اليوم: الثلاثاء    الموافق: 19/02/2019    الساعة: 04:41 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
الهيئات الإسلامية: الاحتلال يعمل على تغيير الوضع التاريخي والقانوني في القدس والأقصى
تاريخ ووقت الإضافة:
17/01/2019 [ 17:36 ]
الهيئات الإسلامية: الاحتلال يعمل على تغيير الوضع التاريخي والقانوني في القدس والأقصى

القدس عاصمة فلسطين / القدس - دولة فلسطين- أكدت الهيئات الاسلامية في القدس أن سلطات الاحتلال "استغلت الوضع الإقليمي العربي والإسلامي، واستعانت بالقرار الأميركي كي تغير من الوضع التاريخي والقانوني القائم في مدينة القدس والـمسجد الأقصى الـمبارك".

واشارت الهيئات الاسلامية (مجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية، ودائرة أوقاف القدس، ودار الإفتاء الفلسطينية، والهيئة الإسلامية العليا)، في بيان مشترك صدر اليوم الخميس، إلى أن الاحتلال "نصب يوم أمس الأربعاء دعامات في جزء من الجدار الغربي للـمسجد الأقصى من جهة الـمتحف الإسلامي، ما يعتبر اعتداء صارخا على صلاحيات الأوقاف الإسلامية صاحبة الاختصاص في الترميم على مدار الزمان قبل الاحتلال، وبعده".

وطالبت الهيئات سلطات الاحتلال فك هذه الدعامات فورا، محذرة الجهات الإسرائيلية وأدواتها وأذرعها من تداعيات تغيير الوضع التاريخي والقانوني الذي أقرته مواثيق دولية وعالمية.

وأضافت "أن الاحتلال عمد على تنفيذ عدة حفريات عميقة كشفت عن أساسات الأقصى، ما أدى إلى سقوط أحد حجارته، وبعد سقوط الحجر قامت بسرقته ونقله إلى مكان مجهول، ورغم مطالبة الحكومة الأردنية والأوقاف الإسلامية بإرجاع الحجر كي تقوم الأوقاف بإعادته إلى مكانه، إلا أن دولة الاحتلال ماطلت ولم تعد الحجر".

وأوضح البيان أن "الأوقاف ستقوم بمسؤولياتها وتحت الوصاية الهاشمية بصيانة جدران الـمسجد الأقصى الـمبارك وتنفيذ الـمشاريع الهامة في الـمسجد، وعلى الشرطة أن تمتنع عن إعاقتها لهذه الـمشاريع".

وطالبت منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية وأحرار العالم بالوقوف إلى جانب مسجدهم وعقيدتهم.

وختمت هيئات القدس الاسلامية بيانها بالقول: "سيبقى الـمسجد الأقصى الـمبارك هو رمز وعقيدة مليار وثماني مئة مليون مسلم، ولن نقبل في يوم من الأيام أن يُمسّ الأقصى ونحن أحياء".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
سُّقوا كؤوس الْمَوْتِ
الأستاذ الدكتور/جمال عبد الناصر محمد عبدالله أبو نحل
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/ رام الله - دولة فلسطين- في خطوة تاريخية، أقام الفلسطينيون والأردنيون مجلسًا مشتركًا لإدارة الأماكن المقدسة في القدس كخطوة تمهيدية لمواجهة خطة السلام الامريكية التي اصطلح عليها "صفقة القرن"، ومن المتوقع الاعلان عنها بعد الانتخابات الاسرائيلية المقررة في نيسان المقبل.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية