اليوم: الثلاثاء    الموافق: 10/12/2019    الساعة: 08:39 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
استيطان بثوب البادية
تاريخ ووقت الإضافة:
02/12/2019 [ 13:24 ]
استيطان بثوب البادية

القدس عاصمة فلسطين/القدس -دولة فلسطين- نديم علاوي-بترقب يعتريه الحزن.. تجول عينا محمد حجازي حول أراضي أجداده في "منطقة المنطار" جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، التي منعوا من زيارتها منذ إقامة البؤرة الاستيطانية في الخامس عشر من تشرين الأول/سبتمبر الماضي، للتوقف عند ذلك المستوطن الدخيل الذي يحاول بشتى الوسائل هو وعائلته وبدعم من جمعيات استيطانية فرض سيطرته بقوة السلاح على عدد من الدونمات في تلك المنطقة.

حجازي وهو في الثلاثينات من عمره يقطع أكثر من كيلو متر واحد عبر طريق وعرة سيرا على الأقدام للوصول إلى تلك الأراضي، المقدرة بـ 17 دونما، في محاولة لتعزيز الوجود الفلسطيني في البادية، ولكن سطوة المحتل تقف حائلا دون ذلك. 

ذاك المستوطن "حنانيا" يحاول أن يسرق ملامح البداوة، بتربية المواشي، وانشاء مسكن يشابه مساكن البدو في تلك المنطقة، بل ويتعدى الأمر إلى سرقة المياه لنقلها إلى المحاصيل الحقلية التي زرعها في المناطق التي استولى عليها منذ احتلال المنطقة منتصف أيلول الماضي.

ويقول حجازي لـ"وفا": نقف في مواجهة صراع هوية أزلي، في ظل مستوطن يصبغ نفسه بلون الأرض، محاولا تزييف الهوية الفلسطينية وضرب جذورها، على حساب أهالي بلدة السواحرة.

لُعاب المستوطنين لا ينفك عن السيلان

الشاهدون على تاريخ السواحرة، يقولون إنه قبل أكثر من ثلاثين عاما، كان جزء كبير من أهاليها يعيشون في تلك المنطقة حياة البادية بحذافيرها، حيث التجمعات التي تعتمد على الثروة الزراعية والحيوانية إلى جانب آبار تجميع المياه وتتبع الكلأ في الأراضي الصحراوية الجرداء، بين مستوطنتي "معاليه أدوميم" و" وكيدار".

ومع تطور مغريات الحياة العصرية، توجه العديد من الأهالي إلى البناء قرب مراكز المدن، وذلك تحديدا بعد عام 2004، حينما فصل الاحتلال أراضي السواحرة الشرقية والغربية عن بعضها، فبدأت أطماع الاحتلال تتجه نحو  المساحات الشاسعة التي تركها الأهالي، والتي على أثرها تكرر وضع اليد على الأراضي الواقعة في منطقة المنطار، وكان آخرها إقامة تلك البؤرة الاستيطانية.

البدو والمزارعون خط الدفاع الأول

يؤكد البدو الذين تمسكوا بالبادية وعاشوا فيها على شكل خلايا متناثرة، أنهم يحمون منطقة المنطار وأرض السواحرة، من أي تغول استيطاني على الأرض يعيق إقامة دولة فلسطين العتيدة.

وقال نائب رئيس بلدية السواحرة الشرقية عارف الزرعي وهو أحد مزارعي الأراضي في البادية ويوجد لعائلته أكثر من 150 دونما: قبل تشييد جدار الضم والتوسع العنصري كانت منطقة المنطار تشغل أكبر تجمع في القدس لزراعة القمح والشعير، وكذلك تربية الاغنام، وكان أقل مزارع يملك أربعمئة إلى خمسمئة رأس غنم.

وأضاف: إن منطقة المنطار اعتبرت منطقة عسكرية مغلقة بعد توسيع مستوطنتي "معاليه أدوميم" و"كيدار"، والاحتلال منذ ذلك الوقت يسعى لفرض سيطرته على أراضي المنطقة على حساب أصحابها.

"ورغم شح الموارد في البادية، لن نفرط في هذه الأرض كنعانية الأصل التي توارثناها أبا عن جد، مهما كلف الثمن ولن نتنازل عنها، ونحاول بين الحين والآخر العناية بها وزراعتها، رغم اقتحامات المستوطنين المتكررة" يتابع.

ويقول: هدف الاحتلال من إقامة البؤرة الاستيطانية هو عزل جنوب الضفة الغربية عن شمالها، وإقامة مدينة استيطانية تربط المستوطنات الواقعة شرق القدس بمحيطها الغربي.

وأوصى الزرعي بدعم المزارعين الفلسطينيين في أراضي بادية القدس التي تمتد حدودها من حواف قرية جبل المكبر بالقدس المحتلة إلى مجمع المالح في البحر الميت، مشيرا إلى أن المنطار هو المتنفس الوحيد لبلدات الزعيم والعيزرية وأبو ديس والسواحرة والشيخ سعد.

يضم المنطار أكثر من 800 عائلة تقطن في عشرات التجمعات البدوية، ويحتوي على أكثر من 25 بئرا لتجميع المياه، حسب الزرعي.

بؤرة قابلة للاتساع

من جهته، يرى المواطن جمال جعفر، وهو أحد ورثة الأراضي في المنطار أن الاحتلال يسعى من خلال البؤرة الاستيطانية إلى توسيع السيطرة على أكبر قدر ممكن من أراضي القدس، وتقليص التوسع الجغرافي في قرى شرق القدس، وذلك ضمن المخطط الاستيطاني الذي يرمي إلى ضم غور الأردن.

وعن استمرار اعتداءات المستوطنين على الأراضي، قال المتحدث باسم الاعتصام في المنطار يونس جعفر لـ"وفا": إن سلطات الاحتلال استمرت منذ تشييد الجدار العازل في إصدار قرارات عسكرية للسيطرة على أراضي المنطقة منها: قرار صدر عام 2005 يقضي بضم ثمانية آلاف دونم ضمن جدار حاضن للمستوطنات، وأيضا قرار صدر عام 2018 باعتبار المناطق المصنفة "ج" في المنطار "أراضي دولة".

يشار إلى أنه يوجد في منطقة المنطار مدرسة اسمها "التحدي 2"، افتتحتها وزارة التربية والتعليم قبل عامين، لطلبة التجمعات البدوية ممن كانوا يدرسون في مدارس أبو ديس والسواحرة الشرقية.

ووفق الإحصائيات، فإن "بؤرة المنطار" ضمن 18 بؤرة استيطانية بالضفة الغربية، من اللواتي أقمن منذ تولي الرئيس الأميركي دونالد ترمب الحكم عام 2017، ويشكل اتساعهن سرطانا استيطانيا ينخر في أراضي الضفة الغربية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/تل أبيب -دولة فلسطين- بلغ عدد الفقراء في إسرائيل الذين يشكلون 25.6% من مجمل عدد السكان 2 مليون و306 آلاف، بينهم مليون وسبعة آلاف ولد (دون 17 عاما) ويشكلون 33.5% من هذه الشريحة العمرية.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية