اليوم: الاحد    الموافق: 20/06/2021    الساعة: 04:29 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
الهيئةُ العامةُ للإذاعة والتلفزيون ترفضُ قرار حكومة الاحتلال بمنع عمل تلفزيون فلسطين في القدس
تاريخ ووقت الإضافة:
10/06/2021 [ 19:05 ]
الهيئةُ العامةُ للإذاعة والتلفزيون ترفضُ قرار حكومة الاحتلال بمنع عمل تلفزيون فلسطين في القدس

القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- رفضت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، القرار الصادر عن حكومة الاحتلال الاسرائيلي عبر ما يسمى وزير الامن الداخلي الاسرائيلي "أمير أوحانا" الذي نص على منع عمل تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة بأي وسيلة كانت للمرة الرابعة على التوالي، مؤكدة انها ستواصل عملها في مدينة القدس المحتلة باعتبارها عاصمة دولة فلسطين وكأي مدينة فلسطينية أخرى.



وأضافت الهيئة في بيان صادر عنها، اليوم الخميس، إن هذا القرار جزءٌ من سياسة حكومة الاحتلال المجرمة الهادفة إلى تهويد مدينة القدس وتصفية أي وجود فلسطيني وعربي واسلامي في هذه المدينة المقدس.



وتابعت: إن حكومة الاحتلال تسعى من خلف هذا القرار إلى ارتكاب جرائمها في القدس بصمت ومحاولة لتغييب الموقف الوطني الفلسطيني عما يجري في مدينة القدس خاصة أنها بدأت تنفيذَ هذه المخططات في المسجد الاقصى وكنيسة القيامة وسلوان وحي الشيخ جراح،



وأكدت الهيئة أنها ستقف بالمرصاد أمام كل هذه الجرائم المرتكبة من قبل حكومة الاحتلال وفضحها على مستوى العالم أجمع، معتبرة أنها شريكة مع أبناء شعبنا في مدينة القدس في معركة الصمود والتحرير حتى كنسِ هذا المحتل وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس، وبانها ستبقى العين الساهرة على أهلنا في القدس ومقدساتها وأسوارها وأزقتها.



من جهة أخرى شكرت الهيئة اهلنا في القدس الذين تطوعوا ليكونوا مراسلين لتلفزيون فلسطين في كل أحياء المدينة المقدسة.



وطالبت الهيئةُ، الاممَ المتحدة واتحاد الصحفيين الدولي، ومجلس حقوق الانسان، وكلَ منظمات المجتمع المدني، للوقوف في وجه هذه الجريمة الصارخة لحرية الراي والتعبير وحرية العمل الصحفي المصانة بالقوانين والشرائع والاعراف الدولية كافة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله- دولة فلسطين- قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان في تقريره الاسبوعي، إنه ما أن تم تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة ونالت الثقة في الكنيست حتى اشتدت المنافسة بين اليمين الحاكم واليمين المعارض على من يؤدي خدمات أكثر لمشروع الاستيطان والضم والاحتلال، في ظل غياب معارضة حقيقية.
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية