اليوم: الخميس    الموافق: 21/10/2021    الساعة: 12:19 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
القاهرة: "البرامج التعليمية" تدعو لوقف التدخل الإسرائيلي للمدارس والمنهاج الفلسطيني
تاريخ ووقت الإضافة:
28/04/2021 [ 14:53 ]
القاهرة: "البرامج التعليمية" تدعو لوقف التدخل الإسرائيلي للمدارس والمنهاج الفلسطيني

القدس عاصمة فلسطين/القاهرة-دولة فلسطين- دعت لجنة البرامج التعليمية الموجهة إلى الطلبة العرب في الأراضي العربية المحتلة في دورتها 103، المنظمات الدولية العاملة في الاراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس إلى بذل المزيد من الجهود في توفير الحماية للمدارس الفلسطينية من الممارسات الاسرائيلية وخاصة مدارس مدينة القدس المحتلة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة معاناة الطلبة الفلسطينيين بسبب سياسات الاحتلال الرامية إلى دفع الطلبة للتسرب من المدارس، واستغلالهم كأيد عاملة رخيصة، ودعوة الدول العربية والإسلامية لتقديم الدعم اللازم للمؤسسات التعليمية الفلسطينية في القدس للتصدي لهذه السياسات.



وأدانت اللجنة في ختام أعمالها، اليوم الأربعاء، في جلسة افتراضية نظمتها الجامعة العربية برئاسة فلسطين، وحضور الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة سعيد أبو علي، سياسة دولة الاحتلال أسرلة التعليم ومنع تطبيق المنهاج الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة وأكدت رفضها لتهديدات قسم المعارف في بلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة بمصادرة الكتب المدرسية الفلسطينية من المدارس، وفرض عقوبات على تلك المدارس التي ترفض إجراءات الاحتلال، ودعت المنظمات العربية والاسلامية والدولية (الألكسو، الإسيسكو، اليونسكو) إلى فضح الممارسات الاسرائيلية بفرض المناهج المحرّفة على طلبة مدارس مدينة القدس المحتلة.



وأكدت اللجنة أن الحق في التعليم هو أحد الحقوق الأساسية التي اقرتها القوانين الدولية للإنسان، ودعت إلى وقف الانتهاكات الإسرائيلية والتدخل في المدارس من قبل القوات الإسرائيلية، وعمليات الهدم والتهديد بالهدم، والمصادمات في الطريق إلى المدرسة بين الطلاب وقوات الاحتلال، وتوقيف المعلمين عند نقاط التفتيش، بالإضافة إلى أعمال العنف التي تقوم بها قوات الاحتلال والمستوطنون والتي تؤثر على الوصول إلى بيئة تعليمية آمنة والحق في التعليم الجيد للطلاب الفلسطينيين.



كما حملت اسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) كامل المسؤولية عن الأضرار التي لحقت بالمؤسسات التربوية في الأراضي العربية المحتلة بما فيها المؤسسات التابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) والاستمرار في مطالبة المجتمع الدولي وخاصة اليونسكو توفير الحماية الدولية لأهلنا وأبنائنا الطلبة العرب في الاراضي العربية المحتلة لضمان سير العملية التربوية.



وأكدت ضرورة الاسترشاد بما جاء في قرارات مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة والمستوى الوزاري بخصوص تطورات القضية الفلسطينية كدليل عمل لإنتاج برامج تعليمية موجهة إلى الطلبة العرب في الأراضي العربية المحتلة.



وأكدت ضرورة استمرار إبراز وضع مدينة القدس في وسائل الإعلام العربية باعتبارها عاصمة الدولة الفلسطينية (عاصمة الثقافة العربية والاسلامية) وأهميتها التاريخية والدينية للأمتين العربية والإسلامية، وفضح الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية المتزايدة التي تتعرض لها بهدف تهويدها وتغير طابعها الحضاري العربي الإسلامي.



ودعت المنظمات الدولية ذات العلاقة وخاصة "اليونيسيف" إلى الاستمرار في التدخل لإيقاف الممارسات الإسرائيلية العنصرية ضد الأطفال، الذين يتم اعتقالهم أو يفرض عليهم الإقامة الجبرية (الحبس المنزلي)، وفضح الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الطفل العربي في فلسطين والجولان المحتل، وحقه في التعليم والحماية، ودعم جهود المنظمة الرامية إلى توفير المزيد من مستلزمات التعليم للطلبة والمدارس في الأراضي العربية المحتلة، ولا سيما في القدس والمناطق المحاذية لجدار الفصل العنصري والمستوطنات، وقطاع غزة الذي تتفاقم معاناته جراء آثار العدوان الإسرائيلي المتكرر واستمرار الحصار الجائر ضده.



وثمنت الدور الذي تقوم به وكالة الغوث الدولية في الشرق الأدنى (الاونروا) للتخفيف من معاناة أهلنا في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، وتدعو الدول المانحة لتغطية العجز الحاصل في موازنتها لتستطيع القيام بمهامها وبرامجها وبشكل خاص برنامج التعليم للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس. دون انتقاص حسب قرار إنشائها.



كما أشادت اللجنة برفض مديري المدارس ومجالس أولياء الأمور في القدس المحتلة للإجراءات الإسرائيلية، بفرض مناهج دراسية مشوهة على ابنائهم في المدارس، كما أشادت بموقف أولياء الأمور في برفضهم المغريات الإسرائيلية لنقل أبنائهم إلى المدارس التي تطبق المنهاج الإسرائيلي برغم المضايقات والممارسات الإسرائيلية نحوهم نتيجة هذا الرفض.



وأدانت فرض حكومة الاحتلال وضع صور رموز "إسرائيلية" على جدران المدارس الفلسطينية وداخل غرف التدريس مثل ما يسمى "النشيد الإسرائيلي"، و"صور قادة إسرائيل" (دولة الاحتلال)، وما تسمى "بوثيقة الاستقلال"، مطالبة زيادة برامج التوعية لمواجهة ذلك من قبل وزارة التربية والتعليم الفلسطينية ومجلس أولياء الأمور والمؤسسات الأهلية في مدينة القدس.



كما أوصت وزارات التربية والتعليم والأطر التربوية العربية بإنشاء لجان متخصصة لدراسة ومتابعة التزوير والتحريض على الكراهية في المناهج الإسرائيلية وإعداد الدراسات ذات العلاقة بذلك، وإنشاء مواقع على شبكة الإنترنت تخاطب المجتمعات الغربية بشكل خاص، وتعمل على تصحيح آثار التشويه الواردة فيها.



وأكدت اللجنة أهمية استمرار وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة في الدول العربية في إنتاج البرامج المساعدة التي توضح مخاطر وآثار الاستمرار والتمادي في الهجمة الاستيطانية الإسرائيلية غير المسبوقة في الأراضي العربية المحتلة، وبناء جدار الفصل العنصري، وتهويد القدس، والعمل على توثيق جرائم الحرب الإسرائيلية المستمرة بحق الشعب الفلسطيني.



كما دعت الدول العربية والإسلامية إلى الاستمرار في إعداد مواد إعلامية حول جدار الفصل العنصري بالتعاون مع دولة فلسطين والدول المضيفة، واقتراح يوم 9/7 من كل عام (وهو تاريخ صدور الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية حول جدار الفصل العنصري) لعرض تلك المواد الإعلامية بالتنسيق مع اتحاد إذاعات الدول العربية.



وأكدت ضرورة دعم مدارس التحدي التي تقوم ببنائها وزارة التربية والتعليم الفلسطينية في الأراضي الفلسطينية المهددة بالمصادرة بمناطق (ج)، والتركيز على معاناتها المستمرة والمتصاعدة خلال الفترة الأخيرة.



وأكدت اللجنة أهمية الاستمرار في بث البرامج التعليمية لأكثر من مرة يومياً، وتحميل إرسال الإذاعات العربية التي تبث برامج تعليمية إلى الطلبة العرب في الأراضي العربية المحتلة على (الانترنت)، وبخاصة إذاعة فلسطين/صوت العرب من القاهرة، وإذاعة فلسطين من دمشق، لإتاحة الفرصة للطلبة للاستفادة منها، والطلب إلى دولة فلسطين الاستمرار في تقديم تقارير دورية حول ظروف البث والاستقبال.



وأشادت اللجنة باختيار مدينة بيت لحم الفلسطينية عاصمة للثقافة العربية لعام 2021 من قبل الالكسو وبمبادرة اتحاد اذاعات الدول العربية للتنسيق مع هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطينية لتامين التغطية الاذاعية والتلفزيونية لفعاليات هذه التظاهرة الهامة وبثها لكافة الهيئات الاعضاء بالاتحاد.



وطالبت وفد (الاونروا) تزويد اللجنة بمعلومات حول قناة الأونروا الفضائية ونسخ من البرامج الخاصة بالمناهج التعليمية التي تعرضها القناة.



ودعت اللجنة الدول الأعضاء والمنظمات المتخصصة إلى ضرورة دعم قناة فلسطين التعليمية، لما تمثله من أهمية في توصيل المناهج الدراسية المختلفة للطلابودعت اللجنة الدول الأعضاء والمنظمات المتخصصة إلى ضرورة دعم قناة فلسطين التعليمية، لما تمثله من أهمية في توصيل المناهج الدراسية المختلفة للطلاب، للحفاظ على مستقبلهم التعليمي في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا، وكذلك كوسيلة للتعلم عن بعد في ظل الاغلاقات التي تقوم بها سلطات الاحتلال، كما انها تشكل منصة تربوية لاطلاع أبناء الشعوب العربية على المناهج الفلسطينية بطريقة مرئية وثمنت اللجنة قرار المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في دورته رقم 211 حول مدينة القدس القديمة وأسوارها الذي أعاد التأكيد على اعتبار جميع الإجراءات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير طابع المدينة المقدسة ووضعها القانوني لاغية وباطلة، وتدعو اللجنة منظمة اليونسكو للإسراع في تعيين ممثل دائم للمديرية العامة في البلدة القديمة للقدس وإرسال بعثة الرصد التفاعلي من (اليونسكو) لرصد جميع الانتهاكات التي ترتكبها سلطات الاحتلال الاسرائيلي في المدينة المقدسة .



وأدانت اللجنة مخططات الاستيطان اللاشرعية في الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، وأكدت أن سياسة الاستيطان الإسرائيلية بما فيها ضم الأراضي ومصادرتها وبناء الوحدات السكنية وتهجير الفلسطينيين تعد مخالفة فاضحة للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة. ودعت اللجنة المجتمع الدولي إلى اتخاذ مواقف حاسمة للضغط على إسرائيل لوقف ممارساتها اللاشرعية التي تقوض جهود السلام وفرصه.



كما أكدت اللجنة رفضها وإدانتها لأي قرار من أي دولة يضفي الشرعية على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، بما فيه الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال وافتتاح بعض الدول سفارتها فيها، والاعتراف بمنتجات المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية على أنها إسرائيلية.



كما ناقش المشاركون خطورة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في قطاع التعليم من إستمرار تدمير المنشآت التربوية وإغلاق المدارس وقتل وجرح، واعتقال سلطات الاحتلال للأطفال، والطلبة، والمعلمين، كذلك الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية الممنهجة بحق مدينة القدس المحتلة، والاجتياحات الإسرائيلية المتكررة على العملية التعليمية والتي تصاعدت وتيرتها في ظل جائحة كورونا، وعلى الجوانب الانسانية والمادية، وكذلك على النواحي النفسية للطلبة ومحاولات سلطات الاحتلال فرض المناهج الإسرائيلية على المدارس الفلسطينية وتغيير وتشويه المناهج الفلسطينية التي تُدَّرس في مدارس القدس المحتلة، بالإضافة إلى بحث جهود دعم البرامج التعليمية لأبناء فلسطين في ظل الظروف الصعبة التي صاحبت إغلاق المؤسسات التربوية والتعليمية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الأغوار (المالح)-دولة فلسطين- الحارث الحصني من خلال قرار لم يعهده ساكنو الأغوار الشمالية، ولا المؤسسات التي تعمل على توثيق الانتهاكات فيها من قبل، أبلغت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قبل أيام،
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية