اليوم: الاثنين    الموافق: 18/10/2021    الساعة: 00:52 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
غزة تعتصر ألما من أوجاع الضحايا
تاريخ ووقت الإضافة:
13/05/2021 [ 08:32 ]
غزة تعتصر ألما من أوجاع الضحايا

القدس عاصمة فلسطين/بيت لاهيا-دولة فلسطين- سامي أبو سالم-نماذج حية وواقعية من قصص يرويها ضحايا العدوان الإسرائيلي المتواصل لليوم الرابع على التوالي بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة، في صورة تلخص وتجسد أبشع الجرائم التي ترتكب بحق الإنسانية.



ضحايا العدوان ومشاهد الدمار تعيد إلى الأذهان الجرائم التي ارتكبها الاحتلال على مدار الحروب الثلاث على قطاع غزة في الأعوام السابقة (2008،2012،2014).



ومن بين ضحايا هذا العدوان، الذي خلّف حتى صباح اليوم 67 شهيدا بينهم 17 طفلا و6 سيدات و388 جريحا، عائلة الملفوح المكونة من 7 أفراد، حيث جرى انتشالها من أنقاض منزلها الواقع في بيت لاهيا شمال القطاع.



وتحدّث أحد أفرادها ويدعى خالد الملفوح (26 عاما) عما حدث لهم مساء أمس، بقوله: توجهت منتصف الليلة الماضية إلى الشرفة، لألتقط ملابسي، فهبط صاروخ على منزل الجيران، ما دفعني قوة الانفجار إلى وسط المنزل، وبعدها هرعت مع أمي وأختي التي تقطن وأطفالها الأربعة معنا بعد قصف منزلها إلى الطابق الأرضي".



ويتابع لـ"وفا" أثناء تواجده وعائلته في المستشفى الاندونيسي شمال غزة: "أصبح المنزل يتمايل من قوة الانفجارات، فقالت أمي "خلينا نموت مع بعض أحسن"، وحينها هزت ضربة جوية عنيفة مدينة بيت لاهيا وضواحيها، فتجمعنا في زاوية معينة، في الوقت الذي انهار المنزل علينا، ولكننا نجونا بأعجوبة من الموت بسبب تقوس قطعتي باطون حولنا".



ولفت إلى أنه لا أحد من المنازل المستهدفة قد تم تنبيهه كما حدث في حالات مشابهة سابقة.



شاهد آخر ويدعى هيثم الصباغ (23 عاما)، لخص فاجعة ما يجري، بقوله: عدت من المستشفى فلم أجد بيوت جيراني... لم أشهد قصفا مثل ذلك، انه مرعب".



وأطلقت طائرات الاحتلال، منتصف ليل الأربعاء، قرابة 10 صواريخ على الأقل على عدة منازل يتكون كل منها من عدة طوابق، يقطن فيها عائلات، ومؤسسة تعليمية، واغاثية، ومكتب محاماة ومحل تجاري، وفقا لـ"شهود عيان".



وقد دمرت الغارات الإسرائيلية 7 مبانٍ على الأقل بشكل كامل، فيما تضررت عشرات البيوت والشقق السكنية من حولها. وتحولت المنطقة إلى ركام وتفجرت أنابيب الصرف الصحي التي اختلطت بكتب دراسية وفواتير وملابس وألعاب الأطفال وسيارات.



وتواصل الغارات الجوية استهداف البني التحتية في قطاع غزة، فدمرت عددا من الشوارع الرئيسية، بما فيها شبكات المياه، والصرف الصحي، والكهرباء.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الخليل-دولة فلسطين- ساهر عمرو-تسود اجواء من الارتياح في صفوف المواطنين في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية، نتيجة الحملة الأمنية التي تنفذها الأجهزة الامنية، منذ ما يقارب من اسبوع، لفرض النظام وملاحقة الخارجين عن القانون ووقف الاعتداءات على ارواح وممتلكات المواطنين في المحافظة، والتي كان قد أعلن عنها عقب اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد في الخليل بتاريخ 28 ايلول الماضي.
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية