من النكبة الي النكسة والجرح الفلسطيني ما زال ينزف 
نشر في : 07 يونيو, 2023 08:19 صباحاً

رام الله - تشكل الذكرى الـ56 لنكسة حزيران إذ احتلت إسرائيل ما تبقى من فلسطين والجولان وسيناء الحدث الابرز ضمن مجريات ما مر بالشعب الفلسطيني من نكبات ادت الى تفاقم المعاناة الفلسطينية وفي ظل خضم الصراع العربي الاسرائيلي يكون اصرار الشعب الفلسطيني والتصميم والإرادة الصلبة من اجل مواصلة الدفاع عن وجوده وحقوقه الثابتة ومواصلة النضال الفلسطيني والمقاومة المشروعة حتى دحر الاحتلال وتحقيق الحرية وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

ما يجري الآن على الأرض الفلسطينية خاصة في القدس المحتلة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية يمثل قمة الإرهاب الإسرائيلي الذي يقف العالم عاجزا عن مواجهته ووقف مشروع التهويد الاستيطاني الذي ينفذ بالضم والاستيلاء على الأراضي كما يحدث في الأغوار وإقامة البؤر استيطانية كما هو الحال بمسافر يطا وهدم البيوت والمنازل والقتل والاعتقال ومواصلة الاقتحامات الدموية للمدن والقرى والمخيمات وما يرافقها من اغتيالات وإعدامات للشباب والأطفال والشيوخ والنساء .

تتواصل شراسة عدوان حكومة الاحتلال الفاشية وعصابات المستوطنين في ظل امتناع العالم ومؤسساته عن تحمل مسؤولياتهم بإنهاء الاحتلال ووقف جرائمه وإرهابه بحق الشعب الفلسطيني واستمرار الاحتلال بممارساته الارهابية والتي باتت تشكل خطورة بالغة على المستقبل الفلسطيني وقرصنة وسرقة ما تبقى من الاراضي الفلسطينية المحتلة وما يجري من انتهاكات في مدينة القدس ومخططات التهويد والتي دخلت مرحلة خطيرة حيث تستمر حكومة التطرف الاسرائيلية بمشاريع لتغير معالم المدينة المقدسة في استهداف واضح لمقدساتها وأحيائها وشوارعها وواقعها القانوني والتاريخي والحضاري، وآخرها تحويل "قلعة القدس" التاريخية ومسجدها قرب باب الخليل إلى ما يسمى "متحف داوود"، في تزييف مفضوح لهويتها وتاريخها إلى جانب التطهير العرقي والتهجير القسري لمواطنيها .

لا يمكن استمرار الصمت المريب من قبل  المجتمع الدولي ويجب ان يتخلى العالم عن سياسة المعايير المزدوجة في التعامل مع جرائم المعتدي والمحتل وتوفير الحماية الدولية لشعبنا وأرضه ومقدساته، واتخاذ ما يلزم لوقف هذا الجنون الفاشي لأركان حكومة الاستيطان والتطرف وجماعات الهيكل التي تسعى إلى جر المنطقة إلى مزيد من انعدام الأمن والفوضى بسبب سياساتها وإجراءاتها التي تحركها أيدولوجية متطرفة تسعى وراء تحقيق خرافات وأحلام لا تدعمها واقعة ولا حجة ولا إرث ولا حق قانوني أو تاريخي .

تعزيز العمل الدولي الداعم للشعب الفلسطيني وتضامن احرار العالم مع الشعب الفلسطيني يشكل خطوات مهمة لإعادة الاعتبار للشرعية الدولية وأهمية قيام المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته وعدم اتباع سياسة الكيل بمكيالين وإنهاء هذا الاحتلال الفاشي الذي يمثل نقطة سوداء وخطيئة في تاريخ الإنسانية، والعمل على دعم حق الشعب الفلسطيني في نيل استقلاله وحقوقه المشروعة التي كفلتها القوانين واللوائح الدولية كافة، والأديان السماوية، وتنفيذ جميع القرارات الدولية التي تضمن حقنا في الحرية وتقرير المصير .

ذكرى النكسة الأليمة تأتي والقضية الفلسطينية تمر بمنعطفات خطيرة من إرهاب دولة وحكومة فاشية عنصرية تمارس أبشع الجرائم والانتهاكات بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا من اقتحامات يومية وخطط تهويدية لمدينة القدس وفصلها عن محيطها الفلسطيني، وكذلك معاناة الأسرى والحصار الظالم على أهلنا في قطاع غزة، وفي المحصلة النهائية فانه لن يكون هناك أمن ولا استقرار ولا سلام في المنطقة دون إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا وحل قضية اللاجئين وقيام دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها مدينة القدس وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة .

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية
[email protected]