اليوم: السبت    الموافق: 19/09/2020    الساعة: 05:24 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
د. عياش : قلوبنا مع الشعب اللبناني الشقيق في هذه الكارثة الكبرى. 
تاريخ ووقت الإضافة:
08/08/2020 [ 13:11 ]
د. عياش : قلوبنا مع الشعب اللبناني الشقيق في هذه الكارثة الكبرى. 

القدس عاصمة فلسطين/بوخارست -دولة فلسطين- أعرب عضو المجلس الوطني الفلسطيني الدكتور محمد عياش عن تضامنه مع لبنان رئاسة وحكومة وشعبا 

بعد الانفجار الكبير الذي وقع في مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضية والذي  خلّف دمارا  هائلا وسقوط عدد كبير من الشهداء والمصابين والمفقودين 



وقال د. عياش في بيان صحفي صادر عن مكتبه من مقر إقامته في العاصمة الرومانية بوخارست "قلوبنا مع الشعب اللبناني في هذه الكارثة الكبرى. الرحمة للشهداء والصبر والسلوان لأهالي الضحايا والشفاء للجرحى"



وأعرب  عن تضامن فلسطين  وشعبها، ووقوفه إلى جانب لبنان الشقيق، في هذا المصاب، والاستعداد لتقديم كل المساعدة الممكنة ووضع الامكانيات الفلسطينية كافة في لبنان تحت تصرف الاشقاء هناك.، مؤكدا على عمق العلاقات الاخوية التاريخية بين البلدين الشقيقين.



وقال: “إننا نعرب عن حزننا وأسفنا البالغ لما وقع في لبنان الشقيق، وشعورنا العميق مع اخوتنا اللبنانيين في هذه المأساة والفاجعه، ونؤكد وقوفنا صفا واحدا إلى جانب الشعب اللبناني حتى يستعيد لبنان عافيته وقوته”.



وتقدم القيادي الفلسطيني ، بالتعزية والمواساة من لبنان الشقيق شعباً وقيادة وحكومة، جراء الكارثة التي ألمت بهم نتيجة الانفجار الضحم، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى والمصابين 



وأكد د. عياش على وقوف ابناء الجاليات  إلى جانب لبنان وشعبه وقيادته، واستعدادهم لتقديم الدعم والمساعدة؛ لمواجهة آثار هذه الكارثة، 



ودعا د. عياش أبناء شعبنا الفلسطيني ومؤسساته المدنية والطبية كافة في لبنان، للمساهمة في مساعدة الشعب اللبناني الشقيق



ومن الجدير ذكره  أن انفجارا ضخمًا هز مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، يوم الثلاثاء الماضي ، وقالت السلطات اللبنانية إن الانفجار أسفر عن مقتل ما لا يقل عن  ١٦٠شخصًا وإصابة أكثر من ٥ آلاف آخرين وأدى كذلك إلى دمار كبير

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/ رام الله -دولة فلسطين-فقدت إسرائيل السيطرة على وباء كورونا والاقتصاد الإسرائيلي في حالة ركود ويوشك على الدخول إلى إغلاق شامل آخر، وفقا لقرار الحكومة"، ما يعني أن "الأزمة الاقتصادية والاجتماعية
تصويت
القائمة البريدية