اليوم: الخميس    الموافق: 20/06/2019    الساعة: 07:26 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
لقاء البحرين الاقتصادي المحطة العملية لصفقة القرن
تاريخ ووقت الإضافة:
25/05/2019 [ 19:37 ]
لقاء البحرين الاقتصادي المحطة العملية لصفقة القرن
بقلم: عمران الخطيب

القدس عاصمة فلسطين- دعا غرينبلات الذي يشترك مع جاربد كوشنير مستشار الرئيس رونالد ترمب في صياغة "صفقة القرن "التي سيتم الإعلان عنها خلال قمة المنامة إلى حل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، بذلك تكون المحطة الأولى لتصفية القضية الفلسطينية،حيث تعتبر قضية اللاجئين الفلسطينيين القضية المركزية في الصراع مع العدو الصهيوني واللاجئين هم الشاهد الحي على النكبة وجرائم الكيان الصهيوني العنصري الاستعماري، ولم يستطيع اقتلاع شعبنا الفلسطيني من داخل فلسطين ولم ينسى أبناء النكبة الأولى وطنهم وهويتهم الوطنية سواء من بقي داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة أو الذين هاجروا قصراً إلى الشتات والمنافي والمخيمات في دول الجوار العربي، بعد سلسلة من المجازر التي أرتكبتها العصابات الإرهابية الصهيونية، وحقوق الشعب الفلسطيني في العودة أمر محصن على المستوى الشخصي والوطني والأممي وفقآ للقرارات الشرعية الدولية وخاصة القرار الأممي 194 ،

وهذا القرار لا يسقط بتقادم، ولا تستطيع إدارة الرئيس الأمريكي رونالد ترمب ومستشاريه وحكومة الاحتلال "الإسرائيلي" إن تفرض حل من جانب واحد على الشعب الفلسطيني،والأهم إن الموقف الرسمي الفلسطيني ممثل بمنظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها الشرعية،وكل الفصائل الفلسطينية ترفض كافة الخطوات التي تؤدي تصفية القضية الفلسطينية ممثلة بما يسمى بصفقة القرن ومؤتمر المنامة، والعديد مما يسمون أنفسهم شخصيات فلسطينية ممن أدعوا،

قد وجهت لهم دعوات المشاركة لا يمثلون غير أنفسهم،ولا يستطيع أحد منهم إن يشارك ويدعي تمثيل الشعب الفلسطيني،قد تلجأ "إسرائيل" الأيعاز إلى بعض من الجواسيس والعملاء المشاركة ولكن هولاء حفنة منبوذين من شعبنآ الفلسطيني ومن عائلاتهم، وعلى منظمي هذا المؤتمر،

إن القضية الفلسطينية ليست قضية معيشية لتحسين حياة الشعب الفلسطيني أو لدوافع أنسانية بل هي حقوقية لا تنتهي إلا من خلال أنتهاء الاحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري الذي احتل فلسطين ، ومسيرة الكفاح والنضال الوطني،وقوافل الشهداء والجرحى والأسرى والمصابين لا ينتهي بقرار ترامب ومستشاريه،ويبدوا واضحا أن الإدارة الأمريكية، تفتقر إلى الحد الأدنى من المعرفة الحقيقيه لشعب الفلسطيني وخاصة الأم الفلسطينية التي تودع الشهيد بزغارية وأن الأم التي فقدت العديد من أبنائها ما بين شهيدا وجريح وأسير تفتخر بأنها أم الشهيد أو زوجة الشهيد أو شقيقة شهيد، وتزين البيوت بصور الشهداء والجرحى والأسرى والمصابين،

هذة أوسمه نفتخر فيها وهي ليست للبيع ، وأمام هذه التداعيات الخطيرة يتتطلب الانتقال من الأقوال حول رفضنا لصفقة القرن ،ومؤتمر المنامة الذي سيعقد مطلع شهر حزيران، ان تلتقي القيادة الفلسطينية ممثلة في منظمة التحرير الفلسطينية ومختلف الفصائل الفلسطينية في الوصول إلى قرارات وخطوات عملية ،يتحمل الجميع المشاركة في هذة المرحلة التاريخية،بدون إبطاء،

هذة مرحلة مفصلية ومسؤولية وطنية تشمل الجميع وعقد للقاء شامل للفصائل الفلسطينية مسؤولية منظمة التحرير الفلسطينية، بديل عن المحاور واللقاءات قد تعقد ويتم استغلالها من جهات أخرى ونصبح في إطار المقايضة على حساب أهدافنا الوطنية وقولوا اعملوا وسيرى الله عملكم  [email protected]

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الخليل-دولة فلسطين- حمزة الحطاب-حوّل الاحتلال مداخل البلدة القديمة في الخليل، إلى حواجز عسكرية بعدما شدد من إجراءاته عليها. مساحة كيلومتر واحد أو أكثر قليلا، يفرض عليها الاحتلال حصارا مشددا، ولا يسمح لمواطنيها بالدخول أو الخروج إلا عبر بوابات الكترونية، وبعد تفتيش دقيق.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية