اليوم: الاربعاء    الموافق: 02/12/2020    الساعة: 15:43 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
حالة الطقس: أجواء شديدة الحرارة
تاريخ ووقت الإضافة:
28/09/2020 [ 05:30 ]
حالة الطقس: أجواء شديدة الحرارة

القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين- توقعت دائرة الأرصاد الجوية، أن يكون الجو اليوم الاثنين شديد الحرارة، ويطرأ ارتفاع ملموس آخر على درجات الحرارة ليصبح الجو شديد الحرارة في معظم المناطق، ودرجات الحرارة أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 6 درجات مئوية، والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط في ساعات المساء والليل والبحر خفيف الى متوسط ارتفاع الموج.



ويكون الجو هذه الليلة معتدلا في المناطق الجبلية حارا نسبيا في بقية المناطق والرياح شمالية غربية الى شمالية شرقية معتدلة الى نشطة السرعة والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج.



ويتراجع تأثير الكتلة الحارة على البلاد غدا الثلاثاء، ويطرأ انخفاض على درجات الحرارة ليصبح الجو حارا نسبياً في المناطق الجبلية حاراً الى شديد الحرارة في بقية المناطق، ودرجات الحرارة تبقى أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 4 درجات مئوية، والرياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج.



ويكون الجو الأربعاء حارا نسبياً في المناطق الجبلية حاراً إلى شديد الحرارة في بقية المناطق، ويطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة مع بقائها أعلى من معدلها السنوي العام حدود 3 درجات مئوية، والرياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج .



والخميس، يكون الجو غائما جزئياً ومعتدلاً في المناطق الجبلية وحاراً نسبياً في بقية المناطق، ويطرأ انخفاض آخر على درجات الحرارة، وتكون فرصة ضعيفة لسقوط أمطار خفيفة متفرقة فوق بعض المناطق، والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج.



وحذرت دائرة الأرصاد الجوية المواطنين من التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترة طويلة خاصة أثناء ساعات الذروة ما بين الساعة الحادية عشره والساعة الرابعة عصراً، وخطر إشعال النار في المناطق التي تكثر فيها الأعشاب الجافة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين-إيهاب الريماوي-ذاعت قصة طريفة نهاية سبعينات القرن الماضي لرجل مسن في إحدى قرى رام الله كان يرفض ارتداء اللباس التقليدي الفلسطيني "القمباز"، فاجتمع حينها كبار القرية واتفقوا على جمع مبلغ من المال لتفصيل "القمباز" لهذا المسن.
تصويت
القائمة البريدية