دولة فلسطين
صفاء أبو السعود تعود للغناء والاستعراض في أغنية «فجر الضمير»
تاريخ ووقت الإضافة:
28/07/2021 [ 08:52 ]
صفاء أبو السعود تعود للغناء والاستعراض في أغنية «فجر الضمير»
إزالة الصورة من الطباعة

القدس عاصمة فلسطين/القاهرة – دولة فلسطين- بعد غياب سنوات طويلة عن عالم الغناء والاستعراض، تعود الفنانة المصرية صفاء أبو السعود في استعراض «فجر الضمير»، الذي ستقدمه في ختام مهرجان «إبداع»، على مسرح جامعة القاهرة.

وكشفت في لقاء لها خلال برنامج «كلمة أخيرة» الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على قناة «أون» أن الأغنية من كلمات الشاعر جمال بخيت وإخراج الدكتور عادل عبده.

مشيرة إلى أنها مستقاة من فكرة أن مصر كانت منذ قدم التاريخ، مهد الحضارات، وأصل الفنون والإبداع.

وأكدت أن وجودها في بروفات مهرجان إبداع في مسرح جامعة القاهرة يمثل مصدرًا للسعادة كبيرًا لها، كون ذلك الحلم يمثل أهمية خاصة ويراودها من صغرها أن تقف على مسرح الجامعة خاصة جامعة القاهرة.

أكدت، باعتبارها عضو لجنة تحكيم في لجنة الفن الاستعراضي، ضمن فعاليات مهرجان إبداع، أن الفن الاستعراضي اختلف في الجيل الحالي عن الأجيال السابقة، حيث اختلفت الأفكار وأصبحت أكثر تقدمًا وباتت مفاجأة لنا جميعًا.

وأردفت: «كل الأفكار المتقدمة من اختراع الطلبة في المسابقة وأفكار حلوة جدًا، والفنون الشعبية اختلفت حتى على مستوى الرقص، لأنهم عملوا استعراض يجنن، وكل الفرق عاملة شغل كويس جدًا».

وتحدثت صفاء أبو السعود عن ذكريات إرتباطها بالفن منذ صغرها، مؤكدة أن حبها للفن منذ طفولتها، ليس له علاقة بأسرتها، حيث كان والدها يعمل مساعد وزير الداخلية، قائلة: «مكنش ليهم دعوة، لكن أنا ربنا خطط لي حياتي، وكنت في المنصورة وعندما انتقل والدي إلى القاهرة وأصبح مساعداً لوزير الداخلية، جيت القاهرة لقيتها زحمة ودوشة وعربيات وناس بتزعق كتير، واعترضت على هذه الحياة وكنت عاوزة أرجع المنصورة».

وأضافت: «كان لي أخت أكبر مني كانت في كلية الآداب جامعة القاهرة حينها قسم صحافة، وقالت لي وقتها إنهم  طالبين أطفال يغنوا عشان هيفتحوا التلفزيون في عام 1960». وكشفت أن شقيتها التوأم وسام  كانت متميزة وقتها ولديها قدرة على التواصل قائلة: «كانت شاطرة واقترحت شقيقتي الصحافية التقديم لوسام في برامج الأطفال بسبب موهبتها في الغناء، ونجحت وسام وأنا كنت قاعدة ساكتة وقتها، وكان الملحن حاضرا فقال لي: تعرفي تغني؟  فقلت له نعم، وكنت شجاعة حينها وذهبت وقدمت أغنية، «يا أرضنا  يا غالية علينا»، وانبهروا حينها، وقال لي: إزاي الأغنية دي لم تذع سوى مرتين حفظتها إزاي؟ ودخل بابا شارو سلم على الأطفال والملحن قال له في ودنه حاجة.. فقدموني في الراديو قبل افتتاح التليفزيون بشهر».

وحول إرتباطها بأغاني الأطفال قالت إن كل صوت له كاريزما تصلح لتقديم نوع معين من الأغاني.

وعن رأيها في الجيل الجديد، قالت «تعجبني نيللى كريم في الاستعراض جدا، وأروى جودة، ابنة شقيقتي – عندها شخصيتها الخاصة، وبتعرف تختار أدوارها وملهاش علاقة بالواسطة خالص».

وحول ذكريات أغنيتها الأشهر «أهلا بالعيد»، قالت أشكر الله لتقديم هذه الأغنية لأني كنت متخوفة من تقديمها وترددت لمدة عام ونصف قبل تصويرها قلقا من قصر مدة الأغنية.

Link Page: http://www.s-palestine.net/ar/?Action=PrintNews&ID=142803