اليوم: الاربعاء    الموافق: 08/12/2021    الساعة: 02:46 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
الباحث السياسي زهير الشاعر: مغتربينا متعطشون للاستثمار والمشاركة في بناء الوطن
تاريخ ووقت الإضافة:
12/05/2014 [ 08:03 ]
الباحث السياسي  زهير الشاعر: مغتربينا متعطشون للاستثمار والمشاركة في بناء الوطن

-المصالحة الوطنية توحد موقفنا وتحقق المصلحة الوطنية

-المصالحة الوطنية ستطوع المواقف الدولية لصالح قضيتنا الوطنية

خانيونس  - دولة فلسطين - قال الباحث السياسي المهندس  زهير الشاعر، المقيم في كندا، اليوم الاثنين: إن مغتربينا في العالم، متعطشون للاستثمار والمشاركة في بناء الوطن، وهو ما يتحقق بتحقيق المصلحة الوطنية.

وأضاف الشاعر، في تصريح له، أن المصالحة الوطنية ستطوع المواقف الدولية لصالح قضيتنا الوطنية، مما سيمهد للحصول على المزيد من الانجازات القانونية في شتى المحافل والمنظمات الدولية.

وأكد أن الكثير من أبناء شعبنا ورجال الأعمال الفلسطينيين في العالم، متعطشون إلى المشاركة في بناء الوطن على أسس ترسيخ العيش بأمن وآمان وسلام كباقي شعوب المنطقة.

وقال: إن على شعبنا أن يدرك أن المصالحة ستبدأ بالتحقق من خلال دعم قيادة شعبنا وحكومة الوحدة الوطنية المستقبلية، لأنها ستعمل على تحقيق المصالحة الوطنية على أرض الواقع.

وبين أن من أهم مهمات هذه الحكومة، معالجة تداعيات الانقسام عبر تحقيق وحدة المؤسسات والوزارات وإنهاء الحصار وتحقيق المصالحة المجتمعية والذهاب إلى الديمقراطية عبر إجراء انتخابات نزيهة تنتج شرعيات تعمل على إعادة الثقة في الدستور الفلسطيني وترميم كافة الفجوات والانتكاسات التي نتجت عن الانقسام، ناهيك عن أهمية وجود حرية للحركة وفتح للمعابر.

وقال: إن كل تلك المهمات، هي من مهام الحكومة المنتظرة التي عليها تحقيق كل تلك المهام، لتصبح أمر واقع يتطلع له شعبنا، الذي يستحق حياة أفضل وهو ما سيتحقق بمباركة دولية وإقليمية وتوفير شبكة أمان عربية.

ودعا الشاعر، إلى تذليل جميع العقبات التي قد تعترض تحقيق المصالحة، وعلى جميع أبناء شعبنا تغليب المصلحة الوطنية على المصالح الذاتية، وذلك عبر دعم جهود تحقيق المصالحة وإنجاحها من خلال توفير المناخ اللازم لتحقيق المصالحة، والذي لابد أن يستهل بالتعالي على الجراح والتسامي على كل ما هو ذاتي، وصولاً إلى مصالحة مجتمعية تليق بشبعنا، الذي يتوق إلى الحرية لتحقيق مستقبل لأجيال تستحق الحياة في وطن يستحق التضحية  لأجله، من خلال تحقيق المصالحة الوطنية المجتمعية القائمة على أسس التسامح والمحبة والعدل والمشاركة في بناء مستقبل أفضل لأجيالنا القادمة ورغبة في الخروج من دوامة الانقسام وتحقيق العدالة الاجتماعية المنشودة.

وقال: إن المصالحة تعني الوحدة الوطنية، وبالتالي التوجه إلى المجتمع الدولي بموقف فلسطيني موحد، يمثل مختلف وجميع شرائح مجتمعنا الفلسطيني، ضمن رؤية وطنية واحدة وموحدة، تترأسها حكومة ورئيس واحد، وهو ما يستوجب تحقيقه   استجابة للمتطلبات الدولية التي لا يكن أن نتجاهلها أو نتصادم معها في ظل انشغال العرب بأوضاعهم الداخلية.

وأكد أن المصالحة هي مصلحة وطنية فلسطينية، وأيضاً مصلحة دولية وإقليمية وعربية، لأن تحقيقها يعني توفير وتحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، ما يعني تحقيق الاستقرار الاقتصادي، الذي تحرص على توفيره جميع الدول العظمى، لذلك فإن جميع الأطراف الوطنية والإقليمية والعربية والدولية، حريصة كل الحرص على تحقيق المصالحة الفلسطينية تحقيقاً لمصالحها.

وتحدث عن أهمية انجاز المصالحة المجتمعية بأسرع وقت ممكن، وبما يضمن مشاركة كافة الأحزاب، والقطاع الأهلي الفلسطيني الذي يضم كفاءات مهنية عالية. و أهمية توفير بيئة مناسبة لتطبيق مبادئ، وأفكار المصالحة المجتمعية سواء قبل أو بعد تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة، بهدف معالجة كافة الإخلالات، والانتهاكات التي أصابت النسيج المجتمعي الفلسطيني.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الجزائر-دولة فلسطين- قال حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري إن زيارة رئيس دولة فلسطين محمود عباس، تأكيد على موقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية وإصرارها على مواصلة دعم كفاح الشعب الفلسطيني وتمسكه بثوابته، حتى إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس.
تصويت
القائمة البريدية