دولة فلسطين
تواصل انتهاكات الاحتلال: استشهاد أسير محرر وإصابات واعتقالات وتجريف أراضي واقتحام للأقصى
تاريخ ووقت الإضافة:
23/09/2021 [ 06:16 ]
تواصل انتهاكات الاحتلال: استشهاد أسير محرر وإصابات واعتقالات وتجريف أراضي واقتحام للأقصى
إزالة الصورة من الطباعة

القدس عاصمة فلسطين/محافظات-دولة فلسطين- واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، اليوم الأربعاء، انتهاكاتهم بحق أبناء شعبنا ومقدساتهم وممتلكاتهم.

واستشهد الأسير المحرر المريض بالسرطان حسين مسالمة، في المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله. وأصيب شاب برصاص الاحتلال في القدس المحتلة، وصحفي جنوب نابلس، واعتقلت قوات الاحتلال 6 مواطنين من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية، كما جرفت أراضي في نابلس والأغوار، وجدد المستوطنون اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة.



استشهاد أسير محرر وإصابة شاب في القدس وصحفي في نابلس



أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، استشهاد الأسير المحرر المريض بالسرطان حسين مسالمة، في المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله. وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أصدرت قرارا بالإفراج عن الأسير مسالمة (39 عامًا)، من بلدة الخضر جنوب بيت لحم بتاريخ 14/2/2021، وتم نقله إلى مستشفى "هداسا" في مدينة القدس المحتلة.



وقال مدير هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيت لحم منقذ أبو عطوان إن مسالمة واجه منذ نهاية العام الماضي، تدهورًا على وضعه الصحي، وعانى من أوجاع استمرت لأكثر من شهرين خلالها ماطلت إدارة سجون الاحتلال في نقله إلى المستشفى، ونفّذت بحقه سياسة الإهمال الطبي الممنهجة (القتل البطيء)، حيث كان يقبع في حينه في سجن "النقب الصحراوي"، إلى أن وصل لمرحلة صحية صعبة، ونُقل إلى المستشفى ليتبين لاحقًا أنه مصاب بسرطان الدم (اللوكيميا)، وأن المرض في مرحلة متقدمة. ومكث مسالمة في مستشفى "هداسا" حتى 13/9/2021 حيث نقل إلى المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله.



يذكر أن الأسير مسالمة اُعتقل عام 2002، وصدر بحقه حكما بالسّجن لمدة (20 عاما)، أمضى منها نحو (19 عاما).



وفي القدس المحتلة، أطلقت قوات الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط على الشاب بسام أبو سبيتان، وأصابته بالقدم اليسرى، خلال مواجهات في البلدة، قبل أن تقتاده إلى أحد مراكز الاعتقال بالقدس، كما اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على عدد من الطلبة.



وفي محافظة نابلس، أصيب، مصور صحفي بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات مع الاحتلال في قرية دير الحطب شرق نابلس.



وأفادت مصادر أمنية، لـ"وفا"، بأن مواجهات اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال في قرية دير الحطب، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز والصوت تجاه المواطنين، الأمر الذي أدى الى إصابة المصور الصحفي ناصر اشتية بالرصاص المعدني  في منطقة الرأس، وعدد من المواطنين بحالات اختناق جراء الغاز المسيل للدموع.

 



اعتقال 6 مواطنين من القدس ورام الله وأريحا



اعتقلت قوات الاحتلال 6 مواطنين من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية.

في القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال أربعة مواطنين من مخيم شعفاط شمالًا. وأفاد شهود عيان، بأن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت المخيم مستخدمة شاحنة مدنية، وهاجمت عددًا من الشبان في المخيم واعتقلت أربعة منهم.

وفي محافظة رام الله والبيرة، اعتقلت شابا من مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله.

وأفادت مصادر أمنية لـ"وفا"، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب صبحي سامر صبحي زيد (19 عامًا)، بعد أن داهمت منزل ذويه وفتشته.

وفي محافظة أريحا والأغور، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب بهاء غروف، بعد أن داهمت منزله في مدينة أريحا وفتشته واستجوبت ساكنيه.

 



إغلاقات وحواجز عسكرية وسواتر ترابية



في محافظة نابلس، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية شمال نابلس، ومنعت المواطنين من التواجد في محيطها. وقال رئيس بلدية سبسطية محمد عازم لـ"وفا"، إن قوات الاحتلال اقتحمت الموقع الأثري في البلدة بتعزيزات عسكرية ترافقها جرافة.



كما استهدفت قوات الاحتلال طلبة مدرسة اللبن الشرقية جنوب نابلس، وأفادت مصادر محلية لـ"وفا"، بأن قوات الاحتلال تعمدت عرقلة وصول الطلبة إلى مدرستهم الواقعة على شارع رام الله – نابلس الرئيسي، واحتجزت الطالب عبد الله خليل (17 عاما) من قرية عمورية لأكثر من ساعتين.



وفي محافظة جنين، اقتحمت قوات الاحتلال بلدات وقرى جنوب غرب جنين، وذكرت مصادر أمنية لـ"وفا "، أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدتي يعبد وعرابة، وقريتي كفيرت، ونزلة زيد، وموقعا قرب  سيلة الظهر، وشنت حملات تمشيط واسعة، ونصبت كمائن وحواجز عسكرية في تلك المناطق، دون أن يبلغ عن اعتقالات.



كما نصبت قوات الاحتلال حواجز عسكرية على مداخل بلدة يعبد، جنوب غرب جنين،  وقالت مصادر أمنية لـ"وفا"، إن دوريات الاحتلال نصبت عدة حواجز عسكرية على الطرق المؤدية إلى البلدة، وكذلك مدخل قرية كفيرت المجاورة.



وفي وقت لاحق، أغلقت المدخل الغربي والطرق الفرعية لبلدة يعبد جنوب غرب جنين، بالسواتر الترابية، وذكر رئيس بلدية يعبد سامر أبو بكر، ومصادر أمنية لـ"وفا"، أن الاحتلال أغلق الطريق الرابطة بين يعبد ومريحة وزبدة وبرطعة في محافظة طولكرم، التي تعتبر الشارع الحيوي والهام الذي أنجزت مشروعه البلدية قبل فترة قليلة، لتسهيل الحركة وخدمة المواطنين والمزارعين وطلاب المدارس وحركة التنقل نحو البلدات والقرى المجاورة بما فيها حاجز برطعة، بعيدًا عن ممارسات الاحتلال، إضافة إلى اغلاق العديد من الطرق الفرعية.



وفي محافظة بيت لحم، نصبت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا مفاجئا على المدخل الغربي لبلدة بيت فجار، جنوب بيت لحم، وعرقلت حركة المواطنين، وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال احتجزت وفتشت مركبات المواطنين على الحاجز، ودققت في بطاقاتهم الشخصية، ما تسبب بأزمة مرورية خانقة.



وفي محافظة الخليل، أغلقت قوات الاحتلال منطقة باب الزاوية و"شارع بئر السبع" المؤدي إلى وسط مدينة الخليل، لتأمين اقتحام المستوطنين لموقع أثري، والذي هو عبارة عن منزل فلسطيني قديم.



وأفاد مراسلنا، بأن قوة كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت منطقة باب الزاوية وسط المدينة، وأغلقت شارع "بئر السبع" المؤدي إليها، وأجبرت أصحاب المحال التجارية على إغلاقها، وقامت بتفريق المواطنين وإخلاء المنطقة لتوفير الحماية لعشرات المستوطنين المتطرفين لاقتحام الموقع الأثري.



تجريف أراضي في نابلس والأغوار الشمالية



في محافظة نابلس، جرّفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 30 دونمًا من أراضي المواطنين، جنوب نابلس.



وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس لـ"وفا"، إن آليات الاحتلال شرعت بتجريف نحو 30 دونما من أراضي بلدات: قصرة، وجوريش، وعقربا، في منطقة تسمى بـ"كفر عاطية".



وفي محافظة طوباس والأغوار الشمالية، واصلت قوات الاحتلال عمليات تجريف أراضٍ في قرية كردلة. وقال الناشط الحقوقي عارف دراغمة، إن أعمال التجريف تجري لصالح شركة "ميكروت" الإسرائيلية، بغرض إنشاء خزان مياه اسمنتي في المنطقة، بهدف خدمة المستوطنين.



529  مستوطنا يقتحمون الأقصى وآخرون يؤدون طقوسًا تلمودية جنوب نابلس



في القدس المحتلة، اقتحم 529 مستوطنًا، المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وأفاد شهود عيان، بأن هؤلاء المستوطنين اقتحموا الأقصى على شكل مجموعات، من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، وأدوا طقوسا تلمودية، قدموا خلالها شروحات عن "الهيكل" المزعوم.



وفي محافظة نابلس، أدى مستوطنون طقوسا تلمودية استفزازية على مدخل قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس، بحماية من جنود الاحتلال.



وقال مصادر محلية لـ"وفا"، إن عددا من مركبات المستوطنين توقفت على المدخل الرئيسي للقرية، وقام عدد من المستوطنين بأداء طقوس وصلوات بحماية كبيرة من جيش الاحتلال الذي منع الدخول والخروج للقرية.



وأفادت المصادر، بتواجد مركبة للمستوطنين حملت رايات يهودية، ومكبرات للصوت تم تشغيلها بهدف إزعاج الأهالي واستفزاز المارة.

Link Page: http://www.s-palestine.net/ar/?Action=PrintNews&ID=146336