اليوم: الثلاثاء    الموافق: 26/05/2020    الساعة: 20:43 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
مستوصف النصيرات .. لا يغلق
تاريخ ووقت الإضافة:
04/04/2020 [ 08:16 ]
مستوصف النصيرات .. لا يغلق

القدس عاصمة فلسطين/ غزة - دولة فلسطين - كتب :ناهض زقوت

استمعت إلى أحد الاصدقاء بالأمس، كيف واجه صعوبة كبيرة في علاج طفله المصاب بنهجة صدرية ويحتاج إلى تبخيرة، وكان دائما يذهب به إلى المستوصف لتلقي العلاج، وكاد ان يفقد ابنه لولا عناية الله. 
هذا واحد من مئات المرضي الذين يحتاجون إلى الرعاية الاولية في مستوصف النصيرات، وليس لديهم بديل علاجي غير هذا المستوصف.
في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها اهالي قطاع غزة، خاصة في الخدمات الصحية، وفي ظل تفشي مرض كورونا الخطير الذي يجتاح العالم وليس قطاع غزة فقط، ونجد كل المؤسسات من صحية وخدماتية مجندة للوقوف امام هذا المرض، وتوفير كل السبل لراحة السكان، وتوفير أدنى مقومات الصحة، وتوفير مستلزمات الرعاية الصحية.
في ظل هذه الظروف القاسية على سكان يعانون ظروفا معيشية قاسية، يأتي قرار غير مسؤول وغير مدروس، باغلاق المستوصف الطبي الحكومي الوحيد في مخيم النصيرات والذي يخدم نحو مائة الف نسمة يقيمون في المخيم، ويقع في وسط النصيرات، تحت حجة التوفير في المصروفات والامكانيات الطبية.
والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا المقام، هل الظرف والمناخ الصحي في قطاع غزة الآن هو الوقت المناسب لاغلاق مؤسسة صحية توفر الرعاية الاولية للمريض، واذا احتاج للمستشفى يتم نقله بسيارة الاسعاف التي تخدم المستوصف.
حينما يجتاح وباء مثل كورونا يتم افتتاح مراكز طبية مؤقتة، ونقاط صحية لتوفير الرعاية والفحوصات للسكان، لا أن يتم اغلاق مؤسسة موجودة منذ عشرين عاما في هذا المكان.
أضم صوتي إلى كل الاصوات في مخيم النصيرات من قوى وطنية وشعبية ومخاتير ووجهاء وأهالي وشخصيات عامة، المطالبة باعادة افتتاح المستوصف مرة أخرى، لأن مستوصف النصيرات لا يغلق، بل يجب العمل على تطويره وتجهيزه بكل المستلزمات الطبية للرعاية الأولية لمائة ألف نسمة في مخيم النصيرات.
اللهم فاشهد أني بلغت .. لآذان صاغية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/واشنطن-دولة فلسطين-حذر دبلوماسي أوروبي من “أزمة وجودية” تواجه القارة بسبب وباء كوفيد- 19، وقال إن ذلك قد يكون عاملاً مساعداً على انهيار “النظام الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة“.
تصويت
القائمة البريدية