اليوم: السبت    الموافق: 24/08/2019    الساعة: 11:34 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
واقعية سياسية لا تساوم
تاريخ ووقت الإضافة:
03/04/2014 [ 09:41 ]
واقعية سياسية لا تساوم
دولة فلسطين - كتب : يحيى يخلف
 
ليست غضبة عابرة، وليست رد فعل متسرع، وليست عملا عفويا تلك الخطوة الشجاعة التي اتخذها الرئيس ابو مازن بقراره التاريخي الذي صوتت عليه بالاجماع القيادة الفلسطينية، قراره بالذهاب الى المنظمات والمعاهدات الدولية التابعة للامم المتحدة بما فيها محكمة الجنايات الدولية، والتوقيع على الانضمام اليها.
 
الرئيس ابو مازن قائد محنّك. ويمتلك الخبرات والتجارب والحكمة والاتزان، ويجيد قراءة الوضع الدولي وسماته، ويتحلى بالمرونة والواقعية السياسية التي لا تساوم، ويعرف ان القرارات المصيرية توزن بميزان الذهب، لذلك جاء قراره الحكيم، قراره المدروس، قراره الذي لا يحيد عن مبادئ القانون الدولي، بل يجد طريقه الى قلب القانون الدولي، قراره الذي يأتي في الوقت المناسب دون ان يعبأ بالضغوط، ودون ان تخيفه التهديدات، لانه دائما يصغي الى صوت شعبه، ويصغي الى ضميره الوطني، ويصغي الى نداء الحياة.
 
استعمال الرئيس والقيادة لحق دولة فلسطين في الانضمام لمؤسسات الامم المتحدة حق لا يمكن التفريط به أو اغفاله، ولا يتحمل المزيد من التأجيل، وجاء في اللحظة المناسبة لمواجهة السياسات الاسرائيلية الاحتلالية العنصرية غير الانسانية، ولوضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته. 
 
اسرائيل لم تدرك بعد ان العالم سئم من احتلالها وممارساتها وعنصريتها، أو لعلّها تدرك ولا تأبه، وتواصل السير في طريق لم يجلب لمن سار عليه (نظام الابرتهايد في جنوب افريقيا) الاّ الفشل والهزيمة والعار.
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/ رام الله - دولة فلسطين-مع اقتراب موعد الانتخابات الاسرائيلية المزمع عقدها في السابع عشر من أيلول القادم ترتفع الاصوات التي تطالب بتكثيف الاستيطان وضم المناطق المسماه(ج) وتطبيق السيادة الكاملة على المستوطنات المنتشرة في أرجاء الضفة الغربية المحتلة .
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية