اليوم: الثلاثاء    الموافق: 22/10/2019    الساعة: 16:21 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
عائلة سمرين المقدسية تعيش هاجس الطرد من منزلها
تاريخ ووقت الإضافة:
27/09/2019 [ 12:49 ]
عائلة سمرين المقدسية تعيش هاجس الطرد من منزلها

القدس عاصمة فلسطين/القدس -دولة فلسطين- نديم علاوي-تعيش عائلة المقدسية أمل سمرين هاجس الطرد من منزلها في حي عين حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، والذي لم تدخر جهدا قانونيا على مدار الـ 28 عاما الماضية في محاكم الاحتلال، من أجل منع المستوطنين من الاستيلاء عليه.

لكن العائلة اليوم مهددة بالطرد من المنزل، بعد أن أمهلتها محكمة الاحتلال 90 يوما لإخلائه، بحجة أنه يقع ضمن ما يسمى "أملاك غائبين"، وهو القانون الذي أقرته الكنيست الإسرائيلية عام 1950، ويتم بموجبه شرعنه ‏الاستيلاء على أراضي وممتلكات المواطنين الذين هجروا منها ونزحوا إلى مناطق ‏أخرى خلال النكبة عام 1948، ويسمح بموجبه بوضع ممتلكاتهم تحت ‏تصرف ما يسمى "القيّم على أموال الغائبين"، وهو الاحتلال الإسرائيلي.

يقول احمد سمرين (36 عاما) وهو أحد مالكي المنزل : "بدأت الحكاية في العام 1990 عندما توفي جدي موسى عبد الله سمرين، وقيام سلطات الاحتلال حينها بوضع المنزل تحت ‏تصرف ما يسمى "القيّم على أموال الغائبين" أي الاحتلال ذاته، بادعاء أن ابناء الحاج موسى يعيشون في الأردن وليس له ورثة داخل الأراضي الفلسطينية، علما أننا نعيش في العقار ولم نخرج منه.

وتابع، يواصل الاحتلال والمستوطنين منذ ذلك الوقت الاعتداء علينا بشتى الوسائل، ومداهمة البيت بين الفنية والاخرى وآخذ قياسات المنزل وترويع الاطفال، لا سيما أن المنزل مع الارض التي بجانبه تبلغ مساحتهما 800 متر مربع ويقع في البؤرة الاستيطانية "مدينة داوود" حسب مسمى الاحتلال وبين بيوت يسكنها مستوطنون، فقط بيننا وبينهم اسلاك شائكة وكاميرات مراقبة".

واضاف سمرين، "قبل نحو ثلاث سنوات داهم مستوطن منزلنا، وركن سيارته أمام البيت، بزعم أن البيت له، الامر الذي استدعى تدخل شقيقي علاء وحدوث مناوشات بينهم، وعلى اثرها اعتلقت شرطة الاحتلال شقيقي ودفعنا كفالة للمحكمة 30 الف شيقل، بسبب قيام المستوطن بتقديم شكوى ضد شقيقي بدعوى انه اعتدى عليه.

ويسعى المستوطنون للاستيلاء على المنزل، الذي يضم قطعة أرض كبيرة غير مأهوله، يقول الأهالي هناك "إن الهدف هو توسيع البؤر الاستيطانية المحاذية للمنزل."

ويتكون منزل عائلة سمرين المقام على قطعة أرض مساحتها نحو 350 مترا مربعا، من ثلاث شقق سكنية، تأوي 15 فردا، اصبحوا جميعا مهددين بالطرد والإخلاء.

واشار عضو رابطة حمائل سلوان والمتحدث باسم العائلة أحمد عوض سمرين لـ"وفا"، إن محكمة الاحتلال أمرت العائلة بدفع (50000) ألف شيقل بدل أجرة عن آخر ثلاث سنوات سكنتها العائلة في المنزل، بحجة أنه "أملاك غائبين"، مضيفا أن العائلة تسلمت في وقت سابق تبليغا بضرورة دفع مليوني شيقل.

وأضاف، يوجد في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى أراضي تبلغ مساحتها 50 دونما، غير مأهولة، تعود ملكيتها لمواطنين من البلدة، يحاول المستوطنون الاستيلاء عليها لصالح إقامة حدائق ومتنزهات لهم.

ويرى سمرين، أن سلطات الاحتلال تسعى من خلال هذه السياسة إلى فرض سيطرتها على البلدة، وتنغيص حياة المواطنين وتهجيرهم.

وقال: "هناك 21 مؤسسة في دولة الاحتلال، تعمل بنظام العصابات حيث تقوم بسرقة منازل المواطنين بحجة أنها أملاك غائبين"، مشيرا الى ان مئات العائلات المقدسية مهددة بالطرد والتهجير القسري من قبل سلطات الاحتلال وغلاة المستوطنين، بهدف السيطرة على منازلها لتوسيع البؤر الاستيطانية في البلدة بشكل خاص والقدس بأكملها بشكل عام.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
فلسطين تريد حلاً عادلاً ...!
د. عبد الرحيم جاموس
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/ قلقيلية -دولة فلسطين- ميساء عمر -يمضي المزارعون في محافظة قلقيلية نحو تنويع محاصيلهم الزراعية، عبر زراعة أنواع مختلفة من الخضروات والفواكه، وأبرزها فاكهة الجوافة التي تأتي بالمرتبة الأولى، وتليها الأفوكادو، التي أصبحت تشكل موردا اقتصاديا مهماً ومجدياً.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية