اليوم: الثلاثاء    الموافق: 23/07/2019    الساعة: 16:24 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
ملتقى الرواية العربية يسلم رسالة مناصرة لخنساء فلسطين "أم ناصر" أبو حميد
تاريخ ووقت الإضافة:
10/07/2019 [ 05:27 ]
ملتقى الرواية العربية يسلم رسالة مناصرة لخنساء فلسطين "أم ناصر" أبو حميد
بقلم: س

القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- سلم ملتقى فلسطين الثاني للرواية العربية، مساء الثلاثاء، رسالة دعم وصمود لخنساء فلسطين "أم ناصر" أبو حميد، والتي قدمت للوطن شهيد وأربعة أسرى، وذلك خلال زيارة وزير الثقافة عاطف ابو سيف على رأس وفد ضم مجموعة من الكتاب والأدباء العرب والفلسطينيين المشاركين في الملتقى الى بيتها برام الله.

وقال الوزير أبو سيف، إن الملتقى وتحديداً الكتاب العرب الضيوف يسجل اليوم رسالة دعم وتأييد ومناصرة للمرأة الفلسطينية الصامدة التي تمثل نموذجاً للتحدي والاصرار على مواصلة المشوار.

وأضاف أن الوفد استمع إلى تجربة خنساء فلسطين والتي تعكس صورة عن معاناة الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال ومعاناة العائلة الفلسطينية جراء اعتقال أحد أفرادها.

وأكد أبو سيف حرص الوزارة على توثيق الرواية والمعاناة الفلسطينية ودحض مزاعم الاحتلال عبر سفرائنا الكتاب والأدباء المناصرين للقضية الفلسطينية، والتي تولي الوزارة أهمية لكتاباتهم بمختلف الطرق لاسيما نشر مجموعة منها ضمن قائمة الكتب الصادرة عن الوزارة، وقال: بأقلامهم يفضحون ممارسات الاحتلال، ويجعلون حقنا التاريخي في الأرض وثيقة وليس فكرة أو حلماً.

وكشف عن عزم الوزارة توثيق الرسائل التضامنية من الكتاب العرب والفلسطينيين لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال عبر برنامج ثقافي شامل ستعلن الوزارة عنه قريباً.

وسلّم الوفد "أم ناصر" أبو حميد، في ختام زيارته لها، رسالة تضامنية تعبر عن أهمية تدويل قضية الأسرى داخل سجون الاحتلال، واطلاع العالم أجمع على سياسات الاحتلال العنصرية تجاه الشعب الفلسطيني المتمثلة بالاعتقالات والتضييق على الاسرى في السجون، وحرمانهم من الزيارات العائلية لضرب معنوياتهم، والعديد من الاجراءات التي تهدف لضرب عزيمتهم.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/غزة- دولة فلسطين-نور أبو عيشة: لم تتخيل السيدة نهلة أبو دقة، أنها ستعود للمقاعد الدراسية وقد بلغت 48 من عمرها، فخلال عام مضى، كانت تخرج كل صباح في طريقها إلى المدرسة، وهي متشبّثة بيد ابنتها الطالبة زهور أبو سمحان (18 عاما).
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية