استخدام الشرطة لبرنامج التجسس "بيغاسوس" يثير جلبة في إسرائيل

07 فبراير, 2022 06:03 مساءً
القدس عاصمة فلسطين/ دولة فلسطين

تل أبيب - أثار الكشف عن زرع برنامج التجسس الإسرائيلي "بيغاسوس" في هواتف سياسيين ونشطاء اجتماعيين، جلبة في إسرائيل.



وقالت صحيفة "كلكليست" الإسرائيلية، الإثنين، إن الشرطة زرعت هذا البرنامج، في هواتف خليوية، لمديرين عامّين في وزارات، ونشطاء اجتماعيين، وسياسيين ورؤساء بلديات.
وجاء ذلك بعد أن كشفت الصحيفة ذاتها الشهر الماضي، أن الشرطة زرعت ذات البرنامج، في هواتف نقالة لمواطنين عاديين دون إذن من النيابة.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت: "إن الأمور التي تم نشرها، إذا تبينت صحتها، خطيرة للغاية".
وأضاف: "فهذه الأداة (برنامج بيغاسوس) وغيرها من الأدوات المشابهة لها، هي عبارة عن أدوات بالغة الأهمية في سبيل مكافحة الإرهاب وكذلك في سبيل مكافحة الإجرام الخطير، لكنها غير مصصمة للقيام بالتصيّد الاحتيالي على نطاق واسع، لدى مواطني إسرائيل أو لدى الشخصيات العامة في دولة إسرائيل، وبالتالي فعلينا إدراك ماذا جرى بالضبط".
وتابع بينيت: "حاليا تتم دراسة الأشياء بشكل موضوعي وسريع من قبل نائب المستشار القضائي للحكومة".
وأكمل: "لن تُترك هذه المسألة بدون إجابة؛ لقد حدثت أمور خطيرة للغاية هنا على ما يبدو".
وبرنامج "بيغاسوس" المصنع من قبل شركة إسرائيلية، يُزرع بشكل خفي في الأجهزة النقالة بغرض التجسس.
وفي الأشهر الماضية، أُفيد عن استخدام البرنامج ذاته من قبل العديد من الدول للتجسس على معارضين وصحافيين ونشطاء اجتماعيين، وسياسيين حول العالم.
وقد أعلن وزير الامن الداخلي الإسرائيلي، عومير بارليف، الإثنين، تشكيل لجنة حكومية لتقصي الحقائق حول قضية برنامج "بيغاسوس"، واحتمال تعرض مواطنين وشخصيات عامة لمساس بحقوقهم.
ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن بارليف إضافته: "اللجنة ستكون مخوّلة بصلاحية لجنة تحقيق رسمية، فيما يتعلق باستدعاء شهود والتحقيق معهم تحت طائلة التحذير".
وسبق ذلك أن أعلن مفتش عام الشرطة الإسرائيلية ياعقوف شبتاي، الإثنين، أنه طلب من بارليف الإيعاز بتشكيل لجنة تحقيق خارجية ومستقلة برئاسة قاضٍ، لفحص ما نشر حول قيام الشرطة باستخدام هذه المنظومة لتجسس ضد شخصيات عامة دون الحصول على إذن قضائي، بحسب هيئة البث الإسرائيلية.
وبدورها، فقد اعتبرت وزيرة الداخلية الإسرائيلية إياليت شاكيد أن الحديث يدور عن "هزة أرضية إذا ما اتضح صحة هذا النبأ".
وأضافت لهيئة البث الإسرائيلية: "الأمر يعيد إلى الأذهان شرطة (أمن الدولة) في ألمانيا الشرقية سابقا، المعروفة بشدة قمعها".
وجاء الكشف عن هذه المعلومات، بالتزامن مع مصادقة الحكومة الإسرائيلية على تعيين المحامية غالي باهاراف ميارا، لمنصب المستشارة القضائية للحكومة خلفا للمستشار أفيخاي ماندلبليت.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي في تصريح مكتوب: "إن هذا التعيين يُعدّ أحد التعيينات الأكثر أهمية وحساسية في خدمات الدولة، وفي هذا التوقيت بالذات، ونظرًا لتدني ثقة الجمهور بالأجهزة القائمة على تطبيق القانون، نجد هنا فرصة هامة للحفاظ على ما ينبغي الحفاظ عليه ولإصلاح ما ينبغي إصلاحه".
وفي غضون ذلك، فقد ردت المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس طلب محامي رئيس الوزراء السابق بنيامين نتانياهو وقف مداولات محاكمة موكلهم، في أعقاب تفجر قضية منظومة التجسس "بيغاسوس"،.
وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن تقارير تحدثت عن استخدام برنامج التجسس "لتعقب شخصيات عامة بضمنهم نتنياهو وشهود الحق العام في الملفات المتعلقة بمحاكمته".
ويواجه نتنياهو اتهامات بالاحتيال وإساءة الأمانة والرشوة في 3 ملفات، تنظر فيها المحكمة المركزية الإسرائيلية.

كلمات مفتاحية

الأخبار

فن وثقافة

المزيد من الأخبار