وزيرا السياحة والحكم المحلي يتفقدان المواقع التاريخية والأثرية في محافظة نابلس

26 مايو, 2024 11:15 صباحاً
القدس عاصمة فلسطين/ دولة فلسطين

نابلس- تفقد وزيرا السياحة والآثار هاني الحايك، والحكم المحلي سامي حجاوي، عددا من البلدات القديمة والمواقع الأثرية والتاريخية في محافظة نابلس، برفقة محافظ نابلس غسان دغلس.

وقال الحايك إن هذه الجولة التفقدية تأتي تنفيذا لتوجه الحكومة للتواصل مع المواطنين في ظل المعاناة اليومية بسبب الاحتلال واجراءاته، وفي إطار عمل وزارة السياحة والآثار للحفاظ على تاريخ وتراث وهوية الشعب الفلسطيني ومواقعه الاثرية.

وأكد أهمية ما تمتلكه محافظة نابلس من مواقع أثرية وتاريخية مهمة، فهي تشكل جزءا مهما من الرواية التاريخية الحقيقية لشعب فلسطين إضافة لمساهمتها في تكوين الهوية الوطنية لشعبنا.

وشدد الحايك على ضرورة الحفاظ على هذا الموروث الثقافي، مع التأكيد على أهمية التسهيل على المواطنين وتذليل كافة العقبات أمام فرص التطور والاستثمار المتاحة ضمن القانون.

وأشار إلى أهمية تضافر كافة الجهود لإعادة دوران عجلة السياحة، وخاصة السياحة المحلية، متطرقا إلى التعاون بين الوزارة والغرفة التجارية وبلدية نابلس من أجل تسهيل دخول أهلنا داخل أراضي الـ48، والذي أثمر عن دخول 14 حافلة لنابلس هذا اليوم.

بدوره، أكد حجاوي أن الوزارة تولي الأهمية لتطوير البنية التحتية خاصة في المناطق السياحية والأثرية التاريخية وتأهيلها، وذلك لخلق بيئة جاذبة للسياح والزائرين، إلى جانب حث وتشجيع الهيئات المحلية على الترويج لهذه المناطق والاعتناء بها، كونها تشكل موردا اقتصاديا هاما للسكان المحليين.

وشدد حجاوي على أهمية الحفاظ على هذه المواقع الأثرية والتاريخية وحمايتها، واتخاذ كافة الاجراءات القانونية بحق أي محاولات للاعتداء عليها، وضرورة العمل على إعادة إحيائها وترميمها بشكل مستمر من خلال الشراكة مع المؤسسات والجهات المختصة.

وتفقد الوزير الحايك قرية بيتا وجبل العرمة، حيث التقى رئيس المجلس البلدي محمود برهم، وعدد من أعضاء المجلس البلدي وأهالي القرية، كما تفقد سير العمل في الموقع الأثري في جبل العرمة وبحث سبل تطويره.

والتقى الحايك بمحافظ نابلس في مقر المحافظة، ومن ثم توجها إلى كنيسة بئر يعقوب ومن ثم إلى موقع تل بلاطة الأثري، كما توجها برفقة وزير الحكم المحلي إلى بلدية نابلس حيث التقيا برئيس البلدية حسام الشخشير، وبحثوا سبل تطوير موقع ميدان سباق الخيل الأثري وعدد من المواقع الأخرى.

كما وتوجه الوزيران إلى سبسطية، حيث التقيا برئيس البلدية محمد العازم، واطلعوا على ما تعانية البلدة ومواقعها الأثرية من اعتداءات مستمرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد دغلس صعوبة الأوضاع الاقتصادية في نابلس، مشيرا إلى أن حصار الاحتلال تسبب بتراجع كبير في كافة القطاعات، خاصة قطاع السياحة.

وقال إن الجامعات في المدينة والمدارس، تضطر إلى تطبيق نظام التعليم المدمج بسبب الحصار، ما يؤثر على جودة التعليم والاجيال المستقبلية، مشددل على أن الاحتلال يُشكل عائقا رئيسيا أمام تطوير نابلس، لافتاً إلى وجود أكثر من 60 مستوطنة وبؤرة استيطانية في محيط المدينة، إضافة إلى سرقة موسم الزيتون في العام الماضي من قبل عصابات المستعمرين، واقتحامات ومداهمات يومية.

ووصف دغلس نابلس بأنها ملتقى التاريخ والحضارة ومدينة جميلة غنية بالتضاريس والطبيعة الجميلة، وتعد وجهة سياحية مميزة، داعيا إلى تكثيف الجهود لحماية مواقع ومعالم وتراث نابلس التاريخي والأثري.

كلمات مفتاحية

الأخبار

فن وثقافة

المزيد من الأخبار