اليوم: الخميس    الموافق: 12/12/2019    الساعة: 04:09 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
الهباش: الاحتلال يحاول إشعال فتيل الحرب لإجهاض الوحدة الوطنية
تاريخ ووقت الإضافة:
12/11/2019 [ 15:01 ]
الهباش: الاحتلال يحاول إشعال فتيل الحرب لإجهاض الوحدة الوطنية

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله - دولة فلسطين-قال قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش، إن الاحتلال يحاول إشعال فتيل الحرب في غزةلإجهاض الجهود الرامية إلى إنهاء الإنقسام، الذي يوظفه الاحتلال الإسرائيلي لتصفية القضية الفلسطينية.
وحذر الهباش، في تصريح صحفي، اليوم الثلاثاء، من المحاولات الحثيثة للاحتلال الإسرائيلي، في إفشال أي فرصة لتحقيق الوحدة الفلسطينية وإفشال الانتخابات التي أعلن عنها الرئيس عباس مؤخرا.

وفيما يلي نص التصريح الصادر عن الهباش كما ورد سوا ..
كما سبق أن حذرنا في الثالث من هذا الشهر، ها هو الاحتلال يعربد، ويشعل فتيل الحرب من جديد في غزة، لكي يُجهض خطواتنا الحثيثة نحو إنهاء الانقسام البغيض، الذي يوظفه لتصفية قضيتنا الوطنية، فضلًا عن كون هذا التصعيد الهمجي جزءًا من حالة التصارع الحزبي الاسرائيلي الداخلي في لعبة الانتخابات غير الحاسمة التي جرت مؤخرًا في إسرائيل
وهذا هو ما قلناه من قبل:
علينا أن نأخذ حِذْرَنا ..
وعلينا جميعًا أن نعيش حالة قول الله تعالى في القرآن العظيم: "يا أيها الذين آمنوا خُذوا حِذْرَكُمْ"
فمع البشائر الحذرة تجاه إمكان إجراء الانتخابات، وإمكان إنهاء الانقسام البغيض، ثمة تخوفات مُحقة من محاولات حثيثة أساسها رغبة إسرائيلية في إفشال أية فرصة لتحقيق ذلك، ولعل ما بتنا نسمعه اللحظة من أصوات إسرائيلية تنادي بحرب جديدة في غزة، يأتي في ذات سياق تلك الرغبة الإسرائيلية المعلنة لإدامة الانقسام الفلسطيني، بما يترتب عليه من خلخلة الصف الوطني ومنعه من الانطلاق الحميد نحو تحقيق حلم الاستقلال والدولة والانعتاق من الاستعمار.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الأغوار الشمالية - دولة فلسطين- فاطمة إبراهيم-في خربة مكحول بالأغوار الشمالية، يعيش أبو خلف منذ عام 1967، وحينها لم تكن المستوطنات تعتلي رؤوس جبال المنطقة.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية