اليوم: السبت    الموافق: 19/09/2020    الساعة: 05:26 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
أبو عمرة : لبنان ما زالت تُشكّل بوصلة قضية اللاجئين ومحوريتها
تاريخ ووقت الإضافة:
08/08/2020 [ 13:16 ]
أبو عمرة : لبنان ما زالت تُشكّل بوصلة قضية اللاجئين ومحوريتها

القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين-قال هاني أبو عمرة عضو اللجنة المركزية للجبهة العربية الفلسطينية: إن " الفلسطينيون يثقون بقدرة الشعب اللبناني على تجاوز الأزمة التي يعيشها حاليا والتي تجلت بالتفجير الكبير الذي لحق بمرفأ ميناء بيروت، ولكن ثقتنا عالية بالشعب اللبناني حيث خاضت لبنان الكثير من الأزمات واستطاعت الوقوف بوجهها".

 وأضاف "أبو عمرة" في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري: " نراهن على وعي اللبنانيين وعلى تماسكه و قوة إرادته معتقدًا أنهم بعيدون كل البعد عن جَر لبنان إلى هذا مربع الحرب الأهلية من جديد".

وحول أهمية ومحورية الدور اللبناني بالنسبة للقضية الفلسطينية، أكد الرفيق " أبو عمرة"، أن لبنان والشعب الفلسطيني يعتبران قضية واحدة ولا يمكن الفصل بين قضايا الأمة وهذه رؤية الجبهة العربية الفلسطينية كتنظيم قومي فلسطيني حيث نرى أن كافة قضايا الأمة مترابطة والعدو الرئيسي هو الاحتلال الصهيوني في فلسطين والمشاريع الاستعمارية الكبرى التي تستهدف كل منطقة وإقليم وقُطر من أقطار أمتنا العربية وهي جزء من هذا المشروع الاستعماري الكبير والتي تتصدر فلسطين واجهته بالاحتلال الصهيوني لها منذ 70 عامًا.

وأوضح القيادي أبو عمرة، أن الاستعمار الصهيوني غُرس من أجل منع أي حالة نهوض عربي بالمنطقة واستعادة الأمة العربية لدورها ونهوضها في مواجهة المشاريع الاستعمارية القائمة ولبنان بالنسبة لمحوريتها في القضية الفلسطينية حيث أن لبنان دولة ملتصقة تماما بهموم الشعب الفلسطيني وظروفها والمعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني التي تنعكس على اللبنانيين وكذلك في أواصر علاقات قوية جدا ومتشبعة جدا بوجود اللاجئين في مخيماتهم هناك ولبنان قدمت وما زالت تقدم لفلسطين وللشعب الفلسطيني وما زالت هي الراعي لقضية اللاجئين بالرغم من وجود أعداد كبيرة من اللاجئين في معظم الدول العربية.

واعتبر عضو اللجنة المركزية للجبهة العربية الفلسطينية هاني أبو عمرة، أن  لبنان هي المستضيف الأول والرئيسي لقضية اللاجئين وما زالت تشكل بوصلة قضية اللاجئين ومحوريتها وبالتالي فان لبنان هذه هي الأهمية الكبرى لها لأن وجود فلسطين في لبنان يسعى دائما البعض إلى محاولة جره إلى الخلافات اللبنانية الداخلية والحرص الفلسطيني الدائم على عدم انخراط الفلسطينيين في الخلافات والمعادلات السياسية اللبنانية هو "مفتاح الأمان" في ظل الحرص على عدم جَر القضية الفلسطينية لمربع الاقتتال العربي هدفه تسوية قضية اللاجئين وانهائها والقضاء عليها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/ رام الله -دولة فلسطين-فقدت إسرائيل السيطرة على وباء كورونا والاقتصاد الإسرائيلي في حالة ركود ويوشك على الدخول إلى إغلاق شامل آخر، وفقا لقرار الحكومة"، ما يعني أن "الأزمة الاقتصادية والاجتماعية
تصويت
القائمة البريدية