اليوم: الاثنين    الموافق: 14/10/2019    الساعة: 06:21 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
الفنانة الرجبي تمتزج ريشتها بالقدس
تاريخ ووقت الإضافة:
28/07/2019 [ 09:09 ]
الفنانة الرجبي تمتزج ريشتها بالقدس

القدس عاصمة فلسطين/القدس -دولة فلسطين- نديم علاوي-ثمة دوافع معينة للفنانين للخروج بإبداع معين، قد يكون ذلك مكانا ما يمتزج بريشة فنان، وذلك كما دافع رسم الفنانة الشابة المقدسية سندس تيسير الرجبي التي تجسد لوحاتها ابداع مؤصل لمكان نشأتها، القدس، أينما تجولت ريشتها.

سندس ابنة القدس، أظهرت بريشتها إحدى تجليات الاتصال الوثيق بين ريشة الفنان ومكان نشأته، عبر 70% من لوحاتها التي تظهر بها القدس بأبهى إطلالتها في مشاركات عديدة لها في مسابقات محلية ودولية.

إحدى لوحاتها، المسجد الاقصى وقبة الصخرة وجزء من سور القدس عرضت مؤخرا في معرض "مدينتَيّ" والذي يقام في المركز الثقافي التركي "يونس إمره" وستمر حتى الاسبوع المقبل، في محاولة لتسليط الضوء على زوايا وتفاصيل المدينة العتيقة.

الرجبي مواليد 1991، ومنذ نعومة أظفارها والرسم هواية تلازمها، وكانت دراسة الفنون في المدرسة بالنسبة لسندس افضل الدروس لها، حتى أنهت تعليمها الأساسي والمتوسط في مدرسة الإيمان الثانوية للبنات في مدينة القدس، لتمضي بعدها للدراسة في جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس وتنهي درجة بكالوريوس في العام 2014 من قسم الفنون التشكيلية.

 

ومن لوحاتها الملهمة لوحة اسمتها "الغربال" التي عبرت فيها عن قضية غربلة المقدسيين في القدس وتصفيتهم من خلال الهويات المؤقتة وعدم الترخيص والتهجير، والحصول على المرتبة الخامسة لها في مسابقة الملتقى العربي للفنانين التشكيليين الشباب لعام 2016.

وفي ذلك، قالت الرجبي لـ "وفا": "أي أحد من خارج المدينة ممكن أن يكتب عنها، ما بالك أنا ابنة المدينة التي تعنيني وذكرياتي فيها"، لذلك تشرع الرجبي بإبراز الجانب الجميل من المدينة المقدسة، كواجب أي فنان تجاه مدينته، معتبرة ان الإبداع للقدس هو مسؤولية كل مقدسي لإعطاء المدينة حقها.

وأضافت "أعمل على إبراز زوايا وتفاصيل القدس، ونشر لوحات وصور للمدينة بأكبر قدر ممكن عالميا ومحلياً، لأنها غنية جدا بالجمال على مدار العصور".

وتستلهم لوحاتها من الواقع المعاش في مدينة القدس وما يصاحبه من أحداث متتالية، مؤكدة أن القدس محورها الأول في غالبية لوحاتها، التي تظهر تفاصيل الحياة الحزينة فيها، كأبوابها وبيوتها القديمة التي يحاول الاحتلال سلبها.

وعن مشاركاتها في المسابقات المحلية والدولية، أقامت الفنانة معرض للفنون للمرة الاولى خارج البلاد في شهر يناير 2018 في مركز زيتون بورنو للثقافة والفنون في حي زيتون بورنو في مدينة اسطنبول التركية تحت عنوان "مدينتَيّ" الذي تمحور عن مدينة القدس واسطنبول والأمور المشتركة بينهما من مظاهر عمارة وجماليات جمعت بين المدينتين "القدس واسطنبول"، تمثلت بعدة لوحات وتقنيات فنية مختلفة، وشاركت في المسابقة الدولية التي عقدت في المغرب في مدينة تطوان.

وتستمر الفنانة الشابة في رسم لوحات فنية إبداعية تشعل فتيل المكان الذي تعبر عنه عبر لوحاتها، وتعمل في فن الفسيفساء والخزف والرسم، وتقيم ورش عمل ودورات تدريبية في المدينة المقدسة.

وتفضل الرجبي استخدام الألوان المائية في معظم لوحاتها، معتبرة تلك الألوان السهل الممتنع بالنسبة للرسام.

وكانت قد عملت الفنانة سندس بعد إنهائها دراستها الأكاديمية في تعليم الفنون وإقامة دورات الرسم وورش العمل الفنية ورسم الجداريات بعدة مؤسسات مقدسية منها جمعية مركز برج اللقلق المجتمعي، والعمل في ترميم الفسيفساء والزخارف الإسلامية في المسجد الأقصى المبارك.

وأقامت المعرض الثاني في مدينة القدس بـ22-7-2019 وهو استمرار لمعرض "مدينتي" الذي أقيم في اسطنبول، وتطرقت فيه لعمل توأمة بين المدينتين.

 

من جانبه أشار استاذ الفنون الجميلة في جامعة النجاح الوطنية عصمت الأسعد على لوحات سندس الرجبي، إلى أن من يشاهد أعمال هذه الفنانة الشابة يختصر الزمن كثيرا بجرعة سياحية فنية، "تجول في خاطرنا جميعا هذه الجدران جيدا، هذه الأبواب نلمحها كثيرا، هذه البيوت تسكننا أكثر مما نسكنها".

وأردف، "استطاعت الفنانة أن ترصد لنا زاوية التجربة برؤية ثاقبة، إذ أنها اكتفت وبكثير من أعمالها تسليط الضوء على جزء صغير من قوس أو أطراف بوابة كبيرة او حتى حجرا منحوتا بزخارف تألفها، ولكن النتيجة كانت أكبر بكثير، فهذه الجزيئات التي اعتمدتها الفنانة كانت بمثابة قصص قصيرة أو قصائد أكثر قصرا".

وتتلقى الرجبي ردود فعل محلية وعالمية تعتبر لوحاتها على مستوى عال، ولديها احترافية في الرسم وانتقاء للألوان والأسلوب الفني الذي يميزها عن غيرها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- يصادف اليوم الإثنين، الرابع عشر من تشرين أول، الذكرى الـ66 لمذبحة قبية (19كم شمال غرب رام الله)، التي نفذتها العصابات الصهيونية، واستشهد فيها سبعة وستون مواطنا وجرح العشرات، وقصفت ونسفت عشرات المنازل.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية