"حمى البحر المتوسط" يفتتح الدورة التاسعة لمهرجان "أيام فلسطين السينمائية" الدولي
نشر في : 05 اكتوبر, 2022 07:54 صباحاً

رام الله-أعلنت مؤسسة "فيلم لاب فلسطين"، اليوم الثلاثاء، أن فيلم "حمى البحر المتوسط" للمخرجة الفلسطينية مها الحاج، سيفتتح الدورة التاسعة من مهرجان "أيام فلسطين السينمائية" الدولي، التي تنطلق في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وصوّر فيلم "حمى البحر المتوسط" في حيفا وقبرص بين شهري تشرين الأوّل وتشرين الثاني من العام 2021، وهو من بطولة عامر حليحل، وأشرف فرح، وصبحي حصري، وعنات حديد، وثريا يونس، ويوسف أبو وردة، وسمير إلياس، وشادن قنبورة، وسينيثيا سليم، ونهاية بشارة وآخرين.

والفيلم مرشّح لتمثيل دولة فلسطين في مسابقة جوائز "الأوسكار 2023" عن فئة الفيلم الأجنبي، بعد نيله جائزة أفضل سيناريو في تظاهرة "نظرة ما" في "مهرجان كان السينمائي" بدورته الأخيرة، والجائزة الكبرى في مهرجان هونغ كونغ للأفلام.

وقالت "فيلم لاب فلسطين" في بيان لها، إن عروض المهرجان تمتد في الفترة من 1 إلى 7 تشرين الثاني، في خمس مدن فلسطينيّة هي القدس العاصمة، رام الله، غزة، بيت لحم وحيفا، مشيرةً إلى أن الجمهور الفلسطيني سيكون على موعد مع مجموعة من الأفلام الروائية والوثائقية المحلية والعربية والعالمية، الطويلة والقصيرة الحائزة على جوائز عالمية، والتي تعرض لأول مرة في فلسطين، بالإضافة إلى برنامج أفلام خاصة بالأطفال والعائلة، انطلاقا من دور "فيلم لاب" في نشر وتعزيز ثقافة السينما وأهميتها لدى الأجيال القادمة.

وأضافت أنها انتدبت فريقا فنيا لاختيار الأفلام المشاركة في المهرجان، بما يضمن تنوعها وقيمتها الفنية، يتألف من الروائي والناقد السينمائي سليم البيك، والصحافية وصانعة الأفلام ليانا صالح، والكاتب والمخرج مهند صلاحات.

وفي سياق متصل، أشارت "فيلم لاب" في بيانها إلى أنها استقبلت 82 طلبا من صنّاع الأفلام للمشاركة في مسابقة "طائر الشمس الفلسطيني" بفئاتها الثلاث، في نسختها السادسة للأفلام القصيرة والأفلام الوثائقية الطويلة، ومشاريع الإنتاج، حيث تتنافس 9 أفلام من أصل 55 على جائزة أفضل فيلم قصير بقيمة 3000 دولار، أما عن الأفلام الوثائقية الطويلة فقد وصل عدد الطلبات المقدمة إلى 11 فيلما  من فلسطين وعن فلسطين، اختير منها 5 أفلام لتتنافس على الجائزة وقيمتها 5000 دولار.

ويشرف على المسابقة لجان تحكيم فنية متخصصة تضم فنانين ومخرجين محليين ودوليين، لاختيار الأفلام المتقدمة للمسابقة.

ويتنافس أيضا 11 مشروعا قيد الانتاج على جائزة "طائر الشمس الفلسطيني" للأفلام الروائية القصيرة لصنّاع أفلام فلسطينيين أو أفلام يتعلق موضوعها بفلسطين بقيمة 10,000 دولار، بالإضافة إلى دعم عيني بقيمة 6000 دولار يشمل أجهزة التصوير والصوت وخدمات ما بعد الإنتاج.

وبموازاة البرنامج الرئيسي، سيقدم المهرجان بنسخته التاسعة تظاهرة خاصة تحت عنوان "حديث لذاكرة بصرية" بذكرى مرور أربعين عاما على خروج منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت، بما يحمله عام 1982 من دلالات لدى الفلسطينيين، وتأثيره على إنتاج الصورة الفلسطينية وتحول الشخصية السينمائية الفلسطينية من بعده، حيث ستتضمن هذه التظاهرة ندوات وعروض أفلام، وإعادة إطلاق لكتاب "فلسطين في السينما" لوليد شميط وغي هينبل.

والجدير ذكره أن مهرجان "أيام فلسطين السينمائية" الدولي، تنظمه مؤسسة "فيلم لاب فلسطين" منذ العام 2014 حيث أصبح تقليدا سنويا منذ ذلك الحين.

 ويهدف المهرجان إلى تنمية الثقافة السينمائية من خلال عروض الأفلام المحلية والدولية في المدن الفلسطينية، إلى جانب حلقات نقاش، وورش عمل احترافية، وبرامج متخصصة للجيل القادم.