اليوم: الثلاثاء    الموافق: 11/08/2020    الساعة: 19:01 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
رأفت يدعو حركتي فتح وحماس للتطبيق اتفاق المصالحة الموقع بالقاهرة 2017 لتعزيز موقف الشعب الفلسطيني لمواجهة كل المؤامرات التي تحاك ضده
تاريخ ووقت الإضافة:
04/07/2020 [ 17:13 ]
رأفت يدعو حركتي فتح وحماس للتطبيق اتفاق المصالحة الموقع بالقاهرة 2017 لتعزيز موقف الشعب الفلسطيني لمواجهة كل المؤامرات التي تحاك ضده

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله -دولة فلسطين-دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت حركتي فتح وحماس وكل القوى التي وقعت على اتفاق المصالحة الوطنية بالقاهرة في أكتوبر ونوفمبر عام 2017 بأن تضع الاتفاق موضع التطبيق الفوري من أجل إنهاء الانقسام البغيض الذي يضرب الخاصرة الفلسطينية ونقطة الضعف الرئيسية التي تستغلها إسرائيل وأمريكا على الصعيد الدولي، وذلك لتعزيز موقف الشعب الفلسطيني في مواجهة كل المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية.



وقال رأفت في تصريح له، اليوم السبت: "نؤكد على ترحيبنا من جديد باللقاء الصحفي الذي جمع القياديين في حركتي فتح وحماس جبريل الرجوب وصالح العاروري اللذين أكدا من خلاله على الوحدة في مواجهة الإجراءات الإسرائيلية التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، وأكدا كذلك على وحدة العمل الوطني الفلسطيني في الميدان، ونأمل أن يتجسد ذلك بإنهاء الانقسام الذي تتخذه أمريكا وإسرائيل حجة لهما وتدعيان عدم وجود شريك للسلام لتنفيذ مخططاتهما".



وأضاف رأفت: "إن إسرائيل وامريكا تعملان على تحويلة هذا الانقسام إلى انفصال دائم ما بين قطاع غزة والضفة الغربية من أجل تكريس الاحتلال العسكري والاستعماري الاستيطاني الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة، وإقامة ما يسمى بدولة في قطاع غزة، وهذا مرفوض بالنسبة لنا رفضا باتاً ولذلك نأمل من حركتي فتح – وحماس وكل الفصائل التي وقعت على اتفاق القاهرة الذي رعته القيادة المصرية بالعمل الجدي على تطبيقه فوراً".



وشدد رأفت على أن الواجب يتطلب من كل القوي وفي المقدمة حركتي فتح وحماس وحدة الصف والعمل المشترك على الأرض لمواجهة الإجراءات الإسرائيل التي تستهدف تهويد مدينة القدس الشرقية وضم شمال البحر الميت والاغوار وأجزاء واسعة من الضفة الغربية، ما يسمى بمناطق "ج"، وهي المناطق المقامة عليها المستعمرات الاستيطانية الإسرائيلية ومحيطها، لمنع إقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بحيث تضم قطاع غزة والضفة الغربية وعاصمتها القدس الشرقية وفقا للقرارات الشرعية الدولية.



وأشار في نهاية تصريحه إلى أن القيادة الفلسطينية تتابع العمل للتصدي للإجراءات الإسرائيلية وأيضا تتابع تحركها في المؤسسات الدولية، مشيراً إلى أنه سيتم التوجه مجدداً إلى مجلس الامن لرفض خطة الضم المدعومة من الإدارة الامريكية، وأنه في حال استخدام أمريكا حق النقض الفيتو سنذهب فوراً الي الجمعية العامة تحت بند "متحدون من اجل السلام" لرفض هذه الإجراءات الإسرائيلية ومن أجل مساءلة ومحاسبة إسرائيل على كل انتهاكاتها وجرائهما ضد الشعب والأرض الفلسطينية وفرض عقوبات عليها وكما نتابع العمل مع محكمة الجنايات الدولية بشأن جميع القضايا التي رفعتها دولة فلسطين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين- يحتفل العالم غدا الأربعاء، باليوم الدولي للشباب في خضم جائحة عالمية، نشهد فيها كيف يتحرك الشباب، ويتخذون الإجراءات والتدابير اللازمة لحل المشاكل في مجتمعاتهم المحلية.
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية