اليوم: الاثنين    الموافق: 18/01/2021    الساعة: 17:37 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
فشل حوار القاهرة كان قبل الإعلان عن عودة مسار العلاقة مع إسرائيل
فتوح: تصريحات الحية محاولة لخداع الرأي العام و"حماس" من تعطل إنجاز المصالحة
تاريخ ووقت الإضافة:
02/12/2020 [ 13:52 ]
فتوح: تصريحات الحية محاولة لخداع الرأي العام و"حماس" من تعطل إنجاز المصالحة

 ملتزمون بما اتفقنا عليه في اسطنبول



القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- قال المفوض العام للعلاقات الدولية، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" روحي فتوح، اليوم الأربعاء، إن تصريحات حركة "حماس"، التي جاءت على لسان عضو مكتبها السياسي خليل الحية، محاولة لخداع الرأي العام، وإن "فتح" ملتزمة بما تم الاتفاق عليه في اسطنبول.



وأضاف فتوح في مقابلة له، أن فشل حوار القاهرة كان قبل إعلان عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" حسين الشيخ عن عودة مسار العلاقة مع إسرائيل.



وأكد فتوح أن حركة "حماس" ومنذ عام 2010 تتنكر لجميع التفاهمات، وأن هناك بعض من قياداتها في قطاع غزة، من تعطل انجاز المصالحة وتمنع الايفاء بالتفاهمات، وكان آخرها تنكر "حماس" ورفضها لتفاهمات اسطنبول، التي تجسدت في حديث الحية.



وأشار إلى أن حركة فتح تنتظر رسالة من مدير المكتب السياسي لحركة حماس للبدء بالحوار الوطني  الذي سيكون مفتوحا لجميع فصائل العمل الوطني، وعلى استعداد لمناقشة مختلف القضايا بما فيها الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الاسرائيلي.



ولفت فتوح إلى أن "حماس" اتخذت سلسلة من الاجراءات وآخرها منع استيراد سلع من الضفة في سبيل تكريس الانقسام والفصل بين شطري الوطن والاستمرار بالسيطرة على القطاع.



وتابع: نحن أمام استحقاقات وطنية، وندعو للوحدة الوطنية، وسنقوم بالخطوات المناسبة من أجل عقد انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني في عملية متكاملة مدتها 6 شهور، وسنتحرك في تجاه المجتمع الدولي لإجراء الانتخابات في مختلف محافظات الوطن بما فيها القدس وسنشرع بإجراء الانتخابات وسنجد الآليات التي تسمح لكل مواطن بالتصويت وتذليل كافة العقبات.



وأكد التزام حركة فتح بإنهاء الانقسام من أجل تحقيق شراكة كاملة، مطالبا "حماس" بتنفيذ تفاهمات اسطنبول وانهاء الانقسام.



وأشاد المفوض العام للعلاقات الدولية بالدور المصري في ملف المصالحة وانهاء الانقسام.



وفي سياق آخر، قال فتوح إن يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني الذي صادف في الـ 29 من الشهر المنصرم، شهد اتساعا في حجم التضامن مع الشعب الفلسطيني على مستوى العالم، وكان آخرها في كلمة الرئيس التي تلاها مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور أمس والتي أكد فيها على دعوة رئيس دولة فلسطين للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس لجنة الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني شيخ نيانغ، لعقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط بما يتوافق مع قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي والمرجعيات الدولية على مبدأ الأرض مقابل السلام.



وأشاد بالجهود التي بذلتها الجاليات التي أحيت يوم التضامن مع أصدقاء فلسطين في مختلف دول العالم، وجميع الرسائل والبرقيات التي وصلتنا وخصوصا رسالة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والعاهل المغربي الملك محمد السادس. داعيا إلى مواصلة العمل تحت راية فلسطين لتكوين "لوبيات" تساند شعبنا وقضيته العادلة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
أزمة القضاء 
عمر حلمي الغول 
مكامن الخطر في قانون يهودية الدولة
أحمد عساف - المشرف العام على الاعلام الرسمي
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/واشنطن-دولة فلسطين- مع بدء أسبوع تاريخي، كشف معسكر الرئيس المنتخب جو بايدن خريطة طريق لإخراج الولايات المتحدة من أزماتها الاقتصادية والاجتماعية والصحية، ومن دون أن تلجمه كثيرا إجراءات عزل دونالد ترامب.
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية