اليوم: الاثنين    الموافق: 28/09/2020    الساعة: 09:30 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
كذبة التضامن الإسرائيلية
تاريخ ووقت الإضافة:
10/08/2020 [ 05:47 ]
كذبة التضامن الإسرائيلية
بقلم: عمر حلمي الغول

نبض الحياة



القدس عاصمة فلسطين-في كل الصراعات والحروب عادة يحاول الأعداء اللعب على وتر الجوانب الإنسانية، لإضفاء البعد الإيجابي على مواقف دولة معادية تجاه أزمة ما ، أو إنتشار وباء، أو حدوث زلزال، أو مصاب جلل نزل بشعب الدولة الند في الصراع، وذلك لتحقيق أكثر من هدف من "اللفتة الإنسانية"، منها: اولا التضليل للرأي العام في أوساط الشعب الآخر؛ ثانيا للتغطية على جريمة إرتكبتها الدولة "المتضامنة" لفظيا؛ ثالثا التمهيد لتمرير إشاعة، أو تهيئة الشارع الآخر للتعامل بإيجابية مع اية عمليات عسكرية ضد جيشهم، أو ضد قوى بعينها في اوساط الشعب الآخر؛ رابعا للتشويش على الرأي العام العالمي، والسعي لقلب الحقائق تجاه عملية العداء بين الشعبين؛ خامسا تعزيز مكانة التيار المنادي في اوساط الشعب الآخر بالحياد، وتعميق الشرخ بين القوى المتناقضة في اوساط الأعداء .. إلخ



ومن تابع الموقف الإسرائيلي المربك، والمتناقض مما حدث في أعقاب الإنفجار الكارثي في مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي الموافق 4/8/2020، الذي تقف إسرائيل بشكل اساسي خلفه، يلاحظ التالي: قيام بلدية تل ابيب بإضاءة مبناها بالعلم اللبناني، وكأنها "متضامنة" مع الشعب اللبناني الشقيق. وترافق مع ذلك صدور بعض المواقف والتصريحات الإسرائيلية المبدية الإستعداد لتقديم الدعم اللوجستي للبنانيين. وهذة المواقف لا تمت للحقيقة بصلة، لإن صاحب المصلحة الحقيقية في جريمة الحرب، التي اصابت الشعب اللبناني وبيروت العاصمة وميناءها البحري، هو الدولة الإستعمارية الإسرائيلية وحليفتها الإستراتيجية، الولايات المتحدة ومن يدور في فلكهم.



كما ان المواقف العملية (الإضاءة للبلدية) والاستعداد لتقديم الدعم الصحي وغيره لا تقتصر على عدم مصداقيتها، انما تندرج في إطار ما اوردته اعلاه، بتعبير آخر يقع في دائرة تهيئة المناخ في اوساط الشعب اللبناني لإي عمل عدواني إسرائيلي ضد حزب الله ومن يتعاون معه. اضف إلى انه يصب الزيت على نار التناقضات اللبنانية الداخلية، والتحريض بشكل موجه ضد أداة إيران الفارسية في الساحة اللبنانية، وتجييش الشارع اللبناني ضد الحزب وما يمثل، وايضا خلق البيئة المناسبة لإستقبال اية إشاعات مغرضة ضده .. إلخ، وهذا التشخيص لا يتعلق بالموقف الشخصي من الحزب، الذي اعتقد ان دوره إنتهى في لبنان والإقليم.



لكن المواقف الأكثر تعبيرا عن المشاعر والأحقاد العنصرية الإسرائيلية عكسها مجموعة من القتلة، الذين أولا رفضوا إضاءة البلدية، كما صرحت وزيرة القضاء السابقة، إيليت شاكيد، التي كتبت تقول "اللون البرتقالي كان سيلون هذا المساء مبنى بلدية تل ابيب، كتذكير على الطرد من غوش قطيف. بدلا من هذا حصلنا على علم دولة عدو؛ ثانيا رفضوا من حيث المبدأ مسرحية التضامن الكاذبة، وذهبوا مباشرة لإعلان نزعاتهم العدوانية العنصرية تجاه لبنان، فوصف موشيه فايغلن، النائب السابق الإنفجار :"مسرحية ضوئية لامعة"، ولم يرَ الحقيقة الزلزالية المدمرة والناتجة عن قصف الطائرة الإسرائيلية للعنبر رقم 12 الموجودة به نترات الأمونيوم، ولم يرَ الاشلاء المتناثرة للآدميين من رجال ونساء واطفال؛ ثالثا الموقف الذي عبر عنه العنصري القاتل، بتسليئل سموتيرتش، الذي قال أن "من يترحم على المتوحشين نهايته ان يتوحش مع الراحمين." بتعبيره ان مجرد الترحم على الضحايا مرفوض، فيه نزوع توحشي؛ رابعا جاء على لسان الوزير رافي بيرتس، الذي وافق على إقرار "المساعدة الإنسانية"، ولكنه إعترض على رفع العلم اللبناني لدولة عدو في قلب تل ابيب، لإنه من وجهة نظره، يترك "تشويشا أخلاقيا" ويربك الشارع الصهيوني المتطرف.



المواقف المعلنة غيض من فيض صهيوني، ولكنها تعكس الحقيقة، وتكشف الوجه الإسرائيلي البشع كما هو دون رتوش، أو مساحيق، وبلا قفازات بيضاء، ويظهر مخالب الدولة المرتكبة لجريمة الحرب في بور بيروت التاريخي، الذي دمر تماما. وبالتالي فإن الكذبة الإسرائيلية عن التضامن، لم تنطلِ على احد، ولن تنطلي ابدا على اي عاقل يعرف حقيقة الدولة الكولونيالية، ومطل على جرائمها ومجازرها ومذابحها ضد الفلسطينيين والأردنيين والمصريين والسوريين والتونسيين واللبنانيين وكل بلاد العرب من المحيط إلى الخليج. 



[email protected]



[email protected]     

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/نابلس -دولة فلسطين- يامن نوباني-في لحظة انتظرتها 18 عاماً، لتتحقق، في زمن كان قاسيا وبطيئا للغاية، تحولت جنان سمارة
تصويت
القائمة البريدية