اليوم: الاربعاء    الموافق: 08/12/2021    الساعة: 07:38 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
رؤساء الكنائس يرفضون خدمة المسيحيين بجيش الاحتلال
تاريخ ووقت الإضافة:
13/05/2014 [ 07:42 ]
رؤساء الكنائس يرفضون خدمة المسيحيين بجيش الاحتلال

القدس - دولة فلسطين- أصدر البطاركة ورؤساء الكنائس في القدس، اليوم الثلاثاء، بيانا حول أوضاع الفلسطينيين المسيحيين داخل دولة إسرائيل عبّروا من خلاله عن رفضهم لمحاولات تجنيد الشباب المسيحي في الجيش الإسرائيلي.

كما عبروا عن اعتراضهم على محاولات التمييز بين المسلمين والمسيحيين من خلال إصدار تشريعات تُفصل الفلسطينيين المسيحيين عن أخوانهم الفلسطينيين المسلمين.

وصدر البيان الموّحد عن البطريرك ثيوفيلوس الثالث– بطريركية الروم الأرثوذكس، والبطريرك فؤاد طوال – بطريركية اللاتين، والبطريرك نورهان مانوغيان – البطريركية الرسولية للأرمن الأرثوذكس، وقدس الأب الوقور بيير باتيستا بيتسابالا – حراسة الأراضي المقدسة، ورئيس الأساقفة الانبا ابراهام – بطريركية الأقباط الأرثوذكس، ورئيس الأساقفة سويريوس مالكي مراد – بطريركية السريان الأرثوذكس، ورئيس الأساقفة أبونا دانيال – بطريركية الأحباش الأرثوذكس، ورئيس الأساقفة يوسف زريعي – بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك، ورئيس الأساقفة موسى الحاج – البطريركية المارونية، والمطران سهيل دواني – الكنيسة الأسقفية في القدس والشرق الأوسط، والمطران منيب يونان – الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة، والمطران بيير مالكي – بطريركية السريان الكاثوليك، ومنسنيور يوسف أنطوان كيليكيان – بطريركية الأرمن الكاثوليك.

وذكر البيان أن رؤساء الكنائس يتابعون نشاطات عدد من السياسيين الإسرائيليين، مثل عضو الكنيست ياريف لافين، لتقديم مقترحات تشريعية تمييزية تستهدف الجسم العربي الفلسطيني الواحد داخل إسرائيل، وأنهم يرون في ذلك جهداً خاطئاً وغير مناسب يهدف إلى التمييز بين المسيحيين وباقي أبناء شعبهم على أسس دينية، وأوضحوا أن المسيحية هي هوية دينية وليست هوية عرقية أو وطنية. محذرين في ذات الوقت، من أن مثل هذه التشريعات ستفتح المجال لخطوات لاحقة مثل التجنيد الاجباري في الجيش الإسرائيلي الذي أعلن بدء توزيع دعوات لتجنيد طوعي للشباب المسيحي بهدف تشجيعهم للانخراط في صفوفه.

وأكد رؤساء الكنائس أن المعاملة التمييزية سوف 'تؤثر سلباً من خلال التسبب في ضرر إضافي للوضع الهش القائم من حيث العلاقات بين الديانات المختلفة في إسرائيل. كما شددوا على أن حماية المسيحيين هي ضرورة، لكنها تتحقق فقط بحماية جميع المواطنين والمساواة بين اليهود والمسلمين والدروز والمسيحيين، كما أن هذه الحماية تأتي من خلال تعزيز المواطنة والديمقراطية وليس التمييز بين المواطنين على أسس الدين او العرق'.

ولفت رؤساء الكنائس إلى أن الجميع بحاجة إلى قوانين تحميهم وتؤمنهم، وأن الجميع يحتاج إلى حقوق متساوية وعدالة اجتماعية. كما طالبوا السلطات الإسرائيلية بوقف النشاطات التمييزية والعمل من أجل السلام والتعايش والوئام بين اتباع الديانات المختلفة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/ رام الله-دولة فلسطين- يامن نوباني-يصادف يوم غد التاسع من كانون الأول، الذكرى الـ34 لاندلاع الانتفاضة الأولى "انتفاضة الحجارة"، التي فجرها شعبنا الفلسطيني في وجه الاحتلال، لتكون بسنواتها السبع (1987-1994)، من أهم مراحل تاريخ نضالنا.
تصويت
القائمة البريدية