اليوم: الاثنين    الموافق: 16/12/2019    الساعة: 08:29 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
الأسير اسماعيل "الدرة".. 91 يوما من مواجهة الجوع وصلابة الإرادة
تاريخ ووقت الإضافة:
22/10/2019 [ 09:22 ]
الأسير اسماعيل "الدرة".. 91 يوما من مواجهة الجوع وصلابة الإرادة

القدس عاصمة فلسطين/القدس-دولة فلسطين- نديم علاوي-لم تفلح محاولات إدارة سجون الاحتلال الاسرائيلي في إفشال الإضراب المفتوح عن الطعام، الذي يخوضه الأسير إسماعيل خلف، الذي بدأه منذ 91 يوما، رغم كل الممارسات القمعية المتعمدة التي انتهجتها بحقه لثنيه وكسر عزيمته واضرابه.

إسماعيل أحمد علي خلف (30 عاما)، من بلدة أبو ديس شرق مدينة القدس المحتلة، أعلن إضرابه المفتوح عن الطعام في منتصف شهر تموز الماضي، ليسطر "جولة" صمود جديدة، في مواجهة عمليات الاعتقال المتكرر له.. مرة تلو المرة.

قبل سبعة عشر عاما، وتحديدا في العام 2002، طارد جنود الاحتلال الإسرائيلي الأسير إسماعيل خلف في محيط جامعة القدس ببلدة أبو ديس.. اختبأ حينها أمام شاحنة لتجنب الاعتقال.

آنذاك، كانت قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم محيط الجامعة القدس في محاولة لإخضاع مسيرات ومظاهرات الطلبة المستمرة.. وآنذاك أيضا، لم ينتبه السائق أن مطاردا ومناضلا فتيا وعنيدا اختبأ أمام شاحنته، وهو ما تسبب بصدمه واصابته بانزلاق في عاموده الفقري يصاحبه لغاية الآن.

بعد نحو عام من الحادث الذي "اعطب" ظهره.. اعتقل الشاب إسماعيل وأمضى ثلاثة شهور في تجربة اعتقاليه هي الأولى له.

وتستذكر والدة الأسير إسماعيل خلف، مرات الاعتقال العديدة لابنها، " لقد اعتقل 5 مرات في اوقات متلاحقة" قالت والدته.

الأسير إسماعيل الذي ولد خلال الانتفاضة الأولى عام 1988، وعايش ذروة انتفاضة الأقصى الثانية في "ساحة المواجهة" بمحيط جامعة القدس حيث تقطن عائلته، لم ير منذ أن وعي على الدنيا غير ظلم الاحتلال الذي أشعل في نفس إسماعيل غضبا لا يوصف.

وتعرض خلف للاعتقال اربع مرات أخرى.. الأولى عام 2005 حيث أمضى سنتين في سجون الاحتلال، والثانية عام 2011 وأمضى سبعة شهور وأفرج عنه بتبادل أسرى، والثالثة في عام 2012 وأمضى شهرين، والرابعة عام 2013 لمدة ثلاث سنوات، والأخيرة منذ بداية العام الجاري.

وتؤكد أم اسماعيل، أن طفولة ابنها عاشها مع أحداث الانتفاضة الثانية وما بعدها، حيث تعرض للكثير من الانتهاكات خلال أسره، وهو ما ساهم بشكل كبير في تعزيز الوازع الوطني لديه.

في مرات الاعتقال العديدة التي تعرض لها الأسير اسماعيل، كان يحَول للاعتقال الإداري، تقول والدته، لافته الى أن اعتقاله الأخير الذي يخوض فيه اضرابا مفتوحا عن الطعام جاء بعد تهديد أحد ضباط الاحتلال له بأنه سيمضي عاما ونصف رهن الاعتقال الإداري.

يقول شقيقه الأصغر خلف، إن أصدقاء اسماعيل في أبو ديس يلقبونه بـ "الدرة"، في إشارة إلى أيقونة الانتفاضة الثانية الشهيد محمد الدرة، ذلك أنه في ذات المرات تعرض لإصابة متوسطة برصاصة أطلقها جنود الاحتلال عليه بينما كان يتخفى بجانب جدار صغير لأحد المحلات التجارية.

ودعا خلف جميع المؤسسات الدولية والمحلية، بالوقوف إلى جانب شقيقه لإنقاذ حياته، والمشاركة الفاعلة في خيمة الاعتصام التضامنية في أبو ديس.

ورغم اصرار إسماعيل على مواصلة إضرابه عن الطعام، يضيف شقيقه لـ"وفا"، أن أضرابه عن الطعام شكل حالة من الخوف لدى العائلة، إذ أن والدته تشارك إسماعيل في اضرابه عن الطعام داخل المنزل، وأن العائلة تراقب لحظة بلحظة سماع أية أنباء عن صحة اسماعيل، وهي لا تنام ودائمة القلق، مشيرا إلى أن شقيقه الأسير علي يقبع في سجن الرملة، ويجري بين حين وآخر نقله إلى المستشفى، لافتا إلى أن هناك تكتما من قبل الاحتلال على وضعه الصحي الذي قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أنه في تراجع واضح، موضحة أنه يعاني حاليا من آلام قوية بمختلف أنحاء جسده ويستخدم الكرسي المتحرك للتنقل، ويشتكي من هبوط حاد في دقات القلب التي وصلت نسبتها إلى 25 %، ومن عدم وضوح في الرؤية، وخسر من وزنه أكثر من 20 كغم.

ووفقا للهيئة فإنه من المنتظر أن تعقد جلسة للأسير علي يوم بعد غد الخميس في المحكمة العليا الإسرائيلية في القدس، للنظر في الالتماس المقدم من قبل الهيئة ضد قرار اعتقاله الاداري.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين-  أبرز تقرير أعده المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار" أن الأنظار تتجه أكثر شيء في إسرائيل إلى حزب الليكود، بشكل يبدو أبرز من اتجاهها إلى قراءة الدلالات المترتبة على الذهاب لانتخابات هي الثالثة خلال أقل من عام، في سابقة لم يشهد مثلها النظام السياسي الإسرائيلي.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية