دولة فلسطين
غزة .. إفطار بطعم البارود
تاريخ ووقت الإضافة:
11/05/2021 [ 18:50 ]
غزة .. إفطار بطعم البارود
إزالة الصورة من الطباعة

القدس عاصمة فلسطين/غزة –دولة فلسطين ـ عماد عبد الرحمن- عاش سكان المناطق الغربية لمدينة غزة يوم التاسع والعشرين من شهر رمضان الفضيل الذي يوافق اليوم الثاني للاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة في حالة من الزعر والهلع أعادت الى أذهانهم مشاهد الإجرام الإسرائيلي في الحروب السابقة التي استهدفت العمارات والابراج السكنية، حيث قامت طائرات الاحتلال الإسرائيلي فجر هذا اليوم بعدد من الاستهدافات والغارات المتفرقة على عدد من المنازل وشقق سكنية متفرقة في أنحاء مختلفة من قطاع غزة أسفرت عن وقوع عدد من الشهداء والجرحى وآلاف المشردين في الشوارع خوفا من عمليات القصف على المناطق السكنية والمدنيين.



وبحلول الساعة السادسة مساء انتشرت الأخبار سريعا بتهديدات جيش الاحتلال الإسرائيلي بنسف برج هنادي غرب مدينة غزة بجوار ميناء الصيادين الأمر الذي حبس معه الغزيون انفاسهم من هول الصدمة حيث يعتبر برج هنادي من أكبر وأعلى أبراج مدينة غزة حيث يتكون من 15 طابقا ويحتوي على 40 شقة سكنية، ويقع وسط منطقة سكنية مكتظة الأمر الذي أكده حارس البرج بتلقيه مكالمة هاتفية من جيش الاحتلال تخبره بنية طائرات الاحتلال قصف البرج.



مع اقتراب موعد آذان المغرب كان سكان منطقة غرب غزة ينتظرون موعد الإفطار ويحسبون الأنفاس خشية تنفيذ جيش الاحتلال تهديداته بقصف برج هنادي ومع آذان المغرب لم يستطع الغزيون تناول إفطارهم حيث انطلق أول صاروخ من طائرة حربية إسرائيلية يسمونه "صاروخ تحذيري" على برج هنادي اهتزت معه المنطقة وموائد إفطار الصائمين ومع انطلاق اول صاروخ في حوالي الساعة السابعة والنصف ترك الجميع موائدهم وحناجرهم تكبر من هول الصدمة وأثرها النفسي والبدني بعدها توالت عدة صواريخ تجاوزت الخمسة صواريخ بفارق دقائق قليلة بين كل صاروخ وأخر.



كان إفطار الغزيين على صوت الانفجارات وبطعم البارود تركوا معه موائدهم وهرعوا للشوارع بأطفالهم خوفا من الانفجار الأكبر وتنفيذ طائرات الاحتلال تهديدها بنسف البرج، وبعد حوالي نصف ساعة لم يستطع خلالها الغزيون كبارا وصغارها التقاط أنفاسهم من صوت الصواريخ ورائحتها أسقطت طائرات الاحتلال من نوف F16 الصاروخ الأول الذي اهتزت معه المنطقة كلها وأصاب المدنيين العزل بالخوف الهلع وانهار معه أجزاء كبيرة من البرج، صاحبها مناشدات طواقم الدفاع المدني بتحذير المواطنين بضرورة الابتعاد قدر الإمكان عن المكان وعدم التجمهر خصوصا وأن المجمع محاط بالعديد من الأبنية السكنية والمحال التجاري، ولم يدم الأمر طويلا حتى أغارت الطائرات الحربية للمرة الثانية على البرج مطلقة صاروخ دوي انفجاره بشدة ودمر معظم أجزاءه، مما زاد من حالة التوتر والقلق لدى المواطنين الآمنين في إشارة واضحة على رغبة جيش  الاحتلال في التنغيص على المواطنين الآمنين ونشر حالة من الرعب وخلق حالة من الفوضى في المدينة.



وأبت طائرات الاحتلال الإسرائيلي إلا أن تمعن في ترويع المواطنين الآمنين في كافة أرجاء مدينة غزة حيث حلقت وبكثافة في سماء المدينة وعلى ارتفاعات منخفضة وقامت بعشرات الغارات من القصف العشوائي والتي كانت تسمع دوي انفجاراتها  الشديدة على فترات زمنية متقاربة الأمر الذي أصاب المواطنين بالذعر.



يذكر أن حالة التوتر والإرباك والقلق التي يعيشها سكان قطاع غزة نتجت عن تخطي جيش الاحتلال جميع الخطوط الحمراء وقيامه بقصف أبراج سكنية بالكامل ومساواتها بالأرض في اعتداءاته السابقة على قطاع غزة، وبعد أقل من ساعة في ذات الليلة قامت قوات الاحتلال بقصف عدة أماكن ومساجد متفرقة على الشريط الساحلي غرب مدينة غزة وانتشار العديد من الأخبار عن نية جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف عدد من الأبراج والعمارات السكنية وسط مدينة غزة الأمر الذي دعا المواطنين لأخذ أي تهديد أو حتى إشاعة بمحمل الجد لأنهم أمام عدو غاشم لا يراعي حرمة الدم ولا حرمة الشهر الفضيل.

Link Page: http://www.s-palestine.net/ar/?Action=PrintNews&ID=138131