اليوم: الاربعاء    الموافق: 20/10/2021    الساعة: 17:02 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
أبو علي: خطاب الرئيس في الأمم المتحدة سيكون إحدى الوثائق الأساسية في الجامعة العربية
تاريخ ووقت الإضافة:
27/09/2021 [ 11:30 ]
أبو علي: خطاب الرئيس في الأمم المتحدة سيكون إحدى الوثائق الأساسية في الجامعة العربية

القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين- أكد الأمين المساعد لشؤون فلسطين في جامعة الدول العربية سعيد أبو علي، أن خطاب الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، سيكون إحدى الوثائق الخاصة بالقضية الفلسطينية في أروقة الجامعة، وفي إطار العمل العربي المشترك كونه يرسم استراتيجية جديدة للتعاطي مع المستقبل .



وقال أبو علي في حديث لبرنامج "ملف اليوم" عبر "تلفزيون فلسطين"، إن خطاب الرئيس لم يكن عاديا بالمعنى التقليدي، الذي يعرض القضايا السياسية والتطورات، بل قدم لنا خطابا من منطلق حكمته ودرايته ومن عمق تجربته، حيث ينطوي على بعد استراتيجي جديد، وبراغماتي مستمر متطور ومتنام، ويعرض أسس ومراحل وتطورات الصراع، آخذا بعين الاعتبار الرواية الفلسطينية التاريخية الحقيقية، بما يفتح كل الأبواب ويعدد الخيارات أمامنا.



وأضاف: "يمثل الخطاب خارطة طريق لإنهاء الاحتلال للأرض الفلسطينية، كما أنه وضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته بضرورة إنفاذ وتطبيق قرارات الشرعية الدولية، لافتا إلى أن الجامعة شددت على أن الخطاب يتقاطع مع قرارات الجامعة العربية".



وشدد أبو علي على ضرورة حشد الطاقات على المستويين الداخلي والعربي، لتحويل الخطاب إلى وثيقة مكتوبة في إطار مجموعة الوثائق والمحفوظات، ومن ثم ترجمتها إلى برنامج عمل شامل وطني وعربي ودولي، وأن تتم متابعته ليؤسس للمستقبل.



وقال: "المطلوب الآن تنفيذ ما صدر من قرارات سابقة تثبت الحق الفلسطيني وليس اتخاذ قرارات جديدة، وتفعيل الموقف العربي ليتناسب مع حدة المواجهة مع الاحتلال.



وفي سياق آخر، أدانت الجامعة العربية بأشد العبارات، جريمة قتل خمسة مواطنين في جنين والقدس أمس، وحملت حكومة الاحتلال المسؤولية المباشرة عن هذا التصعيد الذي يأتي عقب الخطاب التاريخي الهام كرسالة أولى ترد على الخطاب بالرصاص وإراقة الدماء.



وأشار أبو علي إلى أن الأمانة العامة تحمل المجتمع الدولي المسؤولية، لتوفير آليات الحماية التي طالما نادى بها، وأقرتها الأمم المتحدة، والشرعية الدولية بقرارات متتالية، لكنها لم تنفذ، بسبب تعنت الاحتلال الذي يتعامل وكأنه فوق القانون.



وأضاف: "القراءة الإسرائيلية للخطاب كانت وراء رسائل التصعيد الأولى التي لمسناها بارتقاء الشهداء الخمسة".



ورأى أن الوضع الفلسطيني سيدخل مرحلة جديدة، يجب الاستعداد لها على الصعيدين الفلسطيني والعربي، عبر وضع آليات كفيلة بترجمة خطاب الرئيس عباس إلى مسارات سياسية قانونية نضالية متعددة بكافة المحافل الداخلية، والعربية، والدولية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الأغوار (المالح)-دولة فلسطين- الحارث الحصني من خلال قرار لم يعهده ساكنو الأغوار الشمالية، ولا المؤسسات التي تعمل على توثيق الانتهاكات فيها من قبل، أبلغت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قبل أيام،
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية