اليوم: الاثنين    الموافق: 21/09/2020    الساعة: 13:11 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
حفل تأبين للراحلة عطاف يوسف في رام الله
تاريخ ووقت الإضافة:
20/01/2020 [ 16:20 ]
حفل تأبين للراحلة عطاف يوسف في رام الله
بقلم: س . ز

القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- نظمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين وطاقم شؤون المرأة اليوم الاثنين، حفل تأبين للراحلة المناضلة عطاف يوسف (63 عاماً) من قرية الجانية غرب رام الله والتي توفيت في السابع من الشهر الماضي،  وتعتبر أحد أهم من ناضل وكتب وساند المرأة الفلسطينية، وانحاز لهمومها الوطنية والشخصية.

وحضر الحفل الذي أقيم في مسرح بلدية رام الله، إلى جانب ممثلين عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، زملاء ورفاق وعائلة المناضلة الراحلة.

وقال رئيس الهيئة قدري أبو بكر: "عطاف كانت شخصية استثنائية من حيث النضالات التي خاضتها في ميادين النضال المختلفة وكسرها القيود والأغلال التي فرضت عليها، وعرف عنها صلابتها وقوتها في السجون وخارج السجون، وكانت نموذجاً ملهماً لنا نستمد منه إرادة الصمود والمقاومة والتماسك".

وتابع: "تميزت عطاف بامتلاكها بعداً نضالياً ووطنياً شديد الوضوح، ما جعلها أحد أبرز الوجوه النسوية النضالية الفلسطينية، وكانت أحد أهم من ناضل وكتب وساند المرأة الفلسطينية، وانحاز لهمومها الوطنية والشخصية".

وأشار أبو بكر إلى أن: عطاف عايشت أوقاتاً صعبة في سنوات اعتقالها الست؛ نتيجة ضغط إدارة السجن المتواصل عليها، ورغم مرارة المنفى والغربة التي عايشتها بعد التحرر، وصدمة فقدان زوجها الشهيد الأسير المحرر خضر القطامي، إلا أنها لم تستلم للواقع الذي يسعى الاحتلال جاهداً فرضه علينا.

بدوره، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت: في ذكرى رحيل المناضلة عطاف يوسف فإننا سنواصل النضال حتى تحرير الأسرى، وسنستمر في المقاومة الشعبية في وجه جرائم الاحتلال الاسرائيلي المتصاعدة بحق أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجده.

وأضاف، إن القيادة ستتابع محاسبة إسرائيل على كل جرائمها، وستطالب بتعليق عضويتها في هيئة الأمم المتحدة، وتقديم ملفات جرائمها للمحكمة الجنائية الدولية.

من جانبها، قالت رئيسة مجلس إدارة طاقم شؤون المرأة أريج عودة: "لقد غادرتنا عطاف ونحن في خضم مرحلة بالغة الحساسية على الصعيد الوطني تتميز بتزايد المخاطر على قضيتنا الوطنية، في ظل هبة شعبية واسعة.

وأكدت، سنظل متمسكين بالمبادئ والقيم التي ناضلت عطاف من أجلها وعلى التمسك بوحدتنا وصلابتنا في حماية هذه المبادئ والقيم التي ناضلت من أجلها وعلى التمسك بوحدتنا وصلابتنا في حماية هذه المبادة حتى نيل الحرية والاستقلال.

أما رفقيتها الأسيرة المحررة روضة البصير، قالت: "عطاف انخرطت في النضال منذ نعومة أظفارها، فكانت نموذجاً لجيل كامل من المناضلين والمناضلات النسويات والحقوقيات من أبناء شعبنا، إن عطاف هذه السنبلة التي نبتت في جبال فلسطين وأنجبت شابين نفخر بهما وبتميزهما، ومعهما أنجبت الفكرة والكلمة والموقف النضالي والنموذج النسوي الفلسطيني، وكانت دراستهما في موطن كاسترو الثائر لأن كاسترو وجيفارا هما النموذج الأحب إليها.

وأضافت: لا زلت أتذكر تلك الليلة، ليلة التمرد على إدارة السجن، ليلة الحادي عشر من تشرين الثاني، الليلة التي قمنا فيها بالدق على الأبواب احتجاجاً على سرقة المكتبة، حيث هوجمنا من قبل جنود السجون المدججين بالسلاح وخراطيم الغاز إلا أننا وقفنا وقفة صمود وتحدٍ رغم الغاز وأعلنا مقاطعة إدارة السجن لنستبدل محاصرتهم لنا بحصارنا لهم حيث قلت لمديرة السجن آنذاك "بإمكانكم رشنا بالرصاص ولكن تأكدي بأن ذلك سيجعلنا أكثر ثورية".

وأردفت البصير: كانت عطاف تتوق لتكون أسرة فالتقت بالرفيق خضر قطامي وكان في حينها قد تم إطلاق سراحه بسبب إصابته بمرض السرطان فتعرفت عليه وكان خيارها الارتباط به رغم معرفتها بأن وضعه الصحي حرج، وبأنه لن يعيش أكثر من ستة أشهر، ولكن مع ذلك أصرت بأن تكون معه في لحظاته الأخيرة، فتزوجته وعاشت معه ثماني سنوات أنجب خلالها ابنيها حسن وليث.

وفي كلمة عائلة الراحلة، قالت أريج الخواجا: سنفتقد تأنيبك لنا إذا خرجنا عن قواعدك الصارمة والواضحة، وسنشتاق لحديثنا عن الكتب والمقالات والصحافة، ولحديثنا عن الأرض والزراعة في كل موسم، وسنشتاق لنصائحك.

وتابعت: سنفتقد كذلك أحاديثك ومبادئك الصارمة والنبيلة، وجولاتنا معك في جبال فلسطين، وكلامك عن طبيعتها وأشجارها وأزهارها وعصافيرها، وسنفتقد فطوراً أو غداء أعددته بحب من حديقتك الخضراء دائماً.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/قلقيلية -دولة فلسطين- ميساء عمر-تشكو جوافة قلقيلية أقصى شمال الضفة الغربية، وهي فاكهة "ذائعة الصيت" تتربع على
تصويت
القائمة البريدية