اليوم: الاربعاء    الموافق: 08/04/2020    الساعة: 20:35 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
«كلمة في فم الوطن» حملة توعية كويتية يقودها فنانون وإعلاميون
تاريخ ووقت الإضافة:
23/03/2020 [ 11:57 ]
«كلمة في فم الوطن» حملة توعية كويتية يقودها فنانون وإعلاميون
بقلم: س. ز

القدس عاصمة فلسطين/الكويت – دولة فلسطين- يجتهد العديد من الفنانين والإعلاميين في الكويت في حملة توعوية داخل البلاد، ومن يقيم على أرضها للالتزام بالتعليمات والبقاء في البيوت حتى لا ينتشر الفيروس الخطير بين الناس ووقتها لا ينفع الندم.
ومن بين هذه الفلاشات الوطنية التوعية، فلاش تصدى لتصويره
فقد صور أحمد الصفار فيديو من انتاج واخراج فادي راغب، تحت عنوان “كلمة في فم الوطن” المشتقة من أوبريت وطني قدمه الفنان شادي الخليج للشاعر الراحل د.عبدالله العتيبي في الثمانينيات، وقال “كلما زادت المحن، حولها أو قاس الزمن، أصبح الناس كلهم، كلمة في فم الوطن”.
وجاءت فكرة هذا الفلاش التوعوي الذي يدعو الناس للالتزام بتعليمات الجهات الصحية بالجلوس في البيت، وشارك فيه عدد من أهل الفن والإعلام مثل الفنان عبدالعزيز المفرج “شادي الخليج” ووزير الإعلام الأسبق محمد السنعوسي والإعلامية أمل عبدالله والإعلامي علي حسن والإعلامي محمد المسند والإعلامي يوسف مصطفى والإعلامي عامر العجمي.
وتوجه الجميع بكلمات تحفيزية لحث المواطنين والمقيمين على الوقوف صفا واحدا لمواجهة وباء كورونا قبل الندم!
وحققت حملة نجوم الساحة الفنية في الكويت، أصداء كبيرة، خصوصا رسائل الفنانين نبيل شعيل وعبدالله الرويشد وهدى حسين، حيث سخّر هؤلاء صفحاتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتوعية وتوجيه الجمهور، وحثهم على ضرورة البقاء في منازلهم تطبيقا لقرارت الدولة، وكان لافتا تعقيب الفنان السعودي عبدالمجيد عبدالله على رسالة نبيل شعيل، حيث قال عبدالمجيد “عندما شاهدت مقطع الفيديو للفنان نبيل شعيل ينصح ويحث أهل الكويت على المكوث في منازلهم طائعين أمر الحكومة أدركت بأن وعي وتأثير الفنان ليس فقط في غنائه، فكم هناك من فنانين لا يبالون أو يفكرون في حال المجتمع”. واستطرد “إن ما فعله نبيل شعيل ليس واجبا فنيا، وإنما هو وعي مواطن صالح يهمه أمر أمته ومجتمعه ويفعل دوره في المجتمع، هذا هو الرقي في التفكير، وهذا هو الوعي الاجتماعي، وهذا هو دور النجم الصالح الذي يهمه أمر مجتمعه، فشكرا أيها النبيل، وشكرا أيها الفنان، وشكرا أيها المواطن الصالح نبيل شعيل”.
في هذه الأثناء أصبحت العديد من المسلسلات مهددة بالخروج من سباق رمضان الدرامي مع تصاعد وتيرة الإجراءات الاحترازية.
وتواجه المسلسلات صعوبات في التصوير الخارجي في ظل قرار منع التجمعات، لذلك يحاول صناعها إيجاد حلول درامية، سواء بالمغامرة وتصوير بعض المشاهد داخل المنازل أو داخل بعض المكاتب، ولكن حتى تلك المحاولات قد تبوء بالفشل، بعدما صدر قرار بإغلاق المجمعات التجارية.
وقد آثر البعض منح أبطال أعمالهم إجازة لمدة اسبوعين وانتظار ما سوف تسفر عنه الأحداث خلال الأيام القليلة المقبلة.
ويدرس منتجون إيقاف التصوير الى أجل غير مسمى، على أن يستأنف بمجرد تحسن الأوضاع، ويتم تسويق المسلسلات خارج موسم دراما رمضان.
وقد قرر الفنان عبدالعزيزالمسلم، منتج مسلسل “سينمائيات 2020” تأجيل التصوير لمدة أسبوعين امتثالا لقرارات الدولة، الأمر نفسه ينطبق على صناع مسلسل “سما عالية”، للمخرج محمد دحام المشري، الذين انتهوا من تصوير مشاهدهم في القاهرة قبل فترة وحطوا رحالهم في الكويت لاستكمال ما تبقى منها، إذ قررت إدارة الإنتاج منح الفنانين راحة الى حين اتضاح الرؤية.
وما زالت هناك العديد من المسلسلات غير مكتملة التصوير، منها “الحرملك” و”عداني العيب” و”محمد علي رود” و”آل ديسمبر” و”مانيكان”، و”غرفة رقم 7″ بعد أن تم تمديد الحجر الصحي لأحد أهم أبطاله فهو الفنان عبدالله بوشهري.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
ملاحظات الضرورة 
محمود ابو الهيجاء - رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/نابلس-دولة فلسطين- زهران معالي-أمضى الأسير المحرر طارق دولة ليلته الأولى في الحجر المنزلي، يسترجع ذكرياته التي عاشها مع عائلته قبل الاعتقال، ويقلب صور الطفولة التي جمعته بأشقائه، وأخرى بوالديه، التقطت لهم برفقته وهو داخل المعتقل حيث أمضى 18 عاما في سجون الاحتلال.
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية