اليوم: الاربعاء    الموافق: 08/12/2021    الساعة: 03:47 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
طرائف .. ونوادر " المصالحة " !
تاريخ ووقت الإضافة:
24/04/2014 [ 10:57 ]
طرائف .. ونوادر " المصالحة " !

دولة فلسطين - غزة - محمد الأسطل : شهد مؤتمر إعلان التوقيع على اتفاق المصالحة أمس الاربعاء في منزل رئيس حكومة حماس إسماعيل هنية، لقطات عديدة بعضها كان مقصوداً للتعبير عن مواقف سياسية والاخر كان عفوياً تسبب في تعالي ضحكات الحاضرين.

فما أن انتهت الزميلة الصحافية أسماء الغول من سؤالها حول ضمانات تطبيق المصالحة، حتى بادرها رئيس وفد منظمة التحرير للمصالحة إلى غزة عزام الأحمد بالقول "أنت الضامن"، في إشارة إلى المواطنين حسب ما أوضح في ما بعد، لكن كلماته دفعت الحضور جميعاً بمن فيهم هنية إلى الابتسامة والضحك، وحتى علت أصوات بعض الصحافيين بأن أسماء "أفضل ضمان"، في إشارة إلى أنوثتها ووسامتها.

مصالحة

ولم تخل مواقع التواصل الاجتماعي من التندر حول "ضمانات أسماء"، لتنتشر بعض الصور لتوقيع الطرفين على الاتفاق، مذيلة بضمان اتفاق المصالحة "أسماء الغول".

وبينما لم يتحرك أو يصفق أحد عندما أعلن هنية عن الاتفاق، وقف رجل الأعمال منيب المصري مصفقاً وطالباً من الحضور الوقوف والتصفيق، وهو ما حدث.

وفي محاولته للتأكيد على جدية الأطراف في تطبيق الاتفاق الجديد، أشار الأحمد إلى أن الوفد القادم من رام الله يعد "الأكثر أهمية وجدية"، بينما وصف من قدموا في أوقات سابقة إلى غزة، "بأن كل واحد كان يأتي إلى غزة لزيارة أمه يتحدث في المصالحة".

أما السيد اسماعيل هنية ، فكان لافتاً وصفه أبو مازن بالسيد الرئيس، وهي من المرات القلائل التي يتحدث فيها وبقية قادة حماس على أبو مازن بالرئيس، بينما بدت معالم الفخار عليه وهو يعتز بأن الاتفاق خرج من هذه "الدار المتواضعة في مخيم الشاطئ وغزة العزة"، وهو ما برز أيضاً في دعوة الصحافي زكريا التلمس لإطلاق اسم "إعلان الشاطئ" على الاتفاق، ما حدا بالقيادي الحمساوي موسى أبو مرزوق إلى سؤال التلمس "يبدو إنك من مخيم الشاطئ"، فأجابه "لا من المجدل".

وعندما جلس وفدا المصالحة خلال المؤتمر الصحافي على اليمين واليسار يتوسطهما هنية، عمد البرتوكول إلى تغيير المشهد، من خلال الطلب من بعض أعضاء وفد المنظمة بالجلوس بين وفد حماس والعكس، في محاولة لإضفاء صورة تصالحية بين الطرفين.

لكن اللافت، كانت التحركات السريعة والكثيرة للناطق السابق باسم حكومة حماس طاهر النونو، الذي تولى مهمة "عريف الاحتفال"، ما دفع البعض للحديث ضاحكاً، "الراجل نشيط، يبدو متأمل يكون ناطق باسم الحكومة الجديدة".

أما التغطية الواسعة لوسائل الإعلام للمؤتمر الصحافي للمصالحة، فبدت وكأن "كاميرات غزة كلها حضرت في منزل هنية".

عن القدس

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الجزائر-دولة فلسطين- قال حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري إن زيارة رئيس دولة فلسطين محمود عباس، تأكيد على موقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية وإصرارها على مواصلة دعم كفاح الشعب الفلسطيني وتمسكه بثوابته، حتى إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس.
تصويت
القائمة البريدية