اليوم: السبت    الموافق: 08/08/2020    الساعة: 06:17 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
د. عياش يؤكد أن الحوارات بين  فتح وحماس فرصة ذهبية لمواجهة إجراءات الضم  وإنهاء الانقسام 
تاريخ ووقت الإضافة:
07/07/2020 [ 10:50 ]
د. عياش يؤكد أن الحوارات بين  فتح وحماس فرصة ذهبية لمواجهة إجراءات الضم  وإنهاء الانقسام 

القدس عاصمة فلسطين/بوخارست -دولة فلسطين- اعتبر عضو المجلس الوطني الفلسطيني الدكتور محمد عياش ، أن اللقاءات الصحفية  المشتركة  والحوارات بين حركتي فتح وحماس في الأيام الماضية فرصة ذهبية على الجميع التقاطها كمقدمة لمواجهة سياسات الضم العنصرية من قبل الأحتلال وأيضا كمقدمة لأنهاء الأنقسام البغيض 



وأكد القيادي الفلسطيني في بيان" صحفي " صادر عن مكتبه من مقر إقامته في العاصمة الرومانية بوخارست  أن هذه اللقاءات ، "لم تأت نتيجة مزاج بل فرضته الضرورة  وإجراءات الاحتلال وفهم الجميع أن القضية الفلسطينية في خطر وان الكل يجب أن يقف عند مسؤولياته ويترك الخلافات جانبا 



وحيا ممثل عشيرة الترابين في الخارج القائمين على هذا الحراك بدءا من رئيس الشرعية السيد "أبو مازن "والأخوة اسماعيل هنية وجبريل الرجوب و صالح العاروري واحمد حلس



وشدد د. عياش أن هذا الحوار  وجه رسالة فاجأت الاحتلال، واثبت للعالم بأن الشعب الفلسطيني وبكل مكوناته قادر على أن يتوحد ضد كل ما من شأنه تقويض مشروعه الوطني في التحرر والخلاص من الاحتلال واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.



وقال "لقد كان للقرارات التي اتخذتها القيادة السياسية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، التي أعلن فيها رفضه القاطع لصفقة القرن الأميركية وخطة الضم الاسرائيلية، أثر بالغ في هذا التقارب وعلى طريق الوحدة الشاملة لكافة فصائل العمل الوطني الفلسطيني ."



وأكد. د. عياش أننا  تقف صفاً واحداً إلى جانب كل قطاعات شعبنا بفصائله ومؤسساته لدعم اي استراتيجية وطنية وحدوية يتفق عليها شعبنا وقيادته، لمجابهة الاحتلال وتقويض مخططاته الهادفة لتصفية قضيتنا واحتلال ارضنا وتشريدنا، ضاربة بذلك كل قرارات الشرعية الدولية التي تضمن لنا حريتنا واستقلالنا .



وقال  عضو المجلس الوطني  " أن  "اللقاءات بدأت منذ الكلام الإيجابي  لرئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية تجاه منظمة التحرير"، مشيراً إلى أن هذه للقاءات هي مدخل للمصالحة سيليه ترتيب البيت ا الفلسطيني و تمثل تطوراً إيجابياً فيما يخص الوضع  الداخلي".وتابع   "يجب ألا نخسر أي منجز حققناه دولياً وعربيا واسلاميا خاصة في هذه الظروف الصعبة 



وكانت  كل من حركتي فتح وحماس اليوم قد اعلنت "مرحلة جديدة من العمل الوطني المشترك لمواجهة خطة الضمّ الإسرائيليّة"، وسط ترحيب من الفصائل الفلسطينية، وقلق إسرائيلي.



الجدير ذكره أن الخطوة الفلسطينية-الفلسطينية، تأتي اليوم في وقت تستمر فيه التظاهرات والفعاليات المناهضة لخطة الضم الإسرائيلية، في غزة والضفة والداخل الفلسطيني المحتل، ومدن عربية وأجنبية عديدة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الأغوار (الفارسية)-دولة فلسطين- الحارث الحصني-قبل شهرين، غادرت آخر العائلات الفلسطينية في التجمع السكاني في خربة
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية