اليوم: الخميس    الموافق: 23/09/2021    الساعة: 21:52 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
اذاعة عبرية: إسرائيليون يجبرون شركة الطيران اليونانية على انزال عربيين من الطائرة والغاء رحلتهما
تاريخ ووقت الإضافة:
05/01/2016 [ 10:01 ]
اذاعة عبرية: إسرائيليون يجبرون شركة الطيران اليونانية على انزال عربيين من الطائرة والغاء رحلتهما

 تل أبيب-دولة فلسطين -ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة "ريشيت بيت"، صبيحة اليوم الثّلاثاء، أنّ ركّابًا إسرائيليّين كانوا عل متن طائرة تابعة لشرطة الطّيران اليونانيّة الوطنيّة، إيجيان، أجبروا الشّركَةَ على منع سفر اثنين كانا على ذات الطّائرة، حينما اكتشفوا أنهما عربّيان من اسرائيل.

تسلسلت الأحداث ابتداءً من عِلْم أحد الرّكّاب الذين كانوا على متن الطّائرة، قبيلَ إقلاعها نحو إسرائيل، أنّ راكبين، جلسا صدفةً بجانب بعضمها، أحدهما من الشمال، والثّاني من القدس المحتلة، ليفتعل مشكلةً، سرعان ما انضمّ إليه ركّاب آخرون، مُدَّعينَ أنَّ الرّاكبين العربيين يشكّلانِ تهديدًا أمنيًّا، مُطالبين بالقيام بتفتيشهما وإلغاء رحلتهما.

لم تدرك شركة الطّيران بدايةً، ما السّبَب الكامن وراء هذا الهيجان الذي افتعله الإسرائيليّون!

بعد إصرار الرّكّاب، الذين قاموا بالوقوف (لكي لا تقلع الطّائرة، إذ يُمنعُ الإقلاع إن لم يكن الجميع جلوسًا) ولضيق الوقت المتاح أمام شركة الطّيران، قامت الأخيرةُ بالاقتراح على العربيّين أن يترجّلا الطّائرة، بعد أن وعدتهما بأن تمنحهما إقامةً في فندق على حسابها. واضطرّ العربيّان النّزول من على الطّائرة، خضوعًا قسريًّا لطلبات الإسرائيليّين.

إلاّ أنّ الرّكّاب الإسرائيليّين لم يكتفوا بالأمر، وطالبوا الشّركَةَ أن تقوم بتفتيش أمتعة المواطنين العربيّين، ما قوبِلَ بالرّفض من قبلِ المسؤولين في شركة الطّيران اليونانيّة . وعندها، احتجَّ قسم من الإسرائيليّين على الرّفض، وطلبوا النّزول من على الطّائرة، إلاّ أنّهم تراجعوا بعد أن أعلمتهم القيادة أنّها لن تمنحهم إقامة في فندق على حسابها

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين-علاء حنتش دبلوماسية الكوفية سنّها الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات، الذي حوّل الكوفية من رمز محلي إلى هوية وطنية حلت في كل العواصم وتحولت إلى رمز للثائر في العالم، وتعمد أن يعتمرها، لربطها بالحضور الفلسطيني في كل المحافل.
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية