اليوم: السبت    الموافق: 24/08/2019    الساعة: 11:51 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
رحيل أيقونة الثورة الجزائرية المناضلة جميلة بو حريد 
تاريخ ووقت الإضافة:
03/08/2019 [ 07:42 ]
رحيل أيقونة الثورة الجزائرية المناضلة جميلة بو حريد 
بقلم: عمران الخطيب 

القدس عاصمة فلسطين -بصمت غادرتنا المناضلة جميلة الجزائرية، بعد مسيرة من النضال والكفاح في سبيل الحرية والاستقلال الوطني، شاركت في النضال والمقاومة المسلحة مع ثوار الجزائر خلال  حرب التحرير الشعبية وإنهاء الاحتلال الفرنسي الذي أستمر 130عامآ في الإستعمار  الفاشي،ولم يستكين الشعب الجزائري حتى تمكن من إنهاء الإحتلال واستقلال الجزائر بعد أن قدم الشعب الجزائري مليون ونصف المليون شهيد في سبيل الحرية والاستقلال الوطني،نعم مليون ونصف المليون شهيد وآلاف الجرحى والمصابين وآلاف المعتقلين في سجون الفرنسية، فعندما نتحدث عن الثورة الجزائرية نستذكر ان آلاف النساء لهم دور كبير في الثورة الجزائرية من حيث تقديم الدعم المادي والمعنوي وإعداد الطعام وتجهيز الملابس العسكرية  ،ونقل السلاح من مكان إلى مكان آخر،مشاركة المرأة الجزائرية لم يكن مجرد شكلي،بل هناك مئات العمليات العسكرية النوعية التي نفذتها المناضلات إلى جانب الرجل في ثورة الحرية والاستقلال الوطني 
وهناك كوكبة من المناضلات الذين استشهدوا ، رفيقات جميلة بو حريد،منهم الشهيدة مريم بوعتورة بنقاوس من ولاية باتنة حيث تركت الدراسة ثم التحقت بصفوف المجاهدين  من أجل المساعدة في علاج الجرحى إلى الدكتور الأمين خان والممرض عبد القادر بو شريط. حيث كانت تساعد في علاج الجرحى وكذلك في تحضير البيوت السرية،ولم تكتفي بذلك فحسب بل طلبت في تعيينها ضمن خلية مقاومة 
نصب الكمائن للجنود الفرنسيين ومباغتتهم في معاقلهم بعمليات خاطفة. وبعد سلسلة من العمليات استشهدت، وهناك جميلة بوعز وجميلة بوباشة وزيزة مسيكة وهناك قوائم بأسماء من المناضلات الذين استشهدوا خلال فترة ومسيرة الثورة الجزائرية ، ولكن عندما نستذكر الراحلة الكبيرة أيقونة الثورة الجزائرية جميلة بو حريد 
نستذكر دور المرأة الجزائرية إلى جانب الرجل في حرب التحرير الشعبية وإنهاء الاحتلال الفرنسي في الجزائر ،وحين غادرتنا هذه المناضلة جميلة الجزائرية غادرت بجسدها ولكن تاريخية سيبقى خالد في عقول الكثيرين من نساء العالم لم قدمت في سبيل الحرية والاستقلال الوطني إضافة الى تأكيد دور المرأة الجزائرية إلى جانب الرجل وانعكاس ذلك على كافة حركات التحرر في كل مكان من العالم. وقد انعكست العديد من تجارب الثورة الجزائرية وحرب العصابات على الثورة الفلسطينية المعاصر، والتعاون المشترك بين الثورة الفلسطينية مع الثورة الجزائرية بعد الانتصارات والاستقلال الوطني في الجزائر. 
رحلت المناضلة جميلة الجزائرية 
أيقونة الثورة الجزائرية بل أيقونة كل المناضلات في سبيل الحرية والاستقلال الوطني 
رحلت لتنضم إلى رفيقاتها من ثائرات الجزائر وتلتقي مع كوكبة من الشهيدات من فلسطين شادية ابو غزالة ودلال المغربي وإحسان برماوي وتغريد وهناك المئات من استشهدوا في سبيل الحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري، وعندما نتحدث عن الراحلة الكبيرة أيقونة الثورة الجزائرية جميلة بو حريد 
نؤكد تاريخ ودور المرأة الجزائرية بشكل شمولي في حرب التحرير الشعبية وانهاء الاحتلال الفرنسي في الجزائر 
وستبقى الثورة الجزائرية نموذج لكل حركات التحرر في العالم 
المجد والخلود لم رحلوا عنا ولم يبدلو تبديلة،ودوما نؤكد وعقدنا العزم ان تحيا الجزائر فشهدوا

عمران الخطيب 
[email protected]

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 1
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/ رام الله - دولة فلسطين-مع اقتراب موعد الانتخابات الاسرائيلية المزمع عقدها في السابع عشر من أيلول القادم ترتفع الاصوات التي تطالب بتكثيف الاستيطان وضم المناطق المسماه(ج) وتطبيق السيادة الكاملة على المستوطنات المنتشرة في أرجاء الضفة الغربية المحتلة .
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية