اليوم: السبت    الموافق: 31/07/2021    الساعة: 14:51 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
بيرزيت تشارك في مؤتمر دولي حول آثار الرقمنة والذكاء الاصطناعي على التواصل البشري
تاريخ ووقت الإضافة:
19/06/2021 [ 11:46 ]
بيرزيت تشارك في مؤتمر دولي حول آثار الرقمنة والذكاء الاصطناعي على التواصل البشري

القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين- شاركت جامعة بيرزيت في المؤتمر العالمي الثالث لمنظمة "اليونسكو" الروسية، والذي ينظم سنويا بعنوان "الآثار الملموسة والخفية للمعلومات والاتصالات في العصر الرقمي".



وقال أستاذ الإعلام في الجامعة صالح مشارقة، خلال المؤتمر بمشاركة ممثلين عن أكثر من 40 دولة حول العالم، قدموا 58 ورقة بحثية حول آثار رقمنة الاتصال البشري على الثقافات المحلية والاقتصاديات الفقيرة، وتعدد اللغات وخصوصية الأفراد وهيمنة منصات التواصل وشركات الاتصال العالمية على تطور التواصل البشري وتدفق المعلومات.



وقدم مشارقة ورقة بحث استكشافي حول الأخبار المضللة في فلسطين، تناول خلاله الظاهرة العالمية في السياق الفلسطيني، وقنوات وفترات وأشكال انتشارها في الإعلام التقليدي وفي التواصل الاجتماعي، والجهات التي تصدرها وأثرها على قطاعات التعليم والصحة والانقسام السياسي وصورة الفلسطينيين امام العالم، كذلك مواجهة الأخبار المضللة بالمراصد وبالتربية الإعلامية.



ودعا مشارقة وهو منسق الابحاث والسياسات في مركز تطوير الإعلام بالجامعة، الى ضرورة تبني سياسات إعلامية على المستويين الوطني والعالمي لتخفيف الآثار المدمرة للأخبار المضللة على المجتمعات البشرية في ظل العصر الرقمي، مشيرا الى أن مراصد التحقق المحلية والاقليمية باتت الذراع الأقوى في مكافحة التضليل، وأن هذه المراصد تستحق الدعم من المنظمات الدولية والمجتمع المدني العالمي لتطور طرق عملها وتمضي للتحول الى مؤسسات شريكة في تنظيم الإعلام التقليدي والاجتماعي في العقود المقبلة.



وشدد على ضرورة تبني تطوير تدريس التربية الإعلامية الرقمية في الجامعات والمدارس، والتركيز على المهارات الرقمية للأجيال، بما يواجهه التضليل ويساعد في تدفق معلومات آمن، وتعميم ديمقراطي للآراء والمواقف خال من التضليل والتلاعب والمراقبة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين-قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان في تقريره الاسبوعي اليوم السبت، إنه في محاولة خبيثة لتزوير المكان والزمان وعلى الشارع الرئيسي بين مدينتي القدس المحتلة وأريحا يُروج الاحتلال الإسرائيلي عبر لافتات وُضعت على مداخل الشوارع،
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية