اليوم: الاحد    الموافق: 11/04/2021    الساعة: 21:13 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
التنمر ظاهرة تؤرق الانسانية وتمزق الحالة الاجتماعية.
تاريخ ووقت الإضافة:
25/02/2021 [ 08:53 ]
التنمر ظاهرة تؤرق الانسانية وتمزق الحالة الاجتماعية.
بقلم: تمارا حداد

القدس عاصمة فلسطين-مما لاشك ان السلوك العدواني لدى بعض الافراد اصبح حقيقة واقعية موجودة في معظم دول العالم، ما يترك آثارا سلبية على تطور المجتمع بسبب انتشار ظاهرة التنمر بكافة اشكاله، حيث ان هذه الظاهرة السلبية تؤرق المجتمعات كونها شكل من اشكال العنف والاساءة للاخرين سواء من خلال التنمر اللفظي او الجسدي او النفسي او الالكتروني، الامر الذي بحاجة الى النظر في الموضوع لما له تداعيات على الفرد والمجتمعات الامر الذي يساهم في تعزيز الفوضى المجتمعية واللاانسانية.

التنمر حالة لردة فعل معين بالنسبة للفرد والتي تعبر عن خلل معين في تربيته او حالته النفسية من خلال استخدام الاساليب العدوانية، والتنمر استجابة انفعالية تتحول مع نمو الطفل وبخاصة في سنته الثانية الى عدوان وتنمر متطور خلال مراحل حياته لارتباطه ارتباطاً شرطيا باشباع الحاجات.

والتنمر هو كل سلوك ينتج عنه ايذاء لشخص اخر او اتلاف لشيء ما، وبالتالي فالسلوك التنمري هو شكل من اشكال العدوان الموجه نحو الافراد او الاشياء، وهو سلوك يهدف الى احداث نتائج تخريبية او مكروهة او الى السيطرة من خلال القوة الجسدية او اللفظية على الاخرين، وهذا التنمر يُعرف اجتماعيا على انه انسان عدواني يحمل سلوكا يلحق الاذى بالاخرين سواء اكان نفسيا كالاهانة او جسديا كالعراك والضرب، وهو مظهر سلوكي للتنفيس الانفعالي نحو الاصدقاء والمعارف. 

يمكن تصنيف انواع التنمر على النحو التالي:

1.    التنمر الجسمي كالضرب والعراك.

2.    التنمر اللفظي كالاهانة والشتم.

3.    التنمر على شكل نوبات غضب.

4.    التنمر غير المباشر "كاعتداء عن طريق شخص اخر".

5.    التنمر السلبي كالعناد والمماطلة والتدخل المتعمد.

6.    التنمر الالكتروني عبر الانترنت بتشويه الافراد من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

لماذا يتنمر بعض الافراد:

1.    تحقيق مكانة اجتماعية عند الاخرين.

2.    تعزيز الهوية النفسية حسب اعتقاده.

3.    فرض السيطرة الاجتماعية واكتساب القوة والنفوذ.

4.    تحدي الاخرين.

5.    التعبير عن حب المغامرة.

مظاهر التنمر:

1.    العناد.

2.    اعتداء الفرد على الاخرين.

3.    احداث فوضى مجتمعية.

4.    الاهمال المتعمد لانظمة القوانين.

5.    عدم الانتظام باوقات العمل او مقترحات من ينصحونه.

اسباب التنمر:

اسباب بيئية:

1.    تشجيع لمن هو اكبر منه للاتجاه نحو التنمر.

2.    عدم توفر العدالة في المعاملة بشكل متساوي مع الجميع.

3.    عدم احترام وجهات النظر.

4.    عدم احترام الابعاد المتعلقة بالجنس او اللون او اللغة او الدين او الشكل.

اسباب نفسية:

1.    صراع نفسي لا شعوري للفرد.

2.    العزلة الاجتماعية.

3.    توتر الجو العائلي.

اسباب اجتماعية:

1.    المشاكل العائلية نتيجة تشدد الاب او الام ، الرفض من الاسرة، كثرة الخلافات الداخلية.

2.    المستوى الثقافي للاسرة.

3.    عدم اشباع حاجات الفرد الاساسية.

4.    الحرمان الاجتماعي والقهر النفسي.

اسباب ذاتية:

1.    حب السيطرة والتسلط.

2.    ضعف الوازع الديني.

3.    معاناة الفرد من بعض الامراض النفسية.

4.    ظروف السكن السيئة.

5.    حالة الضغط والمعاناة التي يعيشها الفرد.

طرق الوقاية:

1.    اعطاء الاولوية للتربية الاخلاقية قي الاسرة والمدرسة والجامعة والعمل.

2.    العدالة في معاملة الافراد بالتساوي.

3.    العدالة في توزيع الواجبات بين الافراد.

4.    العدالة في تقييم الاداء بشكل عادل بالنسبة للموظفين والعاملين.

5.    العدالة في التربية بين الذكر والانثى.

6.    العمل على خطوات تعديل السلوك التنمري للفرد مثل تعزيز النفسية باستخدام المعززات المادية والمعنوية والرمزية والمعززات النشاطية.

7.    التدريب على الطمأنينة الاجتماعية.

خلاصة:

من المهم اعداد خطة شاملة من اجل التخفيف من ظاهرة التنمر سواء في المدارس من خلال تعزيز ثقة الطالب بنفسه، ومعالجة الظاهرة من خلال تعاون المؤسسات المعنية بحل هذه الظاهرة بوضع رؤية فاعلة تبدأ من الاسرة وحتى العمل، لتحقيق مجتمع خالِ من التنمر واشكاله التي تهدد السلم الاهلي والمجتمعي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
أسرى الحرية ... في يوم الأسير الفلسطيني
د. وسيم وني/ مدير مركز رؤية للدراسات والأبحاث في لبنان
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الأغوار -دولة فلسطين- إسراء غوراني-يعيش المواطن علي بني عودة من خربة الرأس الأحمر في الأغوار الشمالية حالة قلق منذ أيام، بعد إخطار سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمنشآته بالهدم ووقف البناء.
تصويت
القائمة البريدية