دولة فلسطين
هبة اللبدي.. تقاتل من الزنزانة
تاريخ ووقت الإضافة:
22/10/2019 [ 11:11 ]
هبة اللبدي.. تقاتل من الزنزانة
إزالة الصورة من الطباعة

القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- يامن النوباني-في كل ساعة تمر على الأسيرة هبة اللبدي يُدق باب زنزانتها، ليقوم طبيب السجن بالتأكد من أنها ما زالت على قيد الحياة!

تحت شعار "إما أنال حريتي أو استشهد" الذي خطته لنفسها منذ أول يوم اضراب عن الطعام،  تقاوم هبة (32 عاما) زنازين معتقل الجلمة وإدارة سجون الاحتلال وضباط مخابراته، رافضة اعتقالها الإداري وكافة اجراءاتهم القمعية بحقها.

بجسد هزيل وصحة تتراجع في كل ساعة، تقاتل هبة منذ 29 يوما، في مساحة ضيقة من الوطن المسلوب، حيث تبزغ الشمس -المحرومة منها في زنزانتها تحت الأرض- من أرضية المعتقل، ومن إصرارها على التحدي ورفض التهم التي تشكلها مخابرات الاحتلال وعملاؤه على مقياس طغيانهم.

في زنزانة مراقبة بأربع كاميرات على مدار الـ24 ساعة، تمضي هبة أيام اعتقالها، دون أي وسيلة ترفيه أو تنفيس للحالة النفسية، عدا عن مراقبة الحمام بداخل الزنزانة بالكاميرات، وهو ما قاتل من أجله المحامون حتى حصلوا على كيس نايلون أسود تستخدمه هبة كساتر أثناء دخولها دورة المياه.

قبل النايلون الأسود، لم تدخل هبة دورة المياه 15 يوما، إضافة إلى أنها لم تبدل ملابسها ولم تغتسل منذ اعتقالها.

يرفض الاحتلال نقلها إلى أحد سجونه وانضمامها إلى باقي الأسيرات، ويضغط عليها لفك اضرابها عن الطعام، كما رفض كافة الوساطات من قبل الطرف الأردني للإفراج عنها.

محاميها رسلان محاجنة قال لـ"وفا": تعاني هبة من أوجاع مختلفة في أنحاء جسدها، خاصة في الأطراف والرأس، وتسارع في دقات القلب، ونقصان في الوزن، وهي الآن تعيش على الماء والملح.

وأضاف، خلال زيارة المحامية حنان الخطيب يوم أمس لها، قالت إن هبة لا تزال ترفض الذهاب لمستشفى مدني احتلالي، ويتم فحصها من قبل طبيب في المستشفى لأكثر من مرة خلال اليوم الواحد.

وأضاف محاجنة،  وضع هبة الصحي حتى الآن مستقر، لكنه يسير للأسوء، اليوم قدمنا جلسة استئناف للمحكمة العسكرية وننتظر أن يعطونا موعدا لتحديد جلسة من قبل المحكمة العليا، وأملنا ضعيف جدا في فرصة الافراج عن هبة قبل انقضاء مدة الحكم الإداري البالغة خمسة أشهر.

وبين: ما يجري مع هبة هو إجراء عقابي من قبل مخابرات الاحتلال للضغط عليها لفك اضرابها عن الطعام.

اعتقلت هبة بتاريخ 20-8-2019، خلال عبورها معبر الكرامة، متجهة إلى مدينة نابلس لحضور فرح إحدى قريباتها من بلدة يعبد التي تنحدر منها، وتعيش اليوم في الأردن وتحمل الجنسيتين الأردنية والفلسطينية.

اللبدي، تخرجت من قسم المحاسبة في الجامعة الأهلية بعمان، وعملت في دولة الإمارات والأردن.

ولعدم وجود أية تهمة تجاه اللبدي تم تحويلها للاعتقال الإداري لخمسة أشهر بتاريخ 26/9/2019، وعلى أثرها أعلنت إضرابها المفتوح عن الطعام، لتقوم الإدارة بنقلها وعزلها في مركز توقيف الجلمة بظروف مأساوية.

Link Page: http://www.s-palestine.net/ar/?Action=PrintNews&ID=107159