اليوم: السبت    الموافق: 31/10/2020    الساعة: 18:41 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
 قراءة في وصايا دورون
تاريخ ووقت الإضافة:
19/09/2020 [ 04:19 ]
 قراءة في وصايا دورون
بقلم: عمر حلمي الغول

نبض الحياة



القدس عاصمة فلسطين-درون متسا، رجل المخابرات الإسرائيلية السابق، والباحث في قضايا الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أصر ان يدلي بدلوه في صحيفة حليف نتيناهو الفاسد، ادلسون، أي "يسرائيل هيوم" بشأن التطبيع المجاني الإماراتي البحريني يوم الإُثنين الماضي الموافق 14/9/2020 فكتب تحت عنوان "الوصايا العشرة لإتفاقيات السلام الجديدة" مستخلصا عشرة "وصايا"، وهي ليست وصايا، بل هي من وجهة نظري عشرة حقائق أو مخرجات من الإتفاقات الهزلية والذليلة. ومن يقرأها بتمعن يجد انها سطحية وفاقدة الأهلية، وتكشف عن سذاجة وخواء وإفلاس رجال المخابرات الإسرائيليين، الذين يدعون انهم "الأفضل" في العالم، وسابدأ الرد على مخرجاته من النهاية، التي تبدو للمراقب والمتابع، انها تلامس الموضوع، رغم ضحالتها.



يقول في العاشرة: "لقد فوتت الساحة الفلسطينية القطار مرة اخرى. هذا مسمسار آخر في نعش اماني الفلسطينيين". وهذا المخرج عقيم، وبضاعة قديمة ومردودة عليه وعلى نتنياهو وحكومته وعلى إدارة ترامب الأميركية . لإن القيادة الفلسطينية لم تفوت الفرصة نهائيا، وتمسكت بخيار السلام منذ أعلنت في دورة المجلس الوطني ال19 عام 1988 عن قبولها بالتسوية السياسية على اساس قرارات الشرعية الدولية 242 و338 والقبول بإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. ثم انخرطت في مؤتمر مدريد 1991، ومن ثم ولجت مسارإتفاقية  اوسلو ووقعت عليها في ايلول / سبتمبر 1993 في البيت الأبيض مع اسحق رابين وشمعون بيرس وتحت رعاية الرئيس بيل كلينتون، وحتى الآن تواصل التمسك بخيار السلام على ارضية حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران 1967. لكن الذي إنقلب على اوسلو، وقرارات الشرعية الدولية هما اليمين الصهيوني المتطرف بمشتقاته كلها من الحريديم والعلمانيين، وقاد عملية التخريب الفاسد نتنياهو، الذي إستولى على السلطة بالنصب والإحتيال والترهيب والترغيب والفهلوة، ووقف خلفه ترامب وعصابته الصهيونية.



وجاء في الوصية التاسعة: " ... فالفكر اليساري الكلاسيكي حول الصلة بين حل المسألة الفلسطينية وبين السلام والتطبيع مع العالم العربي إنهار تماما (بعد ان انهارت قبل ذلك فكرة "الدولتين" على اساس فكر سايكس بيكو)." رغم انها قد تكون من المخارج المقبولة، إلآ انها جانبت الصواب لجهة، ان الإنهيار في مبنى المؤسسة الرسمية العربية، والإنقلاب على مبادرة السلام العربية ومقررات القمم العربية والإسلامية، لم يسقط، ولم يلغ نهائيا حقيقة راسخة، انه دون الحل السياسي للمسألة الفلسطينية على اساس خيار حل الدولتين، لا يمكن ان يكون هناك سلام، ولن تتغير معادلة الصراع. وتمسك ما يسمى ب"اليسار" الإسرائيلي وقبلها كل انصار السلام في العالم وعلى رأسهم القيادة الفلسطينية بخيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران 1967، كان وسيبقى الناظم لعملية السلام، ولإستقرار المنطقة. لإن ذهاب محمد بن زايد وحمد بن عيسى وكل من والاهم ولف لفهم، لن يغيروا مجرى الصراع، وسيكون مصيرهم أسوأ من مصير نتنياهو وترامب في المدى المنظور.



اما الوصية الثامنة، فتقول: "السقف الزجاجي الفلسطيني الذي كان قائما منذ عقود عديدة تحطم تماما، وقطعت المسألة الفلسطينية تماما عن المسألة العربية." وهي بقدر ما اصابت جزء من الحقيقة في الجانب الرسمي العربي، بقدر ما تعامت عن رؤية الجانب الآخر من الحقيقة الراسخة في الوجدان الشعبي العربي. وهذا ما عكسته كل من CNN وBBC  وغيرها من الفضائيات، التي اجرت عددا من استطلاعات الرأي في الأوساط الجماهيرية العربية لإستشراف قابليتها للتطبيع من حيث المبدأ مع إسرائيل الإستعمارية، كانت النتيجة تتراوح بين 91% و71%، اي بمعدل وسطي يتجاوز ال80% ترفض ذلك التطبيع، وهو ما يكشف جهل دورون بالمشهد العربي عموما.



وتضمنت الوصية السادسة إستنتاج عن تغير الإستقطابات والتحالفات في دول الإقليم، وهي من حيث المبدأ اقرب للمنطق. لإن عرب التطبيع المجاني الخياني، ومن معهم إنقلبوا على مرتكزات السياسة العربية الرسمية. نعم إيران وتركيا تشكلان  خطرا على الأمن القومي العربي، لكن اس وجذر التخريب والتهديد للإمن القومي العربي كان وسيبقى، هو العدو الصهيو اميركي ومن تورط معهم في مشروع صفقة القرن المشؤومة وترويج النظرية الإبراهيمية الكاذبة والإستعمارية.



واستخلص في الوصية الخامسة  إنحراف إتفاقيات السلام مع العالم العربي عن مسارها السياسي، وإتجاهها نحو المضمون الإقتصادي (إقتصادي تكنولوجي)، وهذا الإستنتاج ساذج، ولا يميز بين الأصل والفرع، وبين صاحب القضية  وعرب الهوامش من اهل الأنظمة، الذين لن يغيروا شيئا، انما هم الذين سيتغيروا، وباتوا تحت رحمة شعوبهم. وسيبقى الصراع السياسي، وحل الدولتين هو الأساس الناظم لعملية السلام، او الذهاب لحل الدولة الواحدة وعلى اساس المساواة الكاملة.



والوصية الرابعة حملت تأكيد على دور ومكانة إسرائيل في الأوساط الرسمية العربية، غير ان ذلك، كما اشرت لم يغير شيئا في المزاج الشعبي العربي، رغم كل التعقيدات والحروب البينية العربية العربية، والتدخلات الأقليمية الإيرانية والتركية، لإن الشعوب العربية ونخبها وقواها الحية صاحبة القول الفصل، وليس الأنظمة الرسمية، التي تمارس البطش على جماهيرها لتقبل ما قبلته من إذعان وإستسلام رخيص، لكنها فشلت، وستفشل في تغيير المزاج الشعبي العربي.



واما ما حملته الوصايا الثلاثة الأولى من استنتاجات، لا يبعد كثيرا عما تم التعرض له، فمثلا في الأولى يعتبر،  ما حصل "ليس اقل من ثورة عظيمة تمر بالشرق ألوسط." لإنه يرى ان حقبة "إتفاقية سايكس بيكو إنتهت، وحل محلها "صفقة العار الترامبية" بمدلولاتها الفكرية والجيو بولتيكية. وهذا الإستنتاج له ما يشير لوجوده شكليا. لكن ما لم يراه الباحث المخابراتي، ان الإستنتاج توقف عند اللحظة الراهنة، اي لحظة التوقيع على إتفاقيتي التطبيع المجاني، ولم يحاول إستشراف المستقبل المنظور للصفقة ولمكانة نتنياهو ولا للتحولات الدراماتيكية التي سيشهدها النظام الرسمي العربي، ولا النظام العالمي برمته.



وفي الثانية يحاول ان يشير إلى سقوط مكانة الفكر القومي العربي، والغرق في متاهة السياسة النفعية الوظيفية. وهذا ينطبق عليه ما ذكر في اكثر من توصية، بمعنى انه قراءة خاطئة ومبتسرة وسطحية. لإن القومية كانت وستبقى الأساس الناظم لكل العمليات السياسية والإجتماعية والثقافية في الوطن العربي.  



وفي الثالثة يعود لنغمة أولوية الإقتصاد على السياسة. وتم معالجة هذا المخرج الخاطىء. وإسرائيل ان لم تعد لرشدها، وتقبل بخيار السلام على اساس خيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران 1967، فلن يكون مصيرها افضل حالا من الممالك اليهودية السابقة في التاريخ القديم. إسرائيل دولة طارئة، ولا تقبل القسمة على شعوب المنطقة إلآ بمقدار قبولها لخيار السلام. ولكن في حال بقيت تتصرف بعنجهية وغطرسة وعنصرية، ,اصرت على خيارها الإستعماري، فلن تنفعها إدارة ترامب ولا اي إدارة أميركية على شاكلة الإدارة الأفنجليكانية المتصهينة.



[email protected]



[email protected] 

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين-ذكر تقرير الاستيطان الأسبوعي الذي يعده المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير، أن سياسة حكومة الاحتلال لا تقف عند حدود التوسع في
تصويت
القائمة البريدية