اليوم: الثلاثاء    الموافق: 26/05/2020    الساعة: 08:27 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
نمر: تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 253
تاريخ ووقت الإضافة:
06/04/2020 [ 16:03 ]
نمر: تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 253

القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين- قال الناطق باسم وزارة الداخلية العميد غسان نمر، اليوم الاثنين، إنه جرى تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في بلدة بني نعيم بمحافظة الخليل، ما يرفع حصيلة اليوم إلى 16 والإجمالية في فلسطين إلى 253 إصابة، مؤكدا أن الأسبوعين المقبلين هما أسبوعان حاسمان.

وأضاف نمر، خلال الإيجاز المسائي حول فيروس "كورونا"، أن الإصابة الجديدة هي لعامل من مجموعة العمال نفسها في مصنع للحلويات داخل إسرائيل، والعمال الأربعة من بني نعيم هم ضمن مجموعة 47 عاملا تم حصر عودتهم، وأخذ فحوصات منهم، وإلزامهم بالحجر المنزلي، والأجهزة الأمنية تقوم بالتأكد من ديمومة التزامهم بالحجر المنزلي، مشيرا إلى أنهم لم يختلطوا بأحد.

وتابع أنه يوجد 23 حالة تشافي منها 5 في المحافظات الجنوبية، مبينا أن من بين المصابين 167 من الذكور، و86 إناثا من ضمنها حالة الوفاة التي سجلت قبل أيام في بلدة بدو.

وطمأن نمر أهالي محافظة طولكرم أن جميع فحوصات الطاقم الطبي في مستشفى الشهيد ثابت ثابت، وعددهم 16، هي سلبية أي غير مصابين، وأنه تم إخضاعهم للحجر الصحي في المستشفى، وبعد 5 أيام سيتم فحصهم مرة أخرى.

وقال إن عدد الفحوصات التي أخذت في فلسطين منذ بداية الجائحة بلغ 13605، منها 1200 فحص أجريت خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ما يدل على أن طواقم الصحة تعمل بشكل دؤوب لرفع عدد الفحوصات اليومي.

وجدد تأكيده على ضرورة التزام المواطنين بالتعليمات، خاصة في المناطق التي صنفت أنها موبوءة، وقال: "نحن ننفذ تقييد للحركة من أجل حماية المواطنين".

وفيما يتعلق بمنطقة يطا بمحافظة الخليل، قال نمر إن مسافر يطا هي خاصرة ضعيفة لنا، ولكن كل محافظ يعمل في منطقته بشكل يخدم أبناء شعبنا، واضاف أنه يتم التعامل مع العمال العائدين حسب الإجراءات، مطالبا العمال بالالتزام بالإجراءات والتعليمات لحماية أنفسهم وعائلاتهم.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الخليل- دولة فلسطين جويد التميمي-لم يكن عيد الفطر السعيد هذا العام كما كنا نعرفه من قبل، إجراءات الوقاية من فايروس "كورنا" ألقت بظلالها على أجوائه، وحولته إلى يوم لا يختلف عن غيره من أيام الحجر المنزلي التي مضت، لم يستطع الأطفال اللعب كما لم يتمكنوا من وصول أماكن الترفيه.
تصويت
القائمة البريدية