اليوم: الاثنين    الموافق: 18/10/2021    الساعة: 01:03 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
رحلت الحاجة "نعمة" قبل أن تحقق حلمها بالمشاركة في الانتخابات التشريعية
تاريخ ووقت الإضافة:
09/04/2021 [ 08:06 ]
رحلت الحاجة "نعمة" قبل أن تحقق حلمها بالمشاركة في الانتخابات التشريعية

القدس عاصمة فلسطين/غزة ـ دولة فلسطين- أكرم اللوح - "الله يرحمها، ويُحسن مثواها، كان نفسها أن تشارك في الانتخابات التشريعية، وقامت بتجهيز ثوب فلسطيني براية حركة "فتح"، التي أحبتها وأحيت انطلاقتها الـ54 وحيدة، رغم منع وإلغاء الاحتفال في ذلك الوقت" كانت هذه كلمات أحد أقارب الحاجة نعمة الجوراني التي توفاها الله اليوم الخميس في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.



للحاجة الجوراني قصة، ضجت بها مواقع التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام قبل عامين تقريبا، حين وقفت في ميدان العودة بمحافظة رفح وحيدة، رافعة علم حركة "فتح"، احتفالا بانطلاقتها الـ54 بعد أن منعت الجهات المسؤولة في غزة، الاحتفال بالانطلاقة.



ولكن الجوراني قررت في ذلك الوقت أن تحتفل وحدها، وأبلغت كل وسائل الإعلام، بفخر وعز، أنها أحييت الانطلاقة، وأطلقت الزغاريد والأهازيج الشعبية وحيدة في ميدان العودة برفح، لتُعلم الجميع درسا قاسيا في حب "الفتح" والوطن. الشاب ضياء نبهان يقول في حديثه عن وفاتها:" أنها امرأة بسيطة، مؤمنة، محبة للوطن، ولم يكن لديها حساب على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا شبكة انترنت نت في منزلها، حين خرجت للاحتفال بانطلاق حركة فتح، وتعذر عليها أن تعلم بقرار إلغاء ومنع المهرجان المركزي ، وخرجت لوحدها في صباح اليوم التالي لتجوب ميدان العودة، وتحتفل وحدها".



وتقول الجوراني في مقابلة أجرتها معه قناة فلسطين الفضائية:" أنا أحيت الانطلاقة، أزغرد وأهاهي، لحالي دون أحد، أنا بحب الثورة، بحب أبو مازن، بحب فتح، بحب قضيتنا، أحنا ما بنخاف، ولا بنبدل هالوطن بأي شي، ولا بنبدل أبو مازن رئيسنا، وربنا يعطيه الصحة والعافية، وتحية لأبو مازن واللجنة المركزية".



وبلغت كلمات الجوراني صداها في أنحاء فلسطين، وحاولت الرئاسة الفلسطينية أكثر من مرة جلبها من قطاع غزة للقاء الرئيس وعلاجها، إلى أن نجحت إحدى المحاولات والتقت بـ"قائد الشعب الفلسطيني" الذي اضطلع على وضعها الصحي، ووجه جميع الجهات المسؤولة بتقديم كل ما يلزم لها".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الخليل-دولة فلسطين- ساهر عمرو-تسود اجواء من الارتياح في صفوف المواطنين في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية، نتيجة الحملة الأمنية التي تنفذها الأجهزة الامنية، منذ ما يقارب من اسبوع، لفرض النظام وملاحقة الخارجين عن القانون ووقف الاعتداءات على ارواح وممتلكات المواطنين في المحافظة، والتي كان قد أعلن عنها عقب اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد في الخليل بتاريخ 28 ايلول الماضي.
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية