اليوم: الثلاثاء    الموافق: 14/07/2020    الساعة: 04:21 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
قاهر القرن .. عن السيد الرئيس أبو مازن أتحدث "1" ..
تاريخ ووقت الإضافة:
30/05/2020 [ 08:07 ]
قاهر القرن .. عن السيد الرئيس أبو مازن أتحدث "1" ..
بقلم: أ نهاد أبو جبر

القدس عاصمة فلسطين -كونك معارضاً لاوسلو هذا لا يبرر ألا تكون محامى الشيطان فى زمن ذئبى تبرقع قرنه بالملائكية لتفكيك ما تبقى من أقانيم المشروع العربى وجداره الأخير أقنوم الثقافة، بوصفها قوة كامنة تقوم بدور الموحد للعرب على مر التاريخ. قلعة ثقافية تفسر تركيز معهد جون موجه سياسات الخارجية الأمريكية على سيادة العنصر الثقافى في العلاقات الدولية، بعد سقوط إمبراطورية البلاشفة وإنتهاء الحرب الباردة. 

وحدة ثقافية خلقت وحدة شعورية لم تنل من نسيجها الوجدانى كل عوامل التعرية الجيوسياسية بكل أعاصير إمبراطورياتها الإعلامية الحليقة والملتحية. نسيج روحى لازال معضلة المعضلات بوجه بنوك التفكير الإستعمارية منذ بنك ريمون لول بالقرن ال13 وحتى بنوك معهد جون المسؤول عن صياغة عقول الصفوة العالمية بوجهيها الطابيعانى والماورائئى. بنوك تفكير إستعمارية تغمز بإستفهامات حول سر معاداة اليسار العربى لهذا الأقنوم الوحدوى من خلف عناوين حداثوية إنتحلت صفة العروبة بدءاً من شبلى شميل الذى إتخذ من نظرية النشوء والتطور مقوماً لتقدميتها الزائفة بحسب ميشيل عفلق، مروراً بحربائية صائغها الأيديولوجى ساطع الحصرى الذى إنقلب بين عشية وضحاها من غلاة التتريك لغلاة العروبة. قومية صورية بترت مقومنا الوحدوى من منشيتاتها العريضة بحسب محمد عابد الجابرى، ولا يدرى شميل وساطعه أن إصطفاءاتها الطبيعية المعلبة هى نظرية للجاحظ سرقها دارون وأخفى هيجل حلقتها المفقودة وأعاد تعليب نفاياتها بسيلوفان تقدمى. علف مسلفن بوصف خيرى منصور، إبتلعته دوغماتية شميل أحادية الإتجاه بنزوع إلحاقى، طبعاً إذا ما أخذنا بطوباوية شميل وأسقطنا ذئبية هوبز. 

غرائزية إلحاقية تعكس أكبر عملية إستلاب حضارى جرت في إطار دراما دينية ناظمة لإحداثيات ثقافتين متجابهتين أزلياً لا تقبلان أى توسط أو مصالحة. أزلية تجسمت بنشوة مارغريت ثاتشر لحظة سقوط إمبراطورية البلاشفة حين صدحت: سقط عدونا التاريخى وبقى عدونا الأزلى. إيقاعات دراما بدائية بترجمة جبرا ابراهيم جبرا، جسدت تصوراتها الدينية سفسطات فوكوياما المفتوحة على قبيلة نيتشوية تمثلت لانهاياتها صفقة ترامب بوصفها جموح أنجليكانى يفسر إصرار نتنياهو على ضم الأغوار. يا للذكاء اليسارى رفس ثقافة يعربية خارقة بوصف فلوريان كاجورى، كادت تسافر وتتجول بالعالم بين المجرات بوصف بيير كورى، وبلبع علف هيجل التاريخانى منزوع الدسم!! نفايات مسلفنة تمرد عليها اليسارى على سلطان اوغلو وتمسك بكينونتنا الثقافية فأعدمه لينين بأوامر عليا من المركزية الأوروبية قبل أن يشكل تمرده الفروسى رافعة مستقبلية للمشروع العربى. موقف فروسى رافض لأن يكون ذنباً للبلاشفة نعته طلال أبو ظريفة بالعمالة للإمبريالية، ولا يدرى أبو الطلاليل أن نعته هذا معناه أنه ويساره عملاء للإمبريالية، وإلا بما يفسر قيام سلاح الجو البريطانى بدعم رفاقه اليساريين للإستيلاء على الحكم باليمن بحسب عبد الرحمن البيضانى، واضح أن سطحية طلال لا تدرى أن يساره كان يتنعر بإسم الطبقة العاملة في اليمن ولا يوجد مصنع واحد فيها. نعوت بلهاء يسارع اليسار بإطلاقها لتبخيس عظمة خصومه فهذا ديدنه المسلفن لمداراة سفلسه السياسى، تماماً مثلما ينعتون الآن تمرد السيد الرئيس أبو مازن على إمبراطورية الكاوبوى وتحديه للسوبرباور الإمبريالى مرة باليمين الرجعى ومرة بالتفريط ومرة تنسيق أمنى وغيرها من إكسسوارات النذالة اليسارية. فالمعارضة تعنى التآزر والتكامل وليس التشكيك والتخوين لنقل المعركة من جبهة العدو لجبهتنا الداخلية لتفتيتها بعبقريات عباس محمود العقاد ونيتشويات نجيب محفوظ، ليصدق فيهم قول كيسنجر: دع الأطفال يلهون بالسلاح. يعنى تتعنطزوش كتير على السيد الرئيس أبو مازن بربابة التنسيق الأمنى، وأنتم تعرفون أن تنسيقه الأمنى يجرى في إطار ندى وليس تنسيق عسكريتارى ذيلى زيكوا. وتتناساش أبو الطلاطول أن الماويين تمسكوا بكينونتهم الكنفوشيوسية ورفضوا الذيلية للقومية الروسية، بعكس يسارك اللى شلح ثقافته الخارقة ملط وطوبز للسيد الروسى يعلمه فن الثورة على أسس علمية، ولم تخجلوا عندما طلب حواتمة من ماوتسى تونغ أن يعلمه الثورة وصاح بوجه عباطتكم: كيف أعلمكم الثورة ونحن تعلمناها من ثقافتكم، بحسب حسن نصر الله. وفى هذا السياق الطبوزيتى تأتى محاولات أصوات لقيطة ومسلسلات ناشزة لإختراق أقنومنا الثقافوى بتفاهات مشتعلة لتطفو بنكراتها الوضيعة على السطح بسرعة الضو.."2"..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/غزة - دولة فلسطين -  هاني ابو رزق - بعد عام انتظرته الطالبة قمر الغلبان من أجل تقديم اختبارات الثانوية العامة، حانت اللحظة أخيرا، بدأت المراجعة النهائية لأول الاختبارات بكل عزيمة وإرادة، لتذهب لتقديم الامتحان الأول والثاني، وبالفعل كان الامتحانات كما أرادتها الغلبان.
تصويت
القائمة البريدية