اليوم: الاربعاء    الموافق: 23/10/2019    الساعة: 08:40 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
عقاب "بونليه" في لحظة تاريخ!!
تاريخ ووقت الإضافة:
31/05/2019 [ 15:59 ]
عقاب "بونليه" في لحظة تاريخ!!

القدس عاصمة فلسطين/طوباس - دولة فلسطين- الحارث الحصني-بعد شهرين من الرعاية الصحية، لطائر جارح من فئة العقبان، أصبح منتصف نهار، اليوم الجمعة، متاح بأن يكون في الطبيعة، عندما أُطلق في فضاء محمية جبل طمون الطبيعية، جنوب شرق مدينة طوباس.

فالطائر الذي وصل للمدير التنفيذي لجمعية طبيعة فلسطين، الدكتور أنطون خليلية، من خلال مصورين من الملتقى الفلسطيني للتصوير والاستكشاف، مهتمين بتوثيق البيئة في فلسطين، يقع ضمن الطيور المهددة بالانقراض.

وكانت مجموعة من المهتمين بتوثيق الطبيعة في فلسطين، قد حصلوا على الطائر من شخص اصطاده شرق مدينة طوباس، وأوصلوه لجمعية طبيعة فلسطين.

واقفا على قمة جبل يقع ضمن المحمية، يقول مدير مركز الباشا العلمي للدراسات والأبحاث، وليد الباشا لمراسل "وفا": " هذا الطائر مهدد بالانقراض عالميا، وهو من الطيور المهاجرة بحثا عن الأكل".

يقول خليلية: "كان في وضع صحي سيء عندما حصلنا عليه(...)، لقد تعرض للصيد".

لكن بعد المتابعة الصحية الحثيثة للطائر ورعايته، وتدريبه، أصبح في صحة جيدة، وصار قادرا على الطير في الفضاء الرحب.

وعقاب "بونليه" من الطيور الجوارح المتوسطة إلى كبيرة الحجم، ويتراوح طول الطائر البالغ منه بين 55-74 سم، أما الجناحين فيتراوح طولهما ما بين 145-180 سم.

ويبلغ متوسط دورة حياة الطائر بشكل عام ما بين 15-20 سنة بين أقفاص، ومحمية طبيعية مفتوحة، إلا أن الطائر الذي أُطلق اليوم كان في عمر السنتين، وإنه فرخ غير بالغ".

غير أن هذا الطائر يصير بالغا عندما يصبح في الخامسة من عمره.

في الطريق إلى محمية طمون الطبيعية، كان مصوران مهتمان بتوثيق الحياة البرية يتناقشان عن الطائر ذاته، يقول أحدهما وهو عماد أبو دواس: سيعملون على "تحجيل" الطائر، وقصد في ذلك وضع حلقة حديدية في إحدى قدمي الطائر عليها رقم مميز لا يوجد لدى طائر آخر".

يؤكد ذلك خليلية بقوله: "هذه كبطاقة شخصية، لا أحد يمتلك رقم هوية مشابها لمواطن آخر".

فعندما يطير الطائر ويحط رحاله في دولة أخرى، وتمسك به الجهات المختصة في تلك الدولة، فإنها تأخذ البيانات المكتوبة على الحلقة الحديدية، وتدونها ضمن السجلات المهمة عن هذا الطائر.

وهذا الطائر واحد من الطيور المقيمة المفرخة في مناطق تواجده والتي تمتد من شمال أوروبا، والصحراء الكبرى في شمال أفريقيا، ومناطق البحر الأبيض المتوسط، وحتى شرق آسيا.

وبشكل عام فإن أعداد هذا الطائر عالميا آخذة بالتناقص المستمر، ولهذا صار ضمن قائمة الطيور المهددة بالانقراض في فلسطين.

لكن في فلسطين فإنه يعيش في معظم مناطقها، إلا أنه بعد أن أصبح مهددا بالانقراض فإنه يعيش حاليا في المناخ شبه الصحراوي، والصحراوي.

وتشير الأرقام التي لدى خليلية أنه في فلسطين حاليا ثلاثة أزواج فقط من هذا النوع من العقبان، وذاته خليلية يرجع السبب في ذلك إلى سرقة أعشاش هذا الطائر، والمتاجرة في صغارها، إضافة إلى أسباب ثانوية كالتسمم بفعل المبيدات الزراعية، وتدمير الموئل المناسب لتكاثره.

قبيل إطلاق العقاب بدقائق، أخذ عدد من مصوري البيئة، أماكنهم من بعيد، لتوثيق لحظة تاريخية، كما وصفوها، وقد تابع هؤلاء المصورون والمواطنون لحظة إطلاق الطائر في الفضاء.

ذاته خليلية بعدما أطلق الطائر، وضع يداه على رأسه وأخذ يقول: " إنها لحظة تاريخية".

يكرر الكلام ذاته مواطنون، ومصورون حضروا إلى المكان.

وقد شوهد بعد الإطلاق بلحظات كيف أخذ الجميع يراقبون حركته وهو في الفضاء، وبدأوا ينبهون بعضهم بعضا عن مكان تواجده بالإشارة بأياديهم على استقامتها نحو تواجده.

وقد شوهد العقاب وهو يجوب الفضاء المحيط بنقطة إطلاقه في المحمية، وصار يتوارى لحظة عن الأعين، وبظهر مرة أخرى.

ومحمية جبل طمون الواقعة شرق البلدة تأتي على مساحة 18.900 دونم، وفيها أعلى نقطة بارتفاع 578م، وهي منطقة مهددة بالاستيطان.

يقول خليلية وهو مهتم بتوثيق الحياة الطبيعية في فلسطين: "منطقة طوباس ملائمة لحياة هذا النوع من الطيور".

لكن خليلية أدخل في هذا الحدث شيئا جديدا في عالم الطيور، عندما وضع جهاز تعقب (GPS)، وربطه بالأقمار الصناعية. وقال: "الآن نستطيع معرفة مسار تحركاته، ومعرفة أين يتواجد، وإجراء أبحاث علمية بخصوصه".

وطالب مهتمون بالحياة الطبيعية، المواطنين بضرورة الحفاظ على البيئة في فلسطين، وعدم الصيد خصوصا في أشهر التكاثر؛ وذلك تفاديا لانقراضها.

"هناك أنواع من الطيور مهددة بالانقراض، وهذا واحد منها.. يجب الحفاظ عليها" يقول خليلية.

ويضيف: "هذا الطائر سيجوب الأماكن بحثا عن زوج له للتكاثر، نريد أن نحمي كل أنواع الطيور المهددة بالانقراض، وتقديم كل ما نملك بهدف الحفاظ عليها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله - دولة فلسطين- إيهاب الريماوي- تجهل الحاجة رسيلة شحادة زهران (أم عادل) 72 عاماً من بلدة دير أبو مشعل شمال غرب رام الله، أي معلومة عن الوضع الصحي لابنها أحمد المضرب عن الطعام منذ 32 يوماً، حيث يمنع الاحتلال المحامين من زيارته في عزل سجن النقب.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية