اليوم: الاحد    الموافق: 20/06/2021    الساعة: 03:17 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
قمع واعتقال ووقفة احتجاجية - المحكمة تؤجل البت بتهجير عائلتين من سلوان
تاريخ ووقت الإضافة:
10/06/2021 [ 09:43 ]
قمع واعتقال ووقفة احتجاجية - المحكمة تؤجل البت بتهجير عائلتين من سلوان

القدس عاصمة فلسطين/القدس-دولة فلسطين- أجلت المحكمة المركزية، اليوم الخميس، البت بالاستئناف المقدم على قرارات اخلاء عائلتي غيث وأبو ناب من عقارهما في حي بطن الهوى في بلدة سلوان، فيما قمعت قوات الاحتلال بالضرب والاعتقال عشرات الأهالي خلال اعتصامهم أمام المحكمة، في شارع صلاح الدين في القدس.



وقال يعقوب الرجبي عضو لجنة الدفاع عن حي بطن الهوى لوكالة معا أن القاضي أجل النظر بالاستئناف المقدم من عائلتي غيث وأبو ناب، لحين إعطاء المستشار القضائي قراره حول قضية "عائلة دويك" في الحي، ومن المقرر أن يكون ذلك نهاية حزيران الجاري.



وأضاف الرجبي أن المحكمة حددت تاريخ الثامن من شهر تموز القادم، للنظر بالاستئناف، وفي حال أجل المستشار القضائي اعطاء قراره سيتم تلقائيا تأجيل الجلسات.



ولفت الرجبي أن محامي المستوطنين حاول أن يفصل بين قضيتي عائلة غيث وأبو ناب، مطالبا البت بالاستئناف المقدم من عائلة أبو ناب، الا ان القاضي رفض ذلك.



وأضاف الرجبي أن قرارات الإخلاء تكون مجمدة، حتى النظر بالاستئناف.



قمع وضرب



وأمام المحكمة المركزية، قامت قوات الاحتلال بقمع المتواجدين من النسوة والشبان والأطفال بالضرب وأبعدتهم بالقوة عن محيط المحكمة، واعتقلت الأسيرين المحررين عادل السلوادي، ونظام أبو رموز، والشاب مازن دويك، واعتدت على الأخير بالضرب المبرح.



وتسعى جمعية “عطيرت كوهنيم”، السيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع من بطن الهوى ببلدة سلوان، بحجة ملكيتها ليهود من اليمن منذ عام 1881، وتدّعي الجمعية أن المحكمة الإسرائيلية العليا أقرت ملكية اليهود من اليمن لأرض بطن الهوى، ومنذ أيلول عام 2015، توالى تسليم البلاغات القضائية للعائلات في حي بطن الهوى، مطالبين بالأرض المقامة عليها منازلهم، وذلك بعد حصول جمعية "عطيرت كوهنيم" عام 2001 على حق إدارة أملاك الجمعية اليهودية التي تدّعي ملكيتها للأرض، ويتهدد خطر الاخلاء والتهجير 86 عائلة "700 فردا".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله- دولة فلسطين- قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان في تقريره الاسبوعي، إنه ما أن تم تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة ونالت الثقة في الكنيست حتى اشتدت المنافسة بين اليمين الحاكم واليمين المعارض على من يؤدي خدمات أكثر لمشروع الاستيطان والضم والاحتلال، في ظل غياب معارضة حقيقية.
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية