اليوم: الخميس    الموافق: 16/09/2021    الساعة: 11:42 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
قراءة في جلسة مجلس الوزراء الإسرائيلي
تاريخ ووقت الإضافة:
09/04/2014 [ 10:30 ]
قراءة في جلسة مجلس الوزراء الإسرائيلي

دولة فلسطين - في الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء الإسرائيلي أشار نتنياهو إلى رغبة إسرائيل للتوصل إلى سلام مع الفلسطينيين يضمن امن إسرائيل ويحقق مصالحها الحيوية ويضع حد للنزاع الدائر بينهما .

 

وأضاف نتنياهو إن السلام قوبل برفض الفلسطينيين، ويرى أن توقيع اتفاق سلام معهم يجب أن يمر من بوابة الاعتراف الفلسطيني بيهودية دولة إسرائيل، حيث يشاطره في هذا الرأي الرئيس الأمريكي اوباما وقادة آخرون في العالم. وذهب نتنياهو في أقواله إلى أن الفلسطينيون سيخسرون كثيرا جراء انضمامهم للمنظمات الدولية، وان ذلك لن يؤثر على إسرائيل.

 

نتنياهو ابرز وجهة النظر والموقف الإسرائيلي من عملية السلام وإصراره على التمسك بسياسته التي دمرت عملية السلام وأدى إلى انهيار المفاوضات، ولم يعترف أن هناك استحقاقات دولية و قرارات للشرعية الدولية التي يجب عليه الاعتراف بها وأهمها الانسحاب الكامل من الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967، إذ لا يمكن آن يبقى نتنياهو يغرد وحيدا خارج السرب وان يلقي بعناده وإصراره على تحدي المجتمع الدولي. إن انضمام الفلسطينيين للمنظمات التابعة للأمم المتحدة هو حق وجاء بعد الاعتراف الاممي بدولة فلسطين ولا احد يستطيع نكران ذلك على الفلسطينيين.

 

وإذا كان نتنياهو لا يكترث لذلك ولا يخيف إسرائيل ويلزمها بالمواثيق الدولية فلماذا هذه الحملة التي تقوم بها حكومته ضد الفلسطينيين في المحافل الدولية، هل هي لممارسة الضغوط على القيادة الفلسطينية لحملها على التراجع عن قراراتها؟ أم هو زيادة الضغوط عليها لحملها على الاعتراف بيهودية دولة إسرائيل.

إن ما يقون به نتنياهو لا يعد أكثر من سياسة املاءات يحاول تمريرها على الجانب الفلسطيني، لكن على نتنياهو إدراك حجم الشرعية الفلسطينية وان الفلسطينيون يملكون من الإرادة والخيارات الأخرى ما يمكنهم من إفشال السياسة الإسرائيلية وصولا لتحقيق مشروعهم الوطني.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
اقر واعترف بالتقصير..!
د. عبدالرحيم جاموس 
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/جنين-دولة فلسطين-بسام أبو الرب-في الثاني من آب عام 2003، خطا الأسير المحرر يحيى الزبيدي (42 عاما)، من مخيم جنين، خطوات معدودة الى خارج سجن "شطة" الاحتلالي، نحو سجن "جلبوع" الذي لا يبعد سوى أمتار عنه، عندما اقتادته إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي هو و39 أسيرا آخرين.
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية