اليوم: الجمعة    الموافق: 25/09/2020    الساعة: 08:56 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
اليوم ذكرى يوم المعلم الفلسطيني
تاريخ ووقت الإضافة:
14/12/2019 [ 11:36 ]
اليوم ذكرى يوم المعلم الفلسطيني

القدس عاصمة فلسطين/رام الله - دولة فلسطين- يحتفل أبناء شعبنا في الرابع عشر من كانون الأول من كل عام بيوم المعلم الفلسطيني، تعبيرا عن تقديرهم لدوره الطليعي.

ويحمل هذا اليوم رمزية وطنية ترتبط جذورها بمحطة نضالية انطلقت منذ عام 1972، عندما تعرض عشرات المعلمين للقمع والتنكيل على أيدي سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لدورهم الوطني المتمثل بحماية العملية التعليمية من تدخل المحتل، ومحاولاته فرض الوصاية عليها، إضافة إلى مطالبتهم بحقوقهم النقابية العادلة، وصولا إلى يوم الرابع عشر من كانون الأول من العام 1982.

وفي ذلك الوقت، انطلقت أول مسيرة للمعلمين من مدرسة المغتربين في البيرة، وتعرض المشاركون فيها للضرب المبرح والاعتداء بالقوة المفرطة، والاعتقال على أيدي جنود الاحتلال الإسرائيلي. وكان من بين الذين تم الاعتداء عليهم، قادة اللجنة العامة للمعلمين، والتي شُكلت من خلال لجان لوائية من معلمي المدارس في كل محافظة، وبعدها أعلنت اللجنة العامة للمعلمين إضرابا متتاليا لمدة 75 يومًا، ما أدى إلى انكسار وانصياع سلطات الاحتلال لمطالبهم.

سطر المعلمون الفلسطينيون تضحيات عظيمة لمنع تمرير مخططات سلطات الاحتلال في تهويد التعليم وتزوير التاريخ والجغرافيا الفلسطينية، وكل محاولات التدخل في العملية التربوية، وسجلوا مواقف وتحديات جسام خلال الانتفاضة الشعبية الفلسطينية الأولى، أثناء إغلاق سلطات الاحتلال المستمر للمدارس والجامعات الفلسطينية، باللجوء إلى التعليم الشعبي، من أجل الحفاظ على سير العملية التعليمة الوطنية، متحدين فيه جبروت الاحتلال الذي حاول قمعه بشدة وبشكل وحشي، إضافة إلى نضالهم الوطني والنقابي في الدفاع عن قضية شعبنا الفلسطيني، ليرتقي من بين صفوفهم الشهداء، ويسقط الجرحى.

وقال الناطق باسم وزارة التربية والتعليم صادق الخضور ، إن الوزارة تؤكد انتصارها للمعلم واعتزازها بالدور الذي يلعبه والرسالة التي يقدمها، وتؤكد أيضًا حرصها في الحفاظ على كرامة وهيبة المعلم، وأن تكون البيئة المدرسية آمنة، موجها التحية لكل المعلمين في كل أماكن تواجدهم، خاصة أولئك الذين يتواجدون في المدارس المهمشة وفي القدس، ومضارب البدو، ومدارس التحدي المستهدفة من قبل الاحتلال.

ولفت الى أن الوزارة ستقيم غدًا احتفالية حاشدة لمناسبة يوم المعلم الفلسطيني، وسيتم تقديم جوائز للمعلمين والمعلمات الفائزات في جوائز صندوق التميز والانجاز، ممن قدموا مبادرات ملهمة وابداعية، وستشمل المعملين في الضفة الغربية، وقطاع غزة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- قلائل هم الرجال الذين تُجمع عليهم الشعوب بكافة أطيافها، كان حيدر عبد الشافي واحدا من هؤلاء.
تصويت
القائمة البريدية