اليوم: الاربعاء    الموافق: 20/11/2019    الساعة: 06:39 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
القدس تحتفي بالمولد النبوي الشريف
تاريخ ووقت الإضافة:
09/11/2019 [ 17:59 ]
القدس تحتفي بالمولد النبوي الشريف

القدس عاصمة فلسطين/القدس- دولة فلسطين- بلال غيث كسواني-تبدو الاحتفالات بمولد النبي محمد عليه الصلاة والسلام في القدس مختلفة عن باقي المدن في الضفة الغربية، أو حتى العالم الإسلامي، فزائروا المدينة والمسجد الأقصى المبارك يلحظون الكشافة تجوب شوارع المدينة المقدسة رغم منغصات الاحتلال، وكذلك فرق الأناشيد الدينة، وتبادل التهاني.

والاحتفالات بالمولد النبوي هي تقاليد متواصلة في القدس مند ما يزيد على 600 عام، بحسب القائمين على تلك الاحتفالات في المسجد الأقصى المبارك.

وتنتشر في تلك الاحتفالات الرايات الإسلامية في الشوارع وعلى أبواب المحال التجارية في البلدة القديمة وفي باحات المسجد الأقصى، ويتبادل المقدسيون التهاني ويوزعون الحلوى على المارة والأقارب.

وخلال النهار يخرج المنشدون برفقة الكشافة يرددون أغان دينية في أزقة البلدة القديمة وينتهون داخل المسجد الأقصى، حيث تقيم الأوقاف الإسلامية احتفالا مركزيا لإحياء تلك الذكرى في المسجد القبلي.

وفي هذا السياق، قال مدير أوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب لـ"وفا"، إن الاحتفالات تبدو مختلفة خلال العام الجاري إذ توافد عشرات الألوف إلى المسجد الأقصى المبارك، وتواجد منذ ساعات الظهيرة قرابة 50 ألف مواطن.

وأضاف "اليوم كان احتفالا مميزا في المسجد الأقصى، وبدأ الاحتفال قبل الصلاة وانتهى بعدها بمشاركة مجموعة كبيرة من العلماء تحدثوا عن الذكرى وعن الرسول وعن حادثة الاسراء والمعراج وعن فضل مدينة القدس والمسجد الأقصى ومكانتهما في الإسلام".

وبين الخطيب أنه رغم منغصات الاحتلال إلا أن عشرات الفرق الكشفية وصلت إلى المسجد الأقصى، وكذلك عدد من فرق الانشاد أقامت احتفالات في المسجد الأقصى، وستقام العديد من الاحتفالات الأخرى في أزقة المدينة وأبرزها الاحتفال في الزاوية الافغانية.

 

احتفالات عائلات مقدسية

وداخل باحات المسجد الأقصى تتجمع العشرات من العائلات من أجل  الاحتفال بالذكرى العطرة، حيث تؤدي العائلات صلاة الظهر ثم تشارك في الاحتفال المركزي وبعد ذلك يتناولون الغداء في باحات المسجد.

ويقول المواطن علي الرجبي لـ"وفا"، إن الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف له طعم مميز في المسجد الأقصى المبارك لا يمكن أن نجدها في مكان آخر، فرغم التضيق علينا من الاحتلال أثناء دخولنا وخروجنا إلا أنني وعائلتي نقوم سويا باحياء الذكرى في المسجد الأقصى المبارك.

وأضاف الرجبي أن الاحتفالات في القدس تؤكد تمسكنا كمقدسيين فلسطينيين بهويتنا وعروبتنا وثقافتنا وأن كل إجراءات الاحتلال لن تنجح في تهويد المدينة المقدسة، وكل محاولات سلب تاريخنا ومسجدنا ستبوء بالفشل.

من جهته، قال المواطن محمد الكسواني إن الاحتفال بالمولد النبوي في القدس المحتلة له معنى كبير في نفوسنا خصوصا أننا نحتفل في معراج سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، فالرسول عرج من القدس إلى السماء وهذه الذكرى تعني كثيرا لنا.

وأضاف "أن الأطفال يتعرفون على تاريجنا ويحتفلون بالمولد النبوي الشريف من مكان المعراج، وهي فرصة مهمة لنا من أجل أداء طقوسنا الدينية ومن أجل الاجتماع كعائلة معا".

من ناحيته، قال المواطن محمد الحسيني، إن هذه مناسبة عظيمة تحمل رسالة إلى العالم أجمع مفادها أنه رغم ما تتعرض له القدس من انتهاكات إلا أن المقدسسين يصرون على إدخال الابتهال الى حياتهم، ويحيون هذه الذكرى كما اعتادوا اتجاه واجباتهم الدينية والوطنية والاجتماعية.

وأضاف "المقدسيون يحتلفون بالزيارات العائلية ويحضرون معهم ما يسمونه بحلوى (المشبك) وهي حلوى خاصة لا تعد إلا في المولد النبوي الشريف.

 

روح تحدي لدى المقدسيين لإحياء الذكرى رغم المنغصات

قال مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية زياد الحموري لـ"وفا"، إن روح التحدي موجودة لدى المقدسيين في احتفالات إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف، وهم يصرون على تحدي الاحتلال وإظهار الطابع الإسلامي للمدينة رغم كل منغصات شرطة الاحتلال.

وأضاف الحموري أن الآلاف يتوافدون طوال اليوم إلى المسجد الأقصى ويتجاوز عدد الموجودين على مدار اليوم 50 ألف مصلي، وتجري احتفالات في الزوايا الافغانية والمغربية والإفريقية في القدس المحتلة.

وأوضح أن المقدسيين يبذلون كل جهدهم في كل الأعياد بكل المناسبات لاخراجها بأفضل صورة، في تحدي واضح لإجراءات الاحتلال وتنغيصاته، لذلك يبرزون سرورهم بهذا الاحتفال كما كل الاحتفالات الإسلامية والمسيحية الأخرى في القدس.

وأضاف أنه مع ذلك هناك إصرار كبير من المقدسيين بأن يحتفلوا بأعيادهم، فهم يزينون الشوارع ويضيئونها، ورح التحدي للإجراءات الاسرائيلية موجودة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فسطين/رام الله -دولة فلسطين- تواصلت، اليوم الثلاثاء، ردود الفعل الفلسطينية والعربية والدولية، المنددة بإعلان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، بشأن المستوطنات.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية