اليوم: السبت    الموافق: 24/10/2020    الساعة: 18:20 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي أمام المصلين ويشدد اجراءاته وسط الخليل
تاريخ ووقت الإضافة:
28/09/2020 [ 06:44 ]
الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي أمام المصلين ويشدد اجراءاته وسط الخليل

القدس عاصمة فلسطين/الخليل -دولة فلسطين- أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل أمام المصلين، وشددت من إجراءاتها في محيطه وبالبلدة القديمة؛ بحجة تأمين احتفالات المستوطنين بـ "عيد الغفران".



وأفاد مراسلنا، بأن قوات الاحتلال نشرت جنودها بأعداد كبيرة في محيط الحرم، والبلدة القديمة، وضيقت على المواطنين الذين يقطنون المنطقة، تمهيدا لاحتفالات المستوطنين.



وقال مدير الحرم الابراهيمي، رئيس السدنة الشيخ حفظي ابو سنينة، إن سلطات الاحتلال أغلقت الحرم الإبراهيمي بجميع أروقته وساحاته وباحاته، أمام المصلين من الساعة الثالثة بعد عصر أمس الاحد وستواصل اغلاقه حتى الساعة العاشرة من مساء اليوم الاثنين، موضحا أن المستوطنين نصبوا خياما في حديقة ومتنزه الحرم.



من جهته، اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير احمد سعيد التميمي هذه الإجراءات "تعديا صارخا على الديانات السماوية، واستفزازا واساءة لمشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم، واعتداءً على حقوق الانسان، وحرية العبادة، التي كفلتها كافة الشرائع والقوانين الدولية".



ونوه إلى أن إغلاق الحرم يتزامن مع اعتداءات المستوطنين بحق المصلين، وسدنة الحرم، إلى جانب منع رفع الأذان عبر سماعاته.



وأكد التميمي، أن المسجد الأقصى الذي يواصل المستوطنون اقتحام ساحاته بشكل يومي تقريبا، والحرم الإبراهيمي الذي قسمته سلطات الاحتلال عقب المجزرة المروعة التي ارتكبها المتطرف باروخ غولدشتاين في 25 شباط/ فبراير 1994، وذهب ضحيتها 30 شهيدا، كلاهما "مسجدان إسلاميان خالصان بكامل مساحاتهما وجميع أجزائهما وسائر مكوناتهما ولا علاقة لليهود فيهما، وجميع الإجراءات المتخذة بحقهما باطلة".



يشار إلى سلطات الاحتلال قد أغلقت الحرم الابراهيمي لمدة يومين في العشرين من الشهر الجاري، لذات الذريعة، كما ستغلقه في التاسع والسابع من الشهر المقبل، لمناسبة عيد العرش.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الخليل -دولة فلسطين- صلاح الطميزي-لا تزال عشرات أشجار الزيتون التي يبلغ عمرها نحو 2400 عام،  في منطقة تل الرميدة الأثري وسط مدينة الخليل، تؤكد حق شعبنا الفلسطيني في هذه الأرض التي
تصويت
القائمة البريدية