اليوم: الجمعة    الموافق: 15/11/2019    الساعة: 00:26 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
فلسطينيو الداخل يتوجهون للأمم المتحدة حول تواطؤ الشرطة الإسرائيلية مع الجريمة
تاريخ ووقت الإضافة:
21/10/2019 [ 10:05 ]
فلسطينيو الداخل يتوجهون للأمم المتحدة حول تواطؤ الشرطة الإسرائيلية مع الجريمة

القدس عاصمة فلسطين/ الناصرة- دولة فلسطين-ضمن مساعيها لمواجهة آفة العنف والجريمة المستشرية بتشجيع إسرائيلي، قررت لجنة المتابعة العليا داخل أراضي 48 تقديم شكوى لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة حول تخاذل سلطات تنفيذ القانون الإسرائيلية بمواجهة العنف والجريمة بالمجتمع العربي.

وشارك في اجتماع تم أمس لهذا الغرض رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة، والنائب يوسف جبارين، والنائب أسامة سعدي، وعدد من الحقوقيين العرب.

وقرر الاجتماع التوجه لمؤسسات دولية مؤثرة لفضح سياسات التقاعس الإسرائيلية وإعداد وتقديم ورقة عمل باللغة الإنكليزية حول العنف والجريمة تشمل المعطيات الدامغة التي تدين سلطات تنفيذ القانون الإسرائيلية. كما تقرر عقد جلسة مهنية خاصة للحقوقيين للبحث بشكل معمق في فرص ومساوئ تقديم التماس ضد الشرطة الإسرائيلية بسبب تخاذلها بموضوع العنف والجريمة.

وقال محمد بركة إن “المتابعة العليا” تعمل ضمن رؤيةٍ شمولية ومسارات متعددة للضغط على الشرطة وسلطات تنفيذ القانون الإسرائيلية من أجل تلبيّة نداء المجتمع العربي الفلسطيني في الداخل بتطبيق القانون وإعادة الأمن والأمان إلى الشارع العربي.

وقال مدير المنتدى الحقوقي داخل القائمة المشتركة، النائب يوسف جبارين، إنه مما لا شك فيه أن المسار الدولي هو مسار هام وهو مسار يكمّل ويقوي الاحتجاجات الجماهيرية الفلسطينية خاصة عندما نتحدث عن أحد الحقوق الأساسية والطبيعية لكل إنسان، وهو الحق في العيش بأمن وأمان.

وتابع: “لا بد للعالم وللرأي الدولي بأن يعرف عن الواقع الأليم الّذي تعاني منه جماهيرنا جرّاء تواطؤ الشرطة الإسرائيلية وتقاعسها”.

وكان النائبان جبارين وسعدي قد طلبا من مركز المعلومات والأبحاث تحضير ورقة معلومات شمولية حول تفاقم العنف والجريمة، وحول خطط شمولية مقارنة تم اعتمادها في دول أخرى لمواجهة الجريمة.

ويواصل فلسطينيو الداخل احتجاجاتهم الجماهيرية على استفحال جرائم القتل وسائر الجرائم في بلداتهم بتواطؤ وتشجيع إسرائيلي بشكل غير مسبوق إذ بلغ عدد ضحايا القتل منذ بداية العام 73 ضحية، فيما تواصل عصابات الإجرام نشاطها بحرية وكذلك تجارة السلاح الذي يأتي بمعظمه كتهريب من الجيش.

وشهدت مداخل أم الفحم أمس مظاهرة شعبية وإغلاق شارع رئيس، وقام عناصر من الشرطة الإسرائيلية بالاعتداء على بعض المتظاهرين.

ابن مدينة أم الفحم النائب يوسف جبارين قال لـ”القدس العربي” إنه “كان الأولى أن تستغل قيادة الشرطة هذه الأعداد الكبيرة من عناصرها لمواجهة العنف والجريمة وليس لاستفزاز المتظاهرين السلميين ضد العنف والجريمة والاعتداء عليهم”. وأضاف: “طريقة تعامل الشرطة العدائية مع المتظاهرين والمواطنين العرب ليست بالأمر الجديد، بل هي جزء بنيوي من سياسات التمييز والإقصاء ضد المواطنين العرب، ولن تردعنا استفزازات الشرطة من مواصلة نضالنا ضد آفة العنف والجريمة”.

وبعد مظاهرة واسعة قبالة مركز الشرطة الإسرائيلية في مدينة الرملة أمس، من المنتظر أن تشهد مدينة الناصرة مقابل مقر شرطة الشمال مظاهرة جماهيرية من المتوقع أن يشارك فيها الآلاف، كما أكدت الجنة المحلية لمكافحة العنف والجريمة وبمشاركة الأحزاب والأطر المختلفة.

وبسياق متصل وبروح نقدية نشرت عضو الكنيست السابقة حنين زعبي مقالا بعنوان “الالتحام لا يكفي.. علينا القيادة وبناء مرجعيّة هذا المجتمع”، حذرت فيه القيادات السياسية من طريقة مكافحة الجريمة المعتمدة.

وقالت زعبي في مقالها الذي نشره موقع عرب 48 إنه لا يكفي الالتحام مع غضب الشارع وجهوزيّته لترك مهامه اليومية كي يصنع تأثيرا، معتبرة أن التعبير المكثف عن “المعاناة” لا يكفي دائما لصنع تغيير. وأضافت متسائلة: “فكم بالحري وأنت أمام دولة صمَّاء تجاه معاناتك، بل دولة ترى في معاناتك، ضعفا ونجاحا لمشروعها؟ ولنكن واضحين مع الشارع ومع أنفسنا في احتساب الأهداف بشكل واقعي ومتدرج ومتراكم، فتوَقُّع أن نقفز من مرحلة عدم احتسابنا كفاعل سياسي لمرحلة الإنجازات، هو توقع قد يفرغ هذا الزخم الشعبي، وقد يحوله إلى غضب أكبر نحو الأحزاب ونحو جدوى العمل والنضال السياسي”.

كما حذرت زعبي مما وصفته بـ”تَوْق البعض” داخل القائمة المشتركة، لأي “إنجاز”، ولتسويق أي شيء، حتى جلسة غير موفقة، كإنجاز، موضحة أن الشرطة لا تحتاجنا لِتُبلوِر خطط عمل، فهذا طبيعة خطط عملها في المجال “الأمني”، لذا فالمفروض أنها “سرية” و”داخلية”، كما أنها تُبَلوَر ضمن المستوى المهني للوزارة، ولم يحصل أن فصَّلت الشرطة تفاصيل خطتها أمام السياسيين أو بالتعاون مع السياسيين.

وقالت إن وظيفة السياسيين المطالبة والضغط والتصعيد وتوضيح الصراع والتعبئة وبناء المعنى السياسي الصحيح مما يحصل ميدانيا، ومهام الوزارة العمل. وترى زعبي أن “حرص الشرطة على بناء علاقات مع أعضاء القائمة المشتركة ومع السلطات المحلية، هو بالضبط مؤشر أنها لا تريد العمل بالاتجاه المطلوب، ولذلك فهي تحرص على “توثيق الأجواء”، لأن كل جلسة معناها تكبيل اليد والفم لأعضاء الكنيست على الانتقاد القادم”.

يشار إلى أن مراقب الدولة في إسرائيل كان قد أعد قبل عامين تقريرا بناء على طلب حنين زعبي سجل فيه انتقادات للشرطة الإسرائيلية وحملها مسؤولية استشراء الجريمة وانتقد الجيش والمخابرات على عدم التعاون معها في لم السلاح وعلى استمرار رؤيتها للمواطنين العرب كأعداء وعبر نظرة أمنية لا مدنية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/غزة -دولة فلسطين- اشترى إبراهيم الضابوس (26 عاما) غيتارا لابنة أخته الطفلة شام ليفاجئها في عيد ميلادها الرابع، بيد أن صواريخ الاحتلال الإسرائيلي حوّلته إلى أشلاء وبقي الغيتار يتيما.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية